2018 | 02:46 تشرين الثاني 18 الأحد
طوني فرنجية: نحتاج إلى الحكمة والقوة لإنقاذ لبنان من الغرق من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية ولإظهار وجه آخر للبنان يرتكز على العمل الاجتماعي والعلمي والسياسي | وكالة الإعلام الروسية: امرأة تفجر نفسها قرب مركز للشرطة في غروزني عاصمة الشيشان | رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي: كل شيء يشير إلى أن ولي عهد السعودية هو من أمر بقتل جمال خاشقجي | المرصد السوري: قوات النظام السوري تسيطر على آخر جيوب تنظيم داعش في جنوب البلاد | "التحكم المروري": حادث صدم على طريق عام المتين عند مفرق مدرسة المتين نتج منه جريح | علي بزي: كل يوم تأخير في تشكيل الحكومة ندفع أضعافا من الثمن الذي يسرق منا أي فرصة لتطوير البلد | "صوت لبنان(93.3)": البطريرك الراعي يغادر بيروت غداً متوجهاً الى روما | الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: مخططات واشنطن وبعض الدول في المنطقة لزعزعة العلاقات الودية مع بغداد لن تؤدي إلى نتيجة | أردوغان: تم توجيه الرد لمن حاولوا أن يجعلوا من تركيا حديقة لهم بدءا من معركة "جناق قلعة" وحرب الاستقلال وصولا إلى محاولة الانقلاب في 15 تموز | محكمة النقض المصرية تؤيد إدراج عبد المنعم أبو الفتوح و6 من عناصر الإخوان على قوائم الإرهابيين | وليد البعريني: الرئيس سعد الحريري يحرص في جميع مواقفه وكل أدائه السياسي على تجنيب لبنان أي أزمة سياسية وعلى المحافظة على الإستقرار | مقتل خمسة جنود وجرح 23 في كمين لجماعة أبي سياف في الفيليبين |

تمام بليق: برنامجي ليس فضائحياً بل حقيقي وديبلوماسي

مقابلات - الخميس 07 أيار 2015 - 06:42 - روبير فرنجية

فك الإعلامي تمام بليق للآن أكثر من عشرين شيفرة عريضة لضيوف برنامجه "بلا تشفير" على قناة "الجديد" بعد أن قدم ثلاثة مواسم إذاعية منه على الميلودي ب 33 حلقة.
تمام بليق تحدث مع موقع "ليبانون فايلز" بكواليس الحلقات في الموسمين، وبدا مرتاحاً في "الجديد" شاشة وإذاعة، ورغم أن كلامه "بلا زعل" مع أحد رفض العودة إلى الوراء ربما لأن لكل جديد على "الجديد" رهجة وبهجة وجماهيرية. وهنا وقائع الحديث مع بليق والخالي من الرموز والتشفير.
س: منذ زمن تسعى أو تحلم بأن يتلفز "بلا تشفير" من الراديو إلى التلفزيون. لماذا؟ هل هو حلم الشاشة؟
ج: لأنني لمست نجاحه بعد جهد بذلته على هواء الإذاعة. تأخرت انطلاقته قليلاً لأن ثمة شركات انتاجية كانت تريد تبنيه أو رعايته وعرضه على أكثر من شاشة إلى أن كان من نصيب قناة الجديد وأنا فرحت بالنتيجة وبالفرصة، وفي النهاية كل منا ينال نصيبه.
س: منذ سنة تقريباً كان مفترض أن ينطلق؟
ج: أظن حين أخبرتك عن تحضيراتنا لإنطلاقته كان منذ ستة أشهر قبل بداية عرضه. أنت ابن التلفزيون وتعرف التحضيرات والقصص والإجراءات التقنية وكل هذه الأمور.
س: من يضع لائحة الضيوف؟ تمام بليق أم الإدارة؟
ج: أنا أضعها شخصياً وأعرضها على إدارة القناة.
