2018 | 20:14 شباط 24 السبت
جريصاتي: بئس هذا الزمن الذي يتهم فيه كتبة التقارير عند أسيادهم الرئاسة التي افرجت عن الكرامة الوطنية او العدل ضامن الحريات او الجيش حامي الوطن بكبت طموحهم الإنتخابي | مدير أمن عدن: تفجيران انتحاريان أمام وحدة مكافحة الإرهاب في عدن أدى إلى مقتل 5 بينهم طفل وإصابة 31 مدنيا | الجيش: ملكية فندق مونرو - بيروت تعود للجيش وإن كانت إدارته مدنية والفندق هو في الأساس متاح لإقامة نشاطات ذات طابع ثقافي واجتماعي وعلمي وليس لإقامة أي نشاط ذي طابع سياسي انتخابي |

كلمة رئيس حزب الكتائب سامي الجميل في 15-9-2015

التقارير - الثلاثاء 15 أيلول 2015 - 19:53 -

الجميّل أطلق المرصد اللبناني للفساد: هدفه رصد ومتابعة ومحاسبة كل الفاسدين

أكّد رئيس حزب الكتائب اللبنانيّة النائب سامي الجميّل أنّ هناك مجموعة من اللبنانيين تغتني كل يوم على ظهر المواطن من دون محاسبة من احد مشيرا الى أنّ ملف الفساد احد الملفات الاساسية لبناء دولة الحق والقانون وإعطاء المواطن حقه .

 وقال في مؤتمر صحافي عقده في بيت الكتائب المركزي في الصيفي ان الفساد احد الامراض الاساسية بالمجتمع اللبناني وفتحنا الملفات لذلك أنشأنا المرصد اللبناني للفساد وهدفه الرصد والمتابعة والمحاسبة ونطلب من كل اللبنانيين الذين يرغبون بدراسة الملفات ان يتواصلوا معنا لتفعيل مجموعات العمل".

 وأضاف الجميّل:"بمجرد اننا نرى الارقام ونقارنها نصل الى استنتاجات عن حجم الفساد المستشري ومن اول مفاعيل المرصد الذي يضم لبنانيين من كل الطوائف تقديم شكوى مباشرة ولذلك تقدّمنا اليوم بشكوى الى النائب العام التمييزي ضدّ كل من يثبت تورطه في فساد النفايات وهي بادرة خير للبنانيين".

وأكد الجميّل أن الدعوى قد تطال كل المذنبين في ملف النفايات لأنه "من حق اللبنانيين ان يعرفوا كيف وصلنا الى هنا ومن قام بالارتكابات ومن غطّى الاخطاء وان يعرفوا على اي اساس فتِح واقفِل المطمر ومن حق اللبنانيين ان يعرفوا بالاسماء من المسؤول".

وقال:"من حق اللبنانيين ان يحاسبوا والمكان الصحيح للمحاسبة هو القضاء اللبناني وليس التعميم والكلام الاعلامي وعلى القضاء ان يبرهن للبنانيين انه المكان الصالح للمحاسبة لا الشارع". وأضاف:"عندما يقوم القضاء بعمله ويتحمّل القضاة مسؤولياتهم لا يعود هناك من مبرر للنزول الى الشارع ولكن المشلكة ان المواطن لا يجد وسيلة اخرى للمحاسبة الا الشارع ".
وأوضح الجميّل أنّ الدعوى ليست موجهة ضد شخص او شركة او وزير او مسؤول فحسب بل ضد كل من هو مسؤول عن الفساد في هذا الملف مضيفا:" على القضاء أن يحمّل هو المسؤوليات ويكشف من هو الذي هدر الاموال في هذا القطاع على مدى عشرين سنة والهدر على الاقل فوق المليار دولار".

ورأى الجميّل أنّ هذه الخطوة هي بمثابة سابقة و"نضعها بتصرف كل اللبنانيين واطلب من الجمعيات البيئية والبلديات ان ينضموا الى هذه الدعوى ويخوضوا المعركة معنا واقول للمجتمع المدني ان القضاء هو المكان المناسب للمساءلة والمحاسبة".

 ووجّه الجميّل نداء الى المدعي العام التمييزي بأن يتحمل مسؤولياته بالكامل ويعطي اللبنانيين حقهم، مشددا على ان هذه هي صلاحية النيابية العامة وأضاف: على النائب العام واجب قبول الشكوى وان يبدأ بالتحقيق وسننتقل الى الملفات الاخرى لاسيما الكهرباء حيث الهدر اكبر والعجز الفاضح.

 وجدد الرئيس الجميّل تأكيده أن اللامركزية هي الباب الاساسي للاصلاح وتأمين الحقوق دون فساد، مشددا على اننا مستمرون بمعاركنا الاصلاحية ليس بالقول بل بالفعل وعلى كل المنابر وكل اماكن المواجهة.
الجميّل الذي تمنى تسهيل اطلاق خطة وزير الزراعة أكرم شهيب، حذره مع رئيس الحكومة تمام سلام والمجتمع المدني من ان الكارثة قادمة في حال هطول الامطار وعندها لن ينفع الندم، داعيا الى رفع النفايات قبل الامطار والمباشرة بتطبيق خطة اللجنة بدءا من صباح الغد.

 ولفت الجميّل إلى أن من واجبنا كحزب ان نؤمن حقوق الناس، جازما بأننا لن نغطّي أي شخص اذا كان مخطئا او ضالعا في ملف الفساد، وقال: لن نقبل ان "يزمط" احد من المحاسبة وهناك الكثير من الامور التي فيها فساد، واردف: الله اراد ان تكون الكتائب في الحكومة وترفض التمديد لسوكلين وان نصل الى هنا، محذرا من خطر ان يتعرض القضاء لضغوط، لكنه أكد ان الانتفاضة الداخلية للشعب اللبناني ستكون الرادع الاول بوجه الضغوطات ودافعا للقضاء ليقوم بعمله.

 وتمنى رئيس الكتائب على المجتمع المدني ان يساعد القضاء في تأمين استقلاليته.

 وردا على سؤال شرح الرئيس الجميّل: إن المرصد اللبناني للفساد مؤسسة مستقلة تضم كتائبيين وغير كتائبيين وهي خرجت من فكرة مشتركة لجمع الطاقات التي تعمل على متابعة الملفات في اطار منظم ولإشراك اللبنانيين في مواجهة الفساد في كل اشكاله.