2019 | 12:03 كانون الثاني 20 الأحد
النائب الاول لرئيس البنك الدولي محمود محي الدين: لن تتحقق أهداف التنمية دون الارتقاء بالعلم والاستفادة من التكنولوجيا ونقترح بأن يكون هناك اهتمامات بخلق استراتيجيات للتجارة الإلكترونية | "أم تي في": أمير قطر غادر القمّة متوجهاً الى المطار بعد مشاركته في الجلسة الافتتاحية | وزير المالية السعودي في افتتاح الاقتصادية: انعقاد القمة يأتي في وقت تواجه الامة العربية العديد من التحديات ونكرر الشكر والتقدير للبنان على استضافته لهذه القمة | الأمين العام للجامعة العربية: أشعر بالحزن لعدم مشاركة ليبيا في القمة وللظروف التي أوصلت الامور الى هذه النقطة لأن ليبيا ولبنان بلدان عزيزان ونأمل ان تتم معالجة هذا الأمر | "المرصد السوري": 3 قتلى مدنيين في انفجار حافلة في مدينة عفرين السورية | أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط: اثبتت الوقائع التي شهدها العالم العربي ان التنمية والامن والاستقرار هي حلقات في منظومة واحدة مترابطة | الأمين العام لجامعة الدول العربية: لا تزال هناك تحديات كبيرة تواجه الدول العربية وعلى رأسها التنمية | الرئيس عون: كنا نتمنى أن تكون هذه القمة مناسبة لجمع كل العرب فلا تكون هناك مقاعد شاغرة وقد بذلنا كل جهد من أجل إزالة الأسباب التي أدت الى هذا الشغور إلا أن العراقيل كانت للأسف أقوى | الرئيس عون: لبنان يدعو المجتمع الدولي لبذل كل الجهود وتوفير الشروط لعودة آمنة للنازحين السوريين وخاصة للمناطق المستقرة التي يمكن الوصول اليها من دون أن يتم ربط ذلك بالتوصل لحل سياسي | الرئيس عون: لبنان دفع الثمن الغالي جراء الحروب والارهاب ويتحمل منذ سنوات العبء الاكبر لنزوح السوريين والفلسطينيين كما أن الاحتلال الاسرائيلي مستمر بعدوانه وعدم احترامه القرارات الدولية | الرئيس عون: زلزال حروب متنقلة ضرب منطقتنا والخسائر فادحة ولسنا اليوم هنا لمناقشة أسباب الحروب والمتسببين بها انما لمعالجة نتائجها المدمرة على الاقتصاد في بلداننا | وزير المال السعودي: انعقاد هذه القمة يأتي بوقت تواجه الأمة العربية العديد من التحديات وعلينا أن نكون أكثر حرصا على توحيد الجهود |

الاحدب حاضر عن الاسلام السياسي وسميث عن السياسة الاميركية

أخبار محليّة - الاثنين 30 آذار 2015 - 15:25 -

حاضر النائب السابق مصباح الأحدب عن "الإسلام السياسي وانعكاساته على لبنان والمنطقة"، بدعوة من برنامج رواد الديمقراطية باللغة العربية لعام 2015 المنظم من الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) في بيروت، في حضور منسق البرنامج الدكتور عماد سلامة، والرواد المشاركين في البرنامج اضافة الى عدد من طلاب الجامعة.

ورأى الاحدب "ان الظلم والإضطهاد وانعدام المساواة بين المواطنين، بالإضافة الى الفقر والجهل والبطالة هي أسباب حقيقية لنمو الحركات الدينية التي تعتمد على التجييش الطائفي والمذهبي مستغلة البيئة المهيأة للتطرف".

وأشار الى تجربة مدينة طرابلس مع الإسلام السياسي، وقال: "طرابلس كانت ولا تزال منارة للانصهار الوطني والعيش المشترك والإعتدال، إلا ان انعدام الإنماء والتطوير، والمشاكل الإقتصادية والإجتماعية كانت أسباب توجه بعض شباب المدينة نحو التيارات الإسلامية التي تملك المال والتنظيم".

وشدد على "تنظيم الحراك المدني العلماني ودعمه في لبنان، كما في العالم العربي، لكي نخلق الوعي والثقافة والبيئة التي تنبذ التطرف وتدعو إلى العيش بعدالة ومساواة تحت سقف الدولة الراعية لجميع المواطنين بكل انتماءاتهم السياسية والدينية والعرقية"، وقال: "ان النضال لتحقيق هذه الأهداف صعب وعسير وبحاجة إلى وعي وثقافة وإدراك بأن التطرف لا يمكن أن يحكم الشعوب العربية".

ودار حوار بين الأحدب ومنسق برنامج رواد الديمقراطية الدكتور عماد سلامة من جهة، وبين المشاركين والطلاب من جهة ثانية عن أبعاد وأهداف ومستقبل الإسلام السياسي في لبنان والمنطقة.

ومن ضمن البرنامج نفسه، حاضر رئيس القسم السياسي والإقتصادي في السفارة الأميركية في بيروت ريس سميث عن "السياسة الاميركية والاوضاع في الشرق الأوسط، والسياسات الأميركية والرؤية الاستراتيجية للصعوبات، والنزاعات الحاصلة في العراق وسوريا واولويات الولايات المتحدة في منطقة الشرق الاوسط في المرحلة المقبلة والسعي لتطبيقها".

يذكر أن برنامج رواد الديمقراطية الممول من قبل برامج الشراكة الاميركية الشرق اوسطية يستضيف مشتركين من بلدان عربية مختلفه لمدة عشر اسابيع، يتضمن جانبا اكاديميا يمتد لأربعة أسابيع، وجانبا تطبيقيا في مؤسسات المجتمع المدني اللبناني لمدة ست أسابيع.