نادال يلقن الصاعد روبليف درسا قاسياً

09-09-2017

لقن رفاييل نادال المصنف الاول عالميا منافسه الروسي الصاعد اندريه روبليف درسا قاسياً في فنون التنس ليبلغ قبل نهائي اميركا المفتوحة بالفوز عليه 6-1 و6-2 و6-2.
وسيلعب نادال ضد الارجنتيني خوان مارتن ديل بوترو الذي تغلب على السويسري روجر فيدرر 7-5 و3-6 و7-6 و6-4.
وكانت الجماهير تنتظر فوز فيدرر ليواجهة نادال للمرة الأولى على الإطلاق على ملاعب فلاشينج ميدوز.
وكان نادال وفيدرر على بعد مباراة واحدة من المواجهة في خمس مناسبات لكن الأمر انتهى بهزيمة أحدهما على الأقل والآن هي المرة السادسة التي يتكرر فيها هذا الأمر.
وقبل المباراة لم تسع السعادة اللاعب الروسي الشاب (19 عاما) وهو يقف الى جوار نادال نجم طفولته والذي يحتفظ بصورة كبيرة له في غرفة نومه أثناء التقاط الصور التذكارية على ملعب أرثر آش.
لكن نادال لم يرفق به ليجهز عليه في ساعة واحدة و37 دقيقة من اللعب.
وقال نادال بعد وصوله إلى الدور قبل النهائي للمرة 26 في البطولات الأربع الكبرى "كانت مباراة جيدة ومن الواضح أنها المرة الأولى لاندريه في دور الثمانية لذا ارتكب أخطاء أكثر مما يفعل في المعتاد لكن بالنسبة لي كان من المهم أن أفوز في اخر مباراتين بدون خسارة أي مجموعة".
وبعد انطلاق المباراة تحولت ابتسامة روبليف المصنف 53 عالميا العريضة الى خيبة أمل كبيرة وبلغ الاحباط مداه لدرجة انه بدأ يعنف نفسه بصوت مرتفع على إهدار الكرات.
وبدا نادال، الذي لا يزال يعاني من خروجه في الدور الثالث لبطولة مونتريال في اب امام اللاعب الكندي الواعد دينيس شابوفالوف (18 عاما)، في كامل تركيزه للتأهل للدور قبل النهائي.
ووضع نادال منافسه تحت ضغط دائم وكسر إرساله ثماني مرات وارتكب اللاعب الروسي 43 خطأ سهلا.
وبينما كانت بعض الجماهير لا تزال تجلس في مقاعدها بالملعب انهى نادال المجموعة الاولى في 23 دقيقة فقط.
وأبدى روبليف بعض المقاومة في بداية المجموعة الثانية لكنها كانت لفترة وجيزة حيث كسر نادال ارساله ليتقدم 3-2 وانهى المجموعة لصالحه.
وبدأ نادال المجموعة الثالثة بكسر ارسال منافسه وعندما ارتكب روبليف خطأ مزدوجا ليمنحه كسرا اخر للارسال والنتيجة 4-1 ترك اللاعب الروسي الحزين المضرب يسقط من بين يديه.