2018 | 14:34 تشرين الثاني 20 الثلاثاء
الجيش العراقي يشن ضربات جوية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا | تلفزيون الإخبارية السعودي: العاهل السعودي يدشن 151 مشروعا في منطقة تبوك بقيمة تزيد عن 11 مليار ريال | إردوغان يرفض قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان "غير الملزم" بشأن دميرتاش | انطلاق عملية انتخاب رئيس جديد لمؤسسة الانتربول | المبعوث الأميركي الخاص لإيران بريان هوك: العقوبات الأميركية على طهران أدت إلى فقدانها نحو ملياري دولار من عائدات النفط | نصار للـ "أن بي أن": السنة المستقلون ليسوا كتلة ومطالبتهم بتمثيلهم في الحكومة هو أمر غير محق ويبقى القرار النهائي في يد الرئيس المكلف سعد الحريري | روسيا تندد بـ"التدخل" في انتخابات رئيس لمنظمة الانتربول | الرئيس عون تلقى برقيات تهنئة بالاستقلال من العاهل السعودي وولي العهد والعاهل المغربي والرئيس المصري والرئيس الفلسطيني والرئيس التونسي والرئيس الجزائري والرئيس السوري | بوتين مهنئاً الرئيس عون بالاستقلال: مستمرون في التعاون بين بلدينا لمصلحة الامن والاستقرار في الشرق الاوسط | السعودية والإمارات تعلنان تخصيص 500 مليون دولار لدعم جهود الإغاثة في اليمن | الرئيس عون: مبارك المولد النبوي الشريف أعاده الله على اللبنانيين والعرب بالخير والسلام وراحة البال | اشتباكات عنيفة ومتقطعة بين قوات الجيش اليمني والحوثيين في أنحاء متفرقة من محافظة الحديدة اليمنية |

اعتداء على لاجئين سوريين في كندا يثير تنديد السياسيين

تجارة وبشر - الأحد 10 كانون الثاني 2016 - 08:50 -

نددت الاوساط السياسية الكندية بالاجماع باعتداء بغاز الفلفل استهدف مجموعة من حوالى ثلاثين لاجئا سوريا خلال حفل نظم لاستقبالهم في فانكوفر.

واعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو استنكاره للهجوم على اللاجئين السوريين في فانكوفر مؤكدا ان الاعتداء "لا يعكس استقبال الكنديين الحار" للسوريين الذين وصل حوالى ثمانية الاف منهم منذ نهاية تشرين الثاني من اصل 25 الفا يتوقع ان تستقبلهم كندا بحلول نهاية شباط.

واعلنت شرطة فانكوفر ان الحادث وقع خارج مبنى اقامت فيه جمعية مسلمي كندا حفل استقبال للاجئين "بعيد الساعة 22,30 ، فيما كان نحو مئة شخص بينهم مجموعة صغيرة من اللاجئين ينتظرون الحافلة".

وقال مفوض الشرطة ادام بالمر ان "مجهولا على دراجة اقترب ورش غاز الفلفل على رجال ونساء واطفال".

من جهته، أشار وزير الهجرة الفدرالي جون ماكالوم ان عشرين شخصا تلقوا العلاج في موقع الهجوم منددا بالحادث.

واوضح ان اللاجئين قدموا لحضور "حفل يهدف الى الترحيب بهم في كندا، ما يجعل الهجوم اكثر اثارة للصدمة والتنديد".

وبالرغم من هذا "الحادث المؤسف" دعت جمعية مسلمي كندا في بيان الى "التسامح والتفاهم بين المجموعات".

ووصفت رئيسة حكومة مقاطعة كولومبيا البريطانية كريستي كلارك الحادث بانه "لا يمكن التساهل حياله ايا كان الدافع".

وقال توماس مالكير رئيس الحزب الديموقراطي الجديد "دعونا نوقف هذا الحقد بكل ما لدينا من تعاطف" واصفا "العدوان" بانه "عمل مؤسف".

كما دعت رئيسة الحزب المحافظ رونا امبروز الى "توقيف" مرتكبي هذا الاعتداء "وملاحقتهم" امام المحاكم.