توطين النازحين السوريين في لبنان ممنوع...

21-09-2017 ليبانون فايلز

قصد الرئيس الاميركي دونالد في خطابه امام الأمم المتحدة بتوطين السوريين في الدول القريبة لبلادهم، لبنان والأردن وتركيا، وهذه الدول مجتمعة سترفض هذا الأمر لانها ليست بوارد توطينهم خصوصا وانه يمكنهم العودة لان تلك البلدان ملاصقة لسوريا. أما في لبنان فالأزمة ستتوسع وقد نصل الى ما وصلنا اليه سابقا.

مصدر سياسي يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان كلام ترامب لم يأتِ من لا شيئ بل ان هناك مخططا مرسوما، بأن يبقى السوريين في الدول التي نزحوا اليها وهذا الامر يخفف من تكاليف اعادة اعمار سوريا ويسهل التسوية السياسية، مشيرا الى ان هذا المخطط الاميركي يتقاطع كثيرا مع مخططات اوروبية وعربية ايضا بالنسبة الى تلك الدول.
واشار المصدر السياسي الى ان تركيا ليست بوارد قبول ابقاء او توطين اي سوري وقرارها بيدها ولا يمكن لأي دولة ان تمون عليها بهذا الملف، ولكن يتخوف المصدر من مقايضة في الملف الكردي بين تركيا واميركا وابقاء النازحين في تركيا مقابل الغاء اقامة الدولة الكردية، وهذا الأمر اذا حصل سيكون سيئا على لبنان لان عليه القبول عندها بالنسبة للمجتمع الدولي.
وشدد المصدر السياسي على ان لبنان لا يحتمل هذا العدد، ولبنان احترق رفضا لتوطين الفلسطنيين، فكيف اليوم مع مليون ونصف المليون سوري؟ داعيا الى وعي سياسي تام لمواجهة المخطط الذي يتم تحضيره اليوم وقد تم الإعلان عنه علنا أمام كل الدول، لذلك على لبنان البدء بتحضيرات إعادة السوريين الى بلادهم فورا مهما كان الموقف الاميركي او غيره، لان بقاء هؤلاء في لبنان يعني نهاية الكيان اللبناني.