2018 | 15:43 آب 16 الخميس
المديرية العامة للجمارك وباشراف رئيس اقليم جمارك بيروت ضبطت مستودعا ضخما من الالبسة المزورة والمهربة | ماكرون يؤكد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية الاستقرار الاقتصادي لتركيا بالنسبة لبلاده | نقابة عمال بلدية طرابلس تعلن الاضراب المفتوح ابتداء من الاثنين المقبل لحين اعطاء العمال حقوقهم | وسائل إعلام إسرائيلية: بنود مقترح الاتفاق تتحدث عن وقف شامل للنار وفتح المعابر وتوسيع مناطق الصيد | جنبلاط عبر "تويتر": ما اجمل البناء الابيض الغير شاهق قرب البحر.. كم فوتنا من فرص في لبنان لان الفلسفة القائمة في العمار هي استثمار المال على حساب كل شيء | "العربية": الجيش اليمني بدعم التحالف يسيطر على حيران في حجة | وكالة عالمية: اعادة انتخاب ابراهيم أبو بكر كيتا رئيسا لمالي لولاية من خمس سنوات | وكالة أعماق: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم انتحاري في منطقة للشيعة بكابول الأربعاء | تصادم بين 3 مركبات على اوتوستراد الفياضية باتجاه الصياد والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الكرملين: بوتين قد يشارك في قمة ثلاثية مع زعيمي تركيا وإيران في بداية ايلول المقبل | حسن خليل: للاسراع بقيام حكومة وطنية تعكس نتائج الانتخابات واعادة تنظيم العلاقة مع سوريا | بلال عبدالله لـ"الجديد": لن نسمح لأحد بالإقتصاص من حجمنا ويخطئ من يظن بانه يمكن تطويق الحزب التقدمي الاشتراكي |

حكايات مَن هاجر من «الميناء».. ومَن يستعدّ

تجارة وبشر - الاثنين 26 تشرين الأول 2015 - 13:34 -

هنا في مدينة الميناء، ومن خلفها احياء طرابلس الفقيرة وصولا الى قرى عكار والمنية والضنية وباقي أقضية الشمال، يتداول المواطنون أرقاماً خيالية عن اعداد الذين هاجروا في الاشهر الاخيرة، وعن ارقام اكبر عن اعداد الذين يستعدون للمغادرة في الايام المقبلة، غير آبهين بكل ما يترتب على ذلك من تداعيات ومخاطر، «لم يعد امامنا سوى المغامرة بحياتنا من اجل تأمين حياة افضل»، كما يبرر محمد مساعيه التي اكتملت للهجرة الى اوروبا، بانتظار «ساعة الصفر» حيث سيغادر بطريقة شرعية الى تركيا ومنها الى اليونان بعد عقد الصفقة مع المهربين هناك.
في التبانة، حيث الكثافة السكنية الأكبر في طرابلس، وحيث تجتمع البطالة مع الفقر ومع ارتفاع منسوب التسرب المدرسي، قد يكون حديث السفر هو القاسم المشترك للأهالي. هنا تجلس الحاجة «ام خالد» تروي لجارتها تفاصيل رحلة ابنها وكيف استطاع، بعد طول عناء، الوصول الى المانيا. جارة «أم خالد» تستغل كثافة المهنئين لتطلب من الحضور الدعاء لابنها ليستطيع ان يصل الى النمسا. الرحلة بالنسبة لـ «ام خالد» وجارتها برغم المخاطر تبقى اقل خطورة من الحياة التي عاشها ولديهما خلال جولات العنف في المدينة وكانا معرضين خلالها للموت، عدا عن عدم توفر فرص العمل.
حال العائلات في التبانة التي ودّعت اولادها او تلك التي تستعدّ لوداع دفعات جديدة من المهاجرين، تشبه الى حد كبير روايات ابناء الميناء، فالبحر ملعب الاهالي، وهم اعتادوا العيش فيه وتأمين قوت يومهم من مهنة الصيد او من مهنة تنظيم الرحلات السياحية إلى الجزر القريبة منه.
يقارن أحد الشبان بين وضع كورنيش المدينة ليلاً حيث كان يعجّ بمئات الشبان سابقاً، وبين وضعه اليوم، حيث لم يبق من عجقة هؤلاء سوى مقاعدهم التي كانت تنتشر على الكورنيش وكانوا يجلسون عليها يومياً لتدخين «النرجيلة» ولعب الورق.
إلا أن أكثر ما يلفت الانتباه في حديثه هو جرأة التحدث عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية: «نحن هنا امام خيارين اما السفر الى تركيا عن طريق مطار بيروت او مرفأ طرابلس او الصعود في القارب والتوجّه مباشرة الى اليونان، في رحلة تستغرق يومين ونوفّر فيها الكثير من المال».
أما عن أعداد الذين غادروا، فالرقم بالنسبة لهم هو أضعاف ما يتمّ تداوله، حيث يؤكدون بأن الميناء وحدها هاجر منها اكثر من الفي شاب، وهناك مثلهم من طرابلس.

(عمر ابراهيم (السفير، 24/10/2015، ص4))