2019 | 12:04 كانون الثاني 20 الأحد
النائب الاول لرئيس البنك الدولي محمود محي الدين: لن تتحقق أهداف التنمية دون الارتقاء بالعلم والاستفادة من التكنولوجيا ونقترح بأن يكون هناك اهتمامات بخلق استراتيجيات للتجارة الإلكترونية | "أم تي في": أمير قطر غادر القمّة متوجهاً الى المطار بعد مشاركته في الجلسة الافتتاحية | وزير المالية السعودي في افتتاح الاقتصادية: انعقاد القمة يأتي في وقت تواجه الامة العربية العديد من التحديات ونكرر الشكر والتقدير للبنان على استضافته لهذه القمة | الأمين العام للجامعة العربية: أشعر بالحزن لعدم مشاركة ليبيا في القمة وللظروف التي أوصلت الامور الى هذه النقطة لأن ليبيا ولبنان بلدان عزيزان ونأمل ان تتم معالجة هذا الأمر | "المرصد السوري": 3 قتلى مدنيين في انفجار حافلة في مدينة عفرين السورية | أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط: اثبتت الوقائع التي شهدها العالم العربي ان التنمية والامن والاستقرار هي حلقات في منظومة واحدة مترابطة | الأمين العام لجامعة الدول العربية: لا تزال هناك تحديات كبيرة تواجه الدول العربية وعلى رأسها التنمية | الرئيس عون: كنا نتمنى أن تكون هذه القمة مناسبة لجمع كل العرب فلا تكون هناك مقاعد شاغرة وقد بذلنا كل جهد من أجل إزالة الأسباب التي أدت الى هذا الشغور إلا أن العراقيل كانت للأسف أقوى | الرئيس عون: لبنان يدعو المجتمع الدولي لبذل كل الجهود وتوفير الشروط لعودة آمنة للنازحين السوريين وخاصة للمناطق المستقرة التي يمكن الوصول اليها من دون أن يتم ربط ذلك بالتوصل لحل سياسي | الرئيس