2019 | 04:54 تشرين الأول 20 الأحد
جعجع ردا على سؤال: لا صحة للتحليل باننا اتفقنا مع الحريري على التقدم باستقالات وزرائنا على أن لا يقبلها | ساحة رياض الصلح ما زالت تعجّ بالمتظاهرين رغم مغادرة عدد كبير منهم | قتيل نتيجة انقلاب سيارة على اوتوستراد المحمرة العبدة | التحركات متواصلة في ساحة العلم في صور | دعوات للتجمع غدا في ساحات التظاهر للمطالبة باستقالة الحكومة وتحقيق المطالب | كلمة لرئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع عقب اجتماع تكتل الجمهوريّة القويّة في معراب عند الساعة 11:30 مساءً | بدء عودة المعتصمين إلى ساحة العبدة | معلومات صحافية: "القوات" ستعلن استقالتها من الحكومة خلال ربع ساعة | ماكرون يطالب جونسون بتوضيح موقف بريطانيا من "بريكست" | وزارة الدفاع التركية: نراقب عن كثب انسحاب إرهابيي ي ب ك من حدود المنطقة الآمنة خلال 120 ساعة تبقى منها 72 ساعة بموجب الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية | رئيس الحكومة البريطانية أبلغ رئيس المجلس الأوروبي بأنه سيرسل رسالة لبروكسل حول بريكست مساء اليوم | أسامة سعد لـ"الجديد": فلتسقط كل التسويات الفوقية التي تقام فقط للحفاظ على توازنات طائفية ومذهبية سخيفة لكنّ الشعب يدفع الأثمان |

رزق لموقعنا: بدأنا نسمع اصواتا في السعودية تطالب بقطع العلاقات مع لبنان

مقابلات - الاثنين 25 كانون الثاني 2016 - 15:51 -

اعتبر رئيس هيئة تنمية العلاقات اللبنانية – السعودية ايلي رزق "الدستور اللبناني ينص على ان لبنان عضو مؤسس في جامعة الدول العربية ويحترم قراراتها التي تتخذ بالاجماع"، مشيرا الى اسفه "ان يخرج لبنان عن نص الدستور وعن الاجماع العربي وأن يتفرد وزير خارجيته جبران باسيل وينأى بنفسه عن استنكار حادث اجرامي ارهابي تعرضت له سفارة المملكة العربية السعودية وبعثتها الديبلوماسية في ايران".

ولفت رزف في حديث لموقع "ليبانون فايلز"، الى ان "كل المجتمع الدولي وايران نفسها استنكرت الحادث ونددت بهذا الاعتداء الارهابي واعتذرت من الشعب السعودي".
وقال: "صدمنا حين وجدنا ان وزير خارجية لبنان تمنع عن التنديد بهذا الحادث وكأنه يوحي الى الرأي العام العالمي بأنه يبيح التعرض في لبنان للبعثات الديبلوماسية، وهذا التمنع عن الادانة ازعج الكثير من الدول العربية ولا سيما السعودية التي تعتبر لبنان جزءا من المنظومة العربية وكانت تعول عليه بأن يساند المملكة على الاقل باستنكاره هذا العمل الاجرامي".
وتابع: "الأمر سينعكس سلبا على العلاقات الاخوية بين لبنان والمملكة العربية السعودية والاقتصادية بين الشعبين، كما وانها ستؤثر على استثمارات السعوديين في لبنان وعلى مصالح اللبنانيين المقيمين في المملكة العربية السعودية واسثماراتهم ووجودهم".

وطالب رزق "رئيس الحكومة تمام سلام، الى المبادرة بسرعة الى تصحيح الخلل والى تأكيد موقف لبنان الرسمي الداعم لقرارات جامعة الدول العربية، خصوصا التي تؤخذ بالاجماع"، كما طالب سلام "بالخروج بموقف رسمي واضح يدين بوضوح وصراحة الاعتداء السافر الذي طال السفارة السعودية في ايران كون لبنان يدين اي اعتداء على اي سفارة في اي دولة، لأننا بدأنا نسمع اصواتا في المملكة العربية السعودية تطالب بقطع العلاقات مع لبنان ".
ورأى رزق ان "لا مصلحة للبنان بالخروج عن الاجماع العربي لا سيما واننا كلبنانيين نستذكر المساعدات التي قدمتها المملكة العربية السعودية للبنان دولة وشعبا".
وختم ردّا على رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق الذي رفض في تصريح له بالامس ان يكون لبنان تحت الوصاية السعودية: "المملكة العربية السعودية لم ولن تكون سلطة وصابة على أي بلد في العالم بل هي تعامل لبنان بأفضل العلاقات الودية، ونحن كلبنانيين، نحن من دفعنا دم شهدائنا (وعلى رأسهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري) لاخراج الوصاية السورية من لبنان لم ولن نقبل باستبدال الوصاية السورية بوصاية ايرانية ولا اي وصاية أخرى".


 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني