2018 | 22:46 أيار 26 السبت
مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات | حسن فضل الله: نأمل انجاز الحكومة قريبا لتتمكن من تطبيق البرامج الانتخابية |

اعتداء على لاجئين سوريين في كندا يثير تنديد السياسيين

تجارة وبشر - الأحد 10 كانون الثاني 2016 - 08:50 -

نددت الاوساط السياسية الكندية بالاجماع باعتداء بغاز الفلفل استهدف مجموعة من حوالى ثلاثين لاجئا سوريا خلال حفل نظم لاستقبالهم في فانكوفر.

واعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو استنكاره للهجوم على اللاجئين السوريين في فانكوفر مؤكدا ان الاعتداء "لا يعكس استقبال الكنديين الحار" للسوريين الذين وصل حوالى ثمانية الاف منهم منذ نهاية تشرين الثاني من اصل 25 الفا يتوقع ان تستقبلهم كندا بحلول نهاية شباط.

واعلنت شرطة فانكوفر ان الحادث وقع خارج مبنى اقامت فيه جمعية مسلمي كندا حفل استقبال للاجئين "بعيد الساعة 22,30 ، فيما كان نحو مئة شخص بينهم مجموعة صغيرة من اللاجئين ينتظرون الحافلة".

وقال مفوض الشرطة ادام بالمر ان "مجهولا على دراجة اقترب ورش غاز الفلفل على رجال ونساء واطفال".

من جهته، أشار وزير الهجرة الفدرالي جون ماكالوم ان عشرين شخصا تلقوا العلاج في موقع الهجوم منددا بالحادث.

واوضح ان اللاجئين قدموا لحضور "حفل يهدف الى الترحيب بهم في كندا، ما يجعل الهجوم اكثر اثارة للصدمة والتنديد".

وبالرغم من هذا "الحادث المؤسف" دعت جمعية مسلمي كندا في بيان الى "التسامح والتفاهم بين المجموعات".

ووصفت رئيسة حكومة مقاطعة كولومبيا البريطانية كريستي كلارك الحادث بانه "لا يمكن التساهل حياله ايا كان الدافع".

وقال توماس مالكير رئيس الحزب الديموقراطي الجديد "دعونا نوقف هذا الحقد بكل ما لدينا من تعاطف" واصفا "العدوان" بانه "عمل مؤسف".

كما دعت رئيسة الحزب المحافظ رونا امبروز الى "توقيف" مرتكبي هذا الاعتداء "وملاحقتهم" امام المحاكم.