بعثة الـ LAU الرياضية الى العاب موسكو 2017

15-09-2017

غادرت بعثة الجامعة اللبنانية الاميركية "LAU" الرياضية الى موسكو للمشاركة في "العاب موسكو 2017" التي تبدأ رسميا في 19 ايلول الجاري، وتعد حدثا رياضيا سنويا يستقطب الفرق الرياضية الجامعية من كل انحاء العالم وخصوصا من اوروبا وابرزها فرق فرنسا وبلغاريا ورومانيا.

وتشارك الجامعة اللبنانية الاميركية "LAU" ببعثة تضم 51 رياضيا ومدربا واستشاريا يشكلون معا اربع فرق للرقص التشجيعي والكرة الطائرة للسيدات والرجال، وكرة السلة للسيدات.

واوضح رئيس البعثة مدير قسم الرياضة في ال- "LAU" مدرب منتخب لبنان السابق لكرة السلة جو مجاعص، ان "فريق الجامعة تمكن من الفوز بالمركز الثالث في كرة السلة العام الفائت، وطموحه هذا العام حصد المزيد من النجاحات، خصوصا مع الاهتمام الكبير الذي توليه ادارة الجامعة لتعزيز فرق الجامعة الرياضية على كافة المستويات"، مشيرا الى ان "الجامعة تغطي 50 بالمئة من كلفة سفر البعثة الى موسكو، في حين يدفع الطلاب من اعضاء البعثة الـ 50 بالمئة المتبقية، للتأكيد ان الرحلة الى موسكو ليست بهدف النزهة والتسلية، بل هي التزام حقيقي بالرياضة وتحقيق انتصارات ترفع اسم الجامعة ولبنان".

واشار بيان للجامعة، الى ان "LAU، تمتلك تسع فرق رياضية وفريقا من المدربين يحظى بالدعم الكامل من ادارة الجامعة، اضافة الى محفزات كثيرة لاعضاء هذه الفرق من الطلاب، وابرزها فريق كرة السلة الذي كان فريقا متواضع القدرات مقارنة مع الفرق الجامعية الاخرى في لبنان، إلى ان انطلق العمل منذ العام 2002 على تفعيل الفريق في شكل جدي، حيث جرى العمل على اختيار العناصر الرياضية المؤهلة واستقطابها، اضافة الى التدريب الجدي والمتواصل على مستوى عال ما آهل الفريق للفوز ببطولة الرابطة الجامعية الرياضية - يونيليغ او University sports conference في كرة السلة لخمس سنوات متتالية من 2010 الى 2016".

وذكر البيان ان "LAU تعمل وفي اطار اهتمامها المتواصل بالرياضة على تنظيم بطولات مدرسية في رياضات مختلفة، بهدف اختيار الطلاب الرياضيين واستقطابهم الى الجامعة بعد تخرجهم من المدارس الثانوية من خلال منحهم محفزات مختلفة. كما تتعاون الادارة الرياضية في الجامعة مع الاندية والبلدات والقرى للبحث عن العناصر الرياضية الموهوبة وضمها الى فرق ال- LAU المختلفة. هذا دون ان ننسى الاشارة الى مجمع أنطون نبيل صحناوي - SGBL الرياضي الذي يجري العمل على تشييده".