Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
رأي
بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية
لايان نخلة

يعتلون خشبة المسرح بخطوات واثقة وبطيئة، ويبدعون بلوحات ووصلات فنية يقدمونها. دقات قلبهم تسمع على الهواء، وهم بانتظار أن يستدير لهم الفنانون الثلاثة. دقائق قليلة على المسرح كافية لتنقلهم إلى عالم آخر، إلى عالم الإبداع والشهرة، إلى الحلقة النهائية، إلى الفوز باللقب. إنه "برنامج The Voice Kids، الذي يعرض على شاشة الـ"أم تي في"، والذي يتيح الفرصة أمام الأطفال، من مختلف البلدان العربية، ان يتنافسوا على لقب "أحلى صوت".
مما لا شك فيه أن البرنامج هو فرصة حقيقية لاكتشاف المواهب لدى الأطفال، ومما لا شك فيه أيضاً أن البرنامج يسمح للعديد من الأطفال أن يحققوا حلماً لم تسمح لهم ظروف الحياة من تحقيقه. إلا أنه، بعد متابعتنا للحلقتين الأولتين، كان بارزاً الاهتمام الكبير الذي أعطي لبعض المتنافسين، لا سيما النازحين العراقيين والسوريين. فقد لاحظنا أن أطفالاً كثراً خرجوا من المسابقة، في الوقت الذي يتمتعون فيه بأصوات أجمل من بعض المتنافسين الذي تم اختيارهم من قبل لجنة التحكيم، بعد أن استداروا لهم بدهشة كبيرة.
ورغم أنني من أشد المتتبعين لهذا البرنامج، ومن أكثر المتعاطفين مع النازحين السوريين واللاجئين العراقيين، إلا أنني لاحظت الاهتمام الكبير الذي حظي به بعض المتنافسين، على غرار ميرنا حنا، وغنى أبو حمدان. فهذه الأخيرة، التي قدمت أغنية "اعطونا الطفولة"، كسبت "نعم" لجنة التحكيم، بمجرد بكائها على المسرح؛ فكانت دموعها سلاحها امام الخطوة الأولى نحو تحقيق الهدف.
لا أحد يشكك بالمعاناة الكبيرة التي يعانيها كل لاجىء، وبمرارة العيش في بلد غير وطنهم الأم، إلا أن ذلك لا يعني أن تكون معاناتهم طريق وصولهم إلى النجاح في برنامج "The Voice".

فكثيرون يجمعون على أن بعض الأطفال ظلموا بخروجهم من المسابقة، رغم أنهم يستحقون البقاء أكثر من غيرهم. فشعرنا لوهلة وكأن المقصود في كل حلقة "إظهار" معاناة طفل ما، لإجبارنا على مشاهدة البرنامج دون استئذان، وبالتالي، نشعر وكأن لجنة البرنامج، والقيمين عليه، يقصدون "بيع معاناة الأطفال" لكسب نسبة مشاهدة عالية، وتحقيق الأرباح، غير آبهين بمشاعر الأطفال والمشاهدين....
إلا أنه، رغم كل ذلك، يستحق هؤلاء الأطفال فرصة ما، تكون بصيص أمل لهم، وينسون لبعض الوقت معاناة تكبدت بهم منذ سنوات، و"يحصدون" محبة الناس والتفافهم حولهم. فتمّحى من الأذهان صورة الدماء والدمار الشامل، وترسم على وجوهنا ووجوه هؤلاء الأطفال بسمة مسحتها بشاعة الأيام... ويستحق هؤلاء الأطفال أن نصوت لهم ليحققوا ما يحلمون به، وليضيؤا شمعة في الظلمة التي يعيشونها، وليسطع نجمهم بغض النظر عن النوايا الخفية وراء ستار ذلك المسرح الخشبي.
 

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس