2019 | 15:10 حزيران 19 الأربعاء
رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني: إيران تتباحث مع روسيا والصين تحسبا لفشل المحادثات مع الاتحاد الأوروبي | كنعان بعد لجنة المال: مشاركة رئيس الحكومة في الجلسة كانت موضع ترحيب من قبلنا وهي تأكيد على الفصل والتعاون بين السلطات | الحريري استقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي ألكسندر لارانتييف مع نائب وزير الخارجية سيرغي فرشيمين | المدعي العام الجزائري يحيل رئيس وزراء سابقا ووزيرا حاليا ووزيرين سابقين للمحكمة العليا بتهمة الفساد | "ال بي سي": باسيل بحث مع الوفد الروسي فكرة عقد مؤتمر في بيروت يُخصص لعودة النازحين السوريين | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الكرنتينا وصولا الى نهر الموت | مصدر بالخارجية التركية لـ"الجزيرة": التقرير الأممي مهم لأنه أثبت وقوع جريمة دولية كافحنا لكشف ملابساتها | قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية تعلن تدمير طائرة حربية تابعة لحفتر بقاعدة "الوطية" الجوية | وزير خارجية ألمانيا: مخاطر اندلاع حرب في الخليج غير مستبعدة | لودريان: لا يزال هناك وقت لخفض التوتر بشأن الإتفاق النووي | وصول وفد مجلس الشورى السعودي الى عين التينة للقاء الرئيس بري | الجيش الأميركي: الهجوم على الناقلة اليابانية ناتج عن لغم بحري مشابه للألغام الإيرانية وهناك تحقيق مشترك جار مع شركائنا الإقليميين |

الاحدب حاضر عن الاسلام السياسي وسميث عن السياسة الاميركية

أخبار محليّة - الاثنين 30 آذار 2015 - 15:25 -

حاضر النائب السابق مصباح الأحدب عن "الإسلام السياسي وانعكاساته على لبنان والمنطقة"، بدعوة من برنامج رواد الديمقراطية باللغة العربية لعام 2015 المنظم من الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) في بيروت، في حضور منسق البرنامج الدكتور عماد سلامة، والرواد المشاركين في البرنامج اضافة الى عدد من طلاب الجامعة.

ورأى الاحدب "ان الظلم والإضطهاد وانعدام المساواة بين المواطنين، بالإضافة الى الفقر والجهل والبطالة هي أسباب حقيقية لنمو الحركات الدينية التي تعتمد على التجييش الطائفي والمذهبي مستغلة البيئة المهيأة للتطرف".

وأشار الى تجربة مدينة طرابلس مع الإسلام السياسي، وقال: "طرابلس كانت ولا تزال منارة للانصهار الوطني والعيش المشترك والإعتدال، إلا ان انعدام الإنماء والتطوير، والمشاكل الإقتصادية والإجتماعية كانت أسباب توجه بعض شباب المدينة نحو التيارات الإسلامية التي تملك المال والتنظيم".

وشدد على "تنظيم الحراك المدني العلماني ودعمه في لبنان، كما في العالم العربي، لكي نخلق الوعي والثقافة والبيئة التي تنبذ التطرف وتدعو إلى العيش بعدالة ومساواة تحت سقف الدولة الراعية لجميع المواطنين بكل انتماءاتهم السياسية والدينية والعرقية"، وقال: "ان النضال لتحقيق هذه الأهداف صعب وعسير وبحاجة إلى وعي وثقافة وإدراك بأن التطرف لا يمكن أن يحكم الشعوب العربية".

ودار حوار بين الأحدب ومنسق برنامج رواد الديمقراطية الدكتور عماد سلامة من جهة، وبين المشاركين والطلاب من جهة ثانية عن أبعاد وأهداف ومستقبل الإسلام السياسي في لبنان والمنطقة.

ومن ضمن البرنامج نفسه، حاضر رئيس القسم السياسي والإقتصادي في السفارة الأميركية في بيروت ريس سميث عن "السياسة الاميركية والاوضاع في الشرق الأوسط، والسياسات الأميركية والرؤية الاستراتيجية للصعوبات، والنزاعات الحاصلة في العراق وسوريا واولويات الولايات المتحدة في منطقة الشرق الاوسط في المرحلة المقبلة والسعي لتطبيقها".

يذكر أن برنامج رواد الديمقراطية الممول من قبل برامج الشراكة الاميركية الشرق اوسطية يستضيف مشتركين من بلدان عربية مختلفه لمدة عشر اسابيع، يتضمن جانبا اكاديميا يمتد لأربعة أسابيع، وجانبا تطبيقيا في مؤسسات المجتمع المدني اللبناني لمدة ست أسابيع.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني