2018 | 00:18 آب 16 الخميس
الرئيس البرازيلي السابق المسجون لولا دا سيلفا يسجّل ترشحه للانتخابات الرئاسية | "التحكم المروري": تصادم بين سيارتين وانقلاب احداها على اوتوستراد الضبية باتجاه نهر الكلب وحركة المرور كثيفة في المحلة | علي حسن خليل: علينا أن نحول مشروع العاصي من حلمٍ إلى حقيقة ووعد علينا أن يكون من الأولويات في الحكومة المقبلة | السعودية تعلق رحلات الحجاج القادمة إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عين بوسوار النبطية | سالم زهران للـ"ام تي في": وليد جنبلاط اتصل هاتفيا بالنائب طلال إرسلان منذ يومين | الخارجية الأميركية: ندعو العالم للانضمام إلينا لمطالبة النظام الإيراني بالتوقف عن قمع مواطنيه وسجنهم وإعدامهم | الخارجية الأميركية: النظام الإيراني يسجن ويعتقل مواطنيه الذين يدافعون عن حقوقهم | أكرم شهيّب للـ"أم تي في": ليس هناك من عقدة درزية إنما لدى البعض عقدة وليد جنبلاط ويجب احترام نتائج الانتخابات النيابية | تيمور جنبلاط: لقاء ايجابي مع الحريري تداولنا خلاله في أبرز الملفات المهمة وعلى رأسها تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن وضمان صحة التمثيل عبر اعتماد معيار ثابت هو نتائج الانتخابات | البيت الأبيض: الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى إذا اطلق القس الأميركي ومشاكل تركيا ليست نتيجة لإجراءات أميركية | البيت الأبيض: سننظر في رفع العقوبات عن أنقرة إذا أفرج عن القس برانسن |

جامعة هايكازيان خرجت دفعة من طلابها في يوبيلها ال60

مجتمع مدني وثقافة - السبت 04 تموز 2015 - 14:57 -

احتفلت جامعة هايكازيان بتخريج دفعة جديدة من طلابها، خلال حفل يوبيلها ال60 والذي اقامته في مجمع "لا مارينا" ضبيه، في حضور النائب اغوب بقرادونيان ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب ممثلا رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، وزير الطاقة آرتور ناظريان، النواب جان أوغاسبيان، باسم الشاب، وشانت جنجنيان، ممثلين عن قائد الجيش والمدير العام للأمن العام، مطران الارمن شاهي بانوسيان، وحشد من ممثلي القيادات والاحزاب وفعاليات، أعضاء مجلس الأمناء وذوي الطلاب.
توجه رئيس الجامعة القس الدكتور بول هايدوستيان بكلمة الى الخريجين عبر فيها عن فخره، قائلا: "جامعة هايكازيان تفخر بهويتها الاكاديمية والاجتماعية والتي ربطت ولا تزال تربط روحانية الارز وشموخ صنين ورجاء الفينيق مع عظامة جبل أرارات وشهامة شهداء الابادة الارمنية ونور الاصلاح الكنسي وحداثة النظام التربوي الاميركي"، حاثا الطلاب "ان يكونوا رواد التغيير بالرغم من كل الصعوبات".
وختم سائلا الخريجين "أن يأخذوا العبر من الفينيقيين في الابداع، والريادة، وتبادل الخبرات والانفتاح، والمهارة".
وكانت كلمة للامين العام للجنة الامم المتحدة لمناهضة التعذيب في مقرها في جنيف باتريس جيليبير الذي اثنى على اهمية العلم والحرية، كشرطان اساسيان لحقوق الانسان، مركزا على شرعة حقوق الانسان التي تفسر هدف العلم والتربية في الحياة، هو لبناء وتهذيب شخصية الانسان واحترام حقوقه ومبادىء الحرية، وبالاخص حرية الضمير.
من جهته، القى رئيس لجنة الرقابة على المصارف سمير حمود، كلمة باسم قدامى الجامعة، ناسبا نجاحه في حياته المهنية الى جامعته العزيزة هايكازيان، "التي اتاحت له فرصة تحصيل علمه والعمل في آن واحد"، مؤكدا للطلاب "ان شهادة جامعة هايكازيان بمثابة جواز سفر يمكنهم التحليق به اينما كان".
وختم مشجعا الطلاب على السفر لاستكشاف العالم ولكن ليس الهجرة، والى اكتشاف وتحقيق ذاتهم.
بدوره، هنأ الوزير بو صعب الخريجين، واشاد بمسيرة الجامعة منذ بداياتها قبل ستين عاما والى ما هي عليه حاليا، من حيث المستوى الاكاديمي، وجدية برامجها، كما وتطرق الى شعار الجامعة وهو "الحقيقة، والحرية، والخدمة" ومعتبرا اياها "قيما اساسية للوجود والانسانية".
وسلم رئيس الجامعة الى كل من الوزير بو صعب، وحمود وجيليبير، ميدالية الجامعة بمناسبة يوبيلها الستين.
والقت الطالبتان سارة حاطوم وآربا اينتابليان كلمة الخريجين، متمنيتان لزملائهما التوفيق في مرحلة جديدة من حياتهم، وتحقيق احلامهم المستقبلية.
وفي الختام، وزع هايدوستيان وعمداء الجامعة، فادي عسراوي وآردا اكمكجي الشهادات على الخريجين والجوائز على المتفوقين. وصادف هذا الحفل بتخريج الدفعة الثانية من طلاب برنامج المنح الجامعية الممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية، هذا البرنامج قدم منحا دراسية ل65 طالبا وطالبة متفوقين، اتوا من مدارس رسمية من جميع الاقضية.
وكان سبق حفل التخرج بأيام، خدمة الشكر، حيث شكر الطلاب المتخرجين الرب على نعمه للسنوات الاربعة التي امضوها خلال دراستهم في جامعة هايكازيان، وتبادلوا اضاءة الشموع بين بعضهم، رمزا لنقل الحقيقة والحرية والخدمة التي هي شعار الجامعة، الى العالم اجمع.