2018 | 01:06 تشرين الأول 17 الأربعاء
ليبانون فايلز: الثنائي الشيعي سمّى وزراءه للحكومة وهم عن حزب الله محمد فنيش وعصام شمص ومحمود قماطي وعن حركة أمل علي حسن خليل وحسن اللقيس وعلي رحال | ترامب: إذا تأكد أن العاهل السعودي أو ولي عهده يعلمان بما حدث لخاشقجي "فسيكون ذلك سيئا" | وزارة الأشغال: نتابع عملية فتح المجاري وتمت السيطرة على الوضع في اتوستراد المتن الشمالي | عقيص: العمل السياسي في لبنان يتسم بالتعطيل ان في إنتخابات الرئاسة او تشكيل الحكومة وحتى في العمل اليومي والخطاب السياسي أصبح يتسم بالخروج عن الأخلاقيات والأدبيات | "او تي في": لقاء الحريري وباسيل مستمر منذ اكثر من ساعة ونصف في بيت الوسط | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة هوائية على طريق عام زغرتا اهدن مفرق كفرحاتا | مصادر تركية مطلعة لـ"الجزيرة": التسجيلات تظهر أن خاشقجي تعرض للضرب والحقن قبل قتله وتقطيع جثته | الحرس الثوري: مقتل المخطط للاعتداء في الاهواز بعمليات للحشد الشعبي في العراق | رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان استقال من منصبه | باسيل وصل في هذه الاثناء الى بيت الوسط للقاء الحريري | أوكرانيا تؤكد مقتل طيار أميركي على متن مقاتلة "سو 27" خلال تدريبات على أراضيها | "قوى الامن": يرجى التأكد من حسن عمل مساحات الزجاج لتمكينكم من رؤية واضحة أثناء القيادة في الطقس الممطر |

ميركل تتشدد في اجراءات طرد اللاجئين بعد اعمال العنف ضد نساء في كولونيا

تجارة وبشر - الأحد 10 كانون الثاني 2016 - 07:49 -

أعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل السبت انها تؤيد تشديدا واضحا لقواعد طرد طالبي اللجوء الذين يدينهم القضاء الالماني حتى باحكام مع وقف التنفيذ، وذلك بعيد وقوع اعمال العنف التي استهدفت نساء بشكل خاص ليلة رأس السنة في كولونيا.
بموازاة ذلك شارك نحو 1700 شخص السبت في تظاهرة لليمين المتطرف في كولونيا تلبية لدعوة من حركة بيغيدا اليمينية المتطرفة. وانتهت التظاهرة ببعض المواجهات مع الشرطة قبل تفرقها في حين اصيب اربعة اشخاص بجروح طفيفة.
وبعد ان كانت الشرطة مقلة جدا في تقديم معلومات حول الاعتداءات ذات الطابع الجنسي التي استهدفت نساء خلال ليلة راس السنة في كولونيا، اعلنت شرطة كولونيا ان عدد الشكاوى ارتفعت الى 379 شكوى بينها 40% ذات طابع جنسي مقابل 170 شكوى سبق واعلن عنها.
واعلنت الشرطة ان المشتبه بهم في غالبيتهم من اللاجئين او من المهاجرين غير الشرعيين الذين يتحدرون من افريقيا الشمالية.
وفي باريس كتبت زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبن في حسابها على تويتر تعليقا على احداث كولونيا “ان كرامة المرأة وحريتها مكسبان ثمينان من واجبنا الحفاظ عليهما”.
-”كولونيا قلبت الوضع رأسا على عقب”-
ولا بد من ان تؤدي هذه الاحداث الى زيادة ضغط الراي العام على المستشارة الالمانية انغيلا ميركل لكي تغير سياسة الابواب المفتوحة المتبعة بالنسبة الى اللاجئين.
وقالت ميركل “اذا ارتكب لاجئون جريمة (…) لا بد ان يكون لذلك عواقب (..) معنى ذلك ان حق (الاقامة) ينتهي اذا صدرت عقوبة بالسجن حتى مع وقف التنفيذ”.
وخلال اجتماع في ماينس (جنوب غرب) لقادة الحزب المحافظ للمستشارة الالمانية تم الاتفاق على المطالبة بان يكون تطبيق اسقاط حق اللجوء في المانيا اكثر منهجية في حالة ارتكاب جريمة. وسيتعين بحث هذا الامر مع الحزب الكبير الاخر في الائتلاف الحكومي الاشتراكيون الديمقراطيون.
وقالت ميركل في مؤتمر صحافي “من المهم تعديل القانون حين لا يكون كافيا” معتبرة ان في الامر ايضا “مصلحة كبيرة للاجئين”.
وينص القانون الالماني حاليا على طرد طالب اللجوء اذا حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات على الاقل لكن شرط ان لا تكون حياته او صحته مهددتين في بلده الاصلي.
وفي السياق ذاته تفكر المانيا في توسيع لائحة البلدان التي تعتبر آمنة بالنسبة للاجئين لتشمل دولا مثل المغرب والجزائر بعد ان ضمت اليها مؤخرا دول البلقان الذين لم يعد بامكان مواطنيهم الحصول على وضع لاجىء في المانيا.
ووعد وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيار بالعمل على اصدار قوانين جديدة “سريعا” مضيفا “لا بد من بذل كل ما هو ممكن لكي لا تتكرر الاحداث التي وقعت في كولونيا، وهذا يعني الاحتراز وتركيب مزيد من كاميرات المراقبة في الساحات العامة، وزيادة انتشار الشرطة في الشوارع وجعل احكام القضاء سريعة مع احكام صارمة”.
-اليمين المتطرف يسعى الى الاستغلال-
وشهدت المانيا تدفق اكثر من مليون طالب لجوء عام 2015 وتتخوف السلطات الالمانية من ان تؤدي هذه الاحداث الى انقلاب الراي العام والتحول عن تأييد سياسة ميركل بالنسبة الى دخول اللاجئين.
وسعت حركة بيغيدا المناهضة للمهاجرين وللاسلام بشكل عام الى استغلال ردود الفعل الغاضبة على احداث كولونيا فنظمت تظاهرة في هذه المدينة السبت شارك فيها نحو 1700 شخص حملوا لافتات تدعو ميركل الى التنحي.
وتفرقت التظاهرة بعد تدخل الشرطة واستخدامها للقنابل المسيلة للدموع و خراطيم المياه بعد تعرض عناصرها للرشق بالزجاجات والالعاب النارية. وقالت الشرطة ان صحافيا وثلاثة شرطيين اصيبوا بجروح طفيفة.
وقال احد منظمي التظاهرة من حركة بيغيدا امام المشاركين فيها ان “ميركل باتت خطرا على بلادنا وعليها الرحيل”.
وبمواجهة هؤلاء شارك نحو الف شخص في تظاهرة في وسط كولونيا تعبيرا عن رفضهم لتظاهرة بيغيدا. وقالت اميلي مايكلس احدى المشاركات في التظاهرة “نحن هنا لاسكاتهم. من غير المقبول قيام بيغيدا باستغلال اعمال العنف الجنسية الفظيعة التي وقعت ليلة راس السنة”.