س: والإدارة أما أن توافق أو تضع الفيتوات؟
ج: أبداً لم يحصل بعد أن طرحت أي اسم ضيف وعارضت الإدارة ورفضت استقباله.
س: لكن ثمة ضيوف رفضوا الظهور في برنامجك؟
ج: ليس على حد علمي. هناك ربما بعض الضيوف المفترضين "بيعتلو هم" الإطلالة في برنامجي. لم يصلني اي message (رسالة) بخصوص رفضهم الحلول ضيوفاً على "بلا تشفير"، لم أتصل وتحديداً في هذا الموسم بأي ضيف مقترح واعتذر.
س: لو كان برنامجك على LBC أو ال MTV لأستقطبت اكثر ضيوف الفئة الأولى؟
ج: ماذا تقصد بالفئة الأولى ومن هم هؤلاء ولماذا لا يظهرون على شاشة ناجحة كالجديد؟ أشك بهذا الأمر. أنا أحاول دائماً استقبال أسماء الأشخاص المثيرة للجدل، وأبتعد عن الضيف المستهلك. الكل يعرف ما هي الأرقام التي تحققها قناة الجديد وحجم منافستها المحطات الكبيرة.
س: ماذا تصف برنامجك بالإستفزازي، الإستنطاقي، الإستجوابي أم الفضائحي؟
ج: حتماً لست ألعب في ملاعب الفضائحية ولم أسع لذلك، برنامجي هو حواري غير معلب وغير ديبلوماسي، ولم يحصل مرة أن طرحت سؤالاً لم يطرح في المجتمع علناً.
س: لكن لبرنامج مقصاً في المنتجة. هل هو مقص الرقابة أم ماذا؟
ج: لا أنكر المقص لكن "لضبضبة" الحلقة، فالضيف الذي يتكلم على مدى ساعتين في حلقة يجب أن لا تتعدى الساعة والربع، ماذا افعل غير حذف المككر.
س: تريد اقناعي انك لا تحذف بعض الأجوبة بناء على طلب الضيف؟
ج: انا لا اخجل القول أن أي ضيف إن طلب مني حذف مادة بعد التصوير لا أمتنع ولا أتحجج بعدم قدرتي على فعل ذلك. الإحترام هو الأهم بالنسبة لي، لذلك لا يجوز ان تضع برنامجي في خانة "فضائحي" ببساطة لأنه ليس كذلك، بل هو حقيقي وديبلوماسي.
س: ماذا حذفت في حلقات العميد فايز كرم، والسيدة فيرا يمين، والممثلة ماغي ابو غصن، والسيدة ناتالي فضل الله وجويل حاتم؟
ج: (يفكر للحظات) لقد حذفت في حلقة العميد كرم بعض القصص المتكررة في حديثه وتمنيت لو كانت حلقتي المسجلة أطول لأنها كانت قصيرة. مع فيرا يمين كانت الأجوبة هادفة ومختصرة وواضحة وبإبتسامة. بالنسبة إلى جويل حاتم حذفت منها سؤالين طلبتهما احتراماً لإبنها وللعائلة. مع ماغي أبوغصن، احترمت تمنيها عدم طرح سؤال محدد. وبحلقة ناتالي فضل الله، أزلت التكرار في الأجوبة.
س: وإذا أردت دعوة بعض الضيوف على صفحات الشبكة ليكونوا ضيوفك في الموسم المقبل؟
ج: مع أن تعدادهم ليس لمصلحتي لكثرة النسخ في الأفكار. لكن اتمنى أن يكون معي الفنانين ملحم بركات، ملحم زين، معين شريف.
س: وفي السياسة؟
ج: النائبان سامي ونديم الجميل والوزير السابق وئام وهاب والسيد ميشال رنيه معوض. كذلك ادعو أحد المحللين السياسيين الذي يعتبر جريئاً في أقواله، فلماذا لا يكون في برنامجي جزئياً بظهوره؟
س: هل سيتوقف برنامجك ليرتاح في شهر رمضان ؟
ج: (يضحك) لا أعرف لم اتبلغ من الادارة هذا القرار.
س: كنت إدارياً في إذاعة الجديد f.m لكن الشاشة أخذتك من ادارتها واعادتك إليها مقدماً.
ج: صحيح، تركت الاذاعة لأنني شعرت أن القصص الادارية "ما بتعبلي راسي" ولأنني أحب التلفزيون كان "بلا تشفير" ولأنني أيضاً أعشق الأثير أقدم اليوم في هذه الاذاعة" بلا زعل"
س: يقال أن "بلا زعل" هو "بلا تشفير" على الأثير؟
ج: أبداً، الأمر يختلف ومضمونها لا يتشابه، وعلى الهواء إن كان مع الضيف أو في فقرات chapeau bas أو معه على الهاتف لا أشبه "بلا تشفير". على كل إدارة طلبات مني بلا تشفير عبر الاذاعة لكنني لم أشاء التكرار واحترمت عرض المدير ايلي أسمر.
س: لو عادات "الميلودي" إلى البيت نترك الجديد ونعود إلى قديمك.
ج: رغم انني مرتاح في الجديد F.M أقول لك لنرى من سيستلم الميلودي. (ويبتسم) هل لديك أخباراً تشير إلى عودتها؟ بالبيت لكن مع أية إدارة؟
س: كيف هي علاقتك بمديرها السابق الاعلامي فيني رومي؟
ج: " بتعقد" واحتفظ له بمحبة وهو صديق احترمه وأقدره ولا أنسى الأيام الحلوة والنجاحات التي حققناها.
س: أين أصبح مشروع التعاون مع شركة “marwa group” ؟
ج: قل إنه تأجل. كنا ننوي التعاون في تلفزات "بلا تشفير" وكان المنتج مروان مراد يريد تسويق البرنامج في المحطات. نحن اليوم لا زلنا "أعز الأصحاب". هو يفرح لانتشار برنامجي مثلما أنا أفراح بنجاح اعماله الدرامية.
س: صورت معه حلقة بيلوت؟
ج: دعيني اتحفظ على الموضوع.
س: تتمنى عرض البيلوت على الهواء؟
ج: (يضحك) أية حلقة "بيلوت" لقد صورنا أكثر من وحدة وكنت راضياً عنها.
س: عدت "بلا تشفير" وعدت إلى الاذاعة ولم يبق لأحياء برنامجك القديم المتجدد " مين الأول"؟
ج: قدمت لي الجديد F.M هذا العرض وتريثت لأنني رغم انني محاطا بفارق عمل محترف إلا انني ابذل جهداً كبيراً في تحضير حلقاتي رغم وجود قربي المنتج المحترف ابراهيم حرب، على كل الفكرة واردة لعودة "مين الأول" إذاعياً وتلفزيونياً.
س: ابراهيم حرب الذي دفع ضريبة حماسه إلى "بلا تشفير" بإبعاده عن "للنشر"؟
ج: (مستغرباً) لا علم لي بهذا العقاب وعلاقة ابراهيم جيدة مع ادارة المحطة.
س: تجاربك التلفزيونية التي سبقت "بلا تشفير" تصفها بماذا بالخجولة أم بالمحاولات؟
ج: كانت تجارباً أكسبتني خبرة وتعلمت منها. لا أنكر أبداً تجاربي في قناة "هي "TV وأنظر لها بعين الرضا دائماً، ولقد أوصلتني هذه التجارب الى برنامج "بلا تشفير" الذي هو فرصة مهمة في حياتي المهنية .
س: كلمتك الأخيرة ؟
ج: أتمنى أن تنظر الناس الى "بلا تشفير" بإيجابية وقراءة ما بين سطوره. هو برنامج حقيقي دون أقنعة .
أنا فرح به كما قلت رغم أنه بأخذ وقتي ومرات أنجز تحضير حلقتي الإذاعية قبل ثلاث ساعات من موعدها. وما يتبقى من الوقت لعائلتي بالطبع .