2018 | 10:11 تموز 18 الأربعاء
الرئيس عون استقبل وفداً من قيادة الجيش دعاه لحضور احتفال عيد الجيش وتقليد السيوف للضباط المتخرجين من الكلية الحربية | ياسين جابر للـ"المستقبل": كلام جميل السيّد جاء في سياق طموحه لزيادة شعبيته بهدف تشكيل كتلة نيابية في الإنتخابات المقبلة | احصاءات التحكم المروري: قتيل و22 جريحا في 19 حادث سير خلال الـ 24 ساعة الماضية | موسكو: رفع المسؤولية عن كييف في قضية سقوط الطائرة الماليزية فضيحة | الشرطة المغربية اعتقلت مواطنا روسيا يبحث عنه الإنتربول بتهمة التورط في الإرهاب | الشرطة الهندية: مبنى من ستة طوابق انهار قرب موقع بناء في منطقة جريتر نوديا القريبة من العاصمة الهندية نيودلهي مما أدى إلى مقتل شخصين | "الميادين": توجه 30 حافلة أخرى من معبر العيس في ريف حلب الجنوبي إلى بلدتي كفريا والفوعة لإجلاء الأهالي | النائب نزيه نجم لـ"صوت لبنان" (100.5): نحن متفائلون والحريري لديه معطيات يمكن ان تؤدي الى تشكيل الحكومة | القناة الإسرائيلية العاشرة: المستوى السياسي في إسرائيل أبلغ المستوى العسكري بالتجهز لحملة عسكرية واسعة في غزة ما لم تتوقف عمليات إطلاق البالونات الحارقة | المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة طالب أكبر ائتلاف معارض في موريتانيا بإبعاد قادة الجيش عن ممارسة العمل السياسي | حكومة جنوب السودان والمتمردون توصلوا إلى اتفاق لتقاسم السلطة سيتم التوقيع عليه بصيغته النهائية قبل نهاية الشهر الجاري | ترامب: أسأت التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي |

"إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!"

رأي - الأربعاء 18 تشرين الثاني 2015 - 06:43 - لايان نخلة

دمار واسع من هنا، وجرحى وقتلى من هناك... مشهد لا يمكن وصفه سوى بـ"المؤثر". فتلك "المسالمة" في الأجواء السياسية أعقبها تفجيران انتحاريان في برج البراجنة، فخرقا ذلك الهدوء السياسي الذي لربما "حسدنا أنفسنا" عليه، فلم "تكتمل فرحتنا".
خسائر بشرية ومعنوية كبيرة، لا يمكن لبعض "الملايين" أن تعوضها. استنكارات وإدانات كثيرة تساقطت كالمطر، كما يحصل بعد كل انفجار أو عمل إرهابي يطال لبنان، فالمواقف السياسية توحدت، وشددت على ضرورة الاتحاد للقضاء على الخطر الإرهابي.
أكان ضرورياً أن تنتظروا وقوع المأساة كي تستنتجوا ضرورة الالتفاف لمحاربة الإرهاب؟ أيجب أن تحصد آلة الموت المزيد من الضحايا الأبرياء لنضع الخلافات السياسية جانبا، ونمضي في إيجاد طرق لدرء الخطر عن لبنان؟
المشاهد نفسها تتكرر وستتكرر دائماً، إذ ان لبنان بات مسرحاً لمعارك شرسة، تخاط خيوطها بخطط محبكة.
ولكن للأسف، بات واضحاً أنه لا يمكن للبنان الخروج من هذا الواقع المرير، فكأن القدر مكتوب على لبنان بعدم الخروج من دوامة العنف و"حمام الدماء".
خطر الإرهاب، الذي لا يميز بين لون أو دين أو طائفة أو بلد، يطال العالم بأجمعه، والقضاء عليه ليس بالأمر السهل، لكن التكاتف يمكن أن يكون بداية لوضع خطط لمكافحة ذلك الخطر.
ألم نتساءل يوماً ما السبب وراء اختراق داعش مجتمعاتنا بهذه السهولة؟ ألم نتساءل يوماً ما الأسباب التي دفعت أولئك الشباب للانخراط في هذه المجموعات المسلحة؟ ربما لأن الحقد يتآكلنا، والخلافات السياسية تتحكم بنا...
إستفيقوا يا بشر وتوحدوا... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!