2018 | 08:27 نيسان 26 الخميس
قنصل لبنان في المانيا مروان كلاّب لـ"صوت لبنان" (93.3): بدأنا بتسجيل اللبنانيين منذ الصيف وتسجّل حوالي 9500 شخصاً | وصول جثمان المسعف حنا لحود إلى بيروت ومراسم الجنازة بعد غد السبت في مسقط رأسه في بريح | حركة المرور كثيفة على جسر برج حمود من الدكوانة باتجاه الاشرفية | القائم باعمال سفارة لبنان في الكويت السفير ماهر خير لـ"صوت لبنان (100.5)": يوجد 5 اقلام للاقتراع داخل حرم السفارة وتم تسجيل أكثر من الف شخص | "قوى الأمن": ضبط 1090 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 109 مطلوبين بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار ودخول خلسة | سعيد طوق لـ"صوت لبنان (93.3)": بشري عرين المقاومة وليست عرين القوات وتاريخها بدأ قبل القوات ويستمر معها وبعدها | سليم الصايغ لـ"صوت لبنان (100.5)": حلول الكهرباء باتت معروفة ومن المعيب ان يصار الى اعادة تمرير صفقة البواخر | نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف يؤكد تمسك موسكو بالإتفاق النووي الموقع مع إيران بشكله الحالي | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | مصادر نيابية لـ"الجمهورية": المؤسف في موضوع اقتراع المغتربين أن هناك من يحاول وضع label وامتلاك هذا الإنجاز وهذا الخطأ الكبير هو الذي يؤدي الى الشكوك والتشكيك | بفوقية | التجاذب المتني |

داود أوغلو: مقاربة أوروبية أفضل لملف اللاجئين

تجارة وبشر - الاثنين 19 تشرين الأول 2015 - 10:20 -

تمكنت تركيا أمس، من انتزاع وعود بتحريك ملف عضويتها في الاتحاد الأوروبي، وتقدم في شأن إعفاء مواطنيها من تأشيرة دخول دوله، وذلك خلال زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى أنقرة، التي بحثت خلالها أزمة اللاجئين، بعد أيام من إعلان الاتحاد الأوروبي عن «خطة عمل» حول هذه الأزمة، اعتبرتها أنقرة مجرد «مشروع»، مطالبة بمساعدات مالية أكبر.
وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، عقب لقائه ميركل، إنه ناقش معها الحاجة إلى «التحرك المشترك ضد المنظمات الإرهابية»، مضيفاً أنه طلب من المستشارة الألمانية دعم انضمام بلاده لعضوية الاتحاد الأوروبي.
من جهتها، قالت ميركل: «يمكننا توقع ازدياد في حركة اللاجئين تمتد إلى الاتحاد الأوروبي عبر تركيا، ونحن ندافع بصورة مطلقة عن ضرورة تقاسمنا معا العبء الذي تتحمله تركيا ودعمها في هذا الإطار».
وبعد لقائه المستشارة الألمانية أيضاً، أشاد رئيس الوزراء التركي احمد داود أوغلو بـ «مقاربة افضل» للاتحاد الاوروبي في شأن «تقاسم عبء اللاجئين»، متحدثاً عن «إحراز تقدم في ما يتعلق بالإعفاء من التأشيرة».
وأوضح أن بلاده «تتوقع تسريع وتيرة عملية ضمها للاتحاد الأوروبي»، مشيراً إلى «إحراز تقدم في ما يتعلق بسفر الأتراك إلى الدول الأعضاء في الاتحاد دون تأشيرة».
وفي ما يتعلق بتفعيل اتفاق «إعادة القبول»، الذي ينص على قبول المهاجرين غير الشرعيين القادمين عبر تركيا، والمبعدين من دول «الاتحاد»، اعتبر الوزير التركي أنه «من أجل تنفيذ الاتفاق، ينبغي بدء تطبيق نظام شنغن بالنسبة للمواطنين الأتراك، بالتزامن مع ذلك»، معرباً عن أمله «أن يدخل اتفاق إعادة القبول وتطبيق تأشيرة شنغن حيز التنفيذ في الوقت ذاته، بحلول تموز 2016».
وإذ حذر من ان المعارك الاخيرة حول مدينة حلب تهدد بـ «موجات هجرة جديدة وكبيرة»، جدد مطالبة بلاده بإقامة منطقة آمنة في شمال سوريا، اعتبرها ضرورية لوقف تدفق اللاجئين.
من جهتها، قالت ميركل: «نرغب في فتح الفصل السابع عشر المتعلق بالسياسة الاقتصادية والنقدية في مفاوضات انضمام تركيا لعضوية الاتحاد الأوروبي»، واصفة هذه المفاوضات بـ «المرحلة المفتوحة على الاحتمالات كافة».
ورداً على الطلب التركي بزيادة الدعم الأوروبي المالي في إطار مواجهة أزمة اللاجئين، وعدت ميركل بمشاركة أوروبية «اوسع مالياً»، مضيفة ان ألمانيا «ستقوم بالدور المطلوب منها». (أ ف ب، رويترز، «الأناضول»)

(السفير، 19/10/2015، ص11)