استراتيجية الصمت

12-09-2017

تعترف جهات معنية بمواكبة ملف الانتخابات الفرعية أن ثمّة قرارا ضمنيا بين القوى السياسية باعتماد "استراتيجية الصمت" حيال هذا الاستحقاق الى حين حلول شهر تشرين الثاني المسقط لمهلة إجراء هذه الانتخابات، وتشير الى ان الطرف الأكثر إحراجا هو رئيس الجمهورية كونه المؤتمن الاول على الدستور، مع العلم انه كان من أشدّ المطالبين لاجراء هذه الانتخابات ضمن مواعيدها القانونية.