2018 | 02:18 نيسان 20 الجمعة
تسجيل تحليق كثيف لطائرات "الهيليكوبتر" في سماء بيروت وجبل لبنان | إعتصام للكتائب أمام المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بسبب توقيف شاب على خلفية توزيع منشور | واشنطن: لدينا شكوك في إجراء انتخابات حرة ونزيهة في تركيا بسبب حالة الطوارئ | وزارة الداخلية السعودية: تعرض نقطة تفتيش أمنية على الطريق الواصل بين محافظتي المجاردة وبارق بمنطقة عسير لإطلاق نار من مصدر مجهول | إخلاء مبنى وزارة الخارجية الروسية بسبب تهديد بوجود متفجرات | الرئيس السوداني عمر البشير يعفي وزير الخارجية إبراهيم غندور من منصبه | الخارجية الأميركية: لدينا معلومات استخباراتية مؤكدة أن دمشق وموسكو تحاولان منع وتأخير دخول المفتشين الدوليين إلى دوما | سانا: الانتهاء من إخراج مسلّحي "جيش الإسلام" وعائلاتهم من بلدة الضمير في ريف دمشق إلى منطقة جرابلس | مقتل العشرات من الحوثيين خلال تقدم قوات الشرعية اليمنية بإسناد من التحالف العربي على جبهات عدة في محافظة لحج | البرلمان الأوروبي يطالب برفع فوري وغير مشروط للحصار على قطاع غزة واغلاقه | القناة 10 العبرية: ترامب أيقن فشله في تحقيق السلام بالشرق الأوسط وعدم قدرته على إنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ولهذا حوّل جهده للمباحثات مع كوريا الشمالية | قطع طريق ساحة النور في طرابلس بالاتجاهين من قبل اهالي الموقوفين الاسلاميين |

التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات

رأي - الثلاثاء 07 تموز 2015 - 06:00 - جان جورج زغيب

يتذمر المواطن من غلاء المعيشة، زحمة السير ، سوء المعاملة في الدوائر وما لا يحصى ويعد... ولكنه لا يعرف انه اﻵمر والناهي في كل هذه المواضيع، هو الناخب الذي يحدد مصيره وليس العكس... يبدأ التغيير من غرفته، منزله، مدرسته، بلدته ومن ثم بلده.
وفي حين اننا نعيش منذ سنوات على المصطلحات نفسها "الوضع مش منيح"، "السوق واقف"، "المحلات فاضية"، "الناس ما معا" ، نرى ان المسؤول فرح بنتائج شركاته وحصصه ولا يتذمر لانه يملك كل شيء من حوله على "ضهر" الشعب فيعيش كالفطر على حساب الشجرة.
صحيح ان التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ من خطوات صغيرة وهذا ما نفتقده طالما ان الشعب تابع عند المستفيد الاول. وما نتأكد منه ان البعض لا يستطيع ان يحكم نفسه بنفسه طالما انه لا يثق بخطواته او اعماله، فكيف بالأحرى يحكم بلدا دون اي تدخل خارجي.
مما لا شك فيه ان مشاكل المواطن هي من صنع يديه، اذا، إما ان ينتفض او ان يرضخ لكل العوامل والعواصف التي سيرثها احفاده ولا ينبس ببنت شفة حتى يوم القيامة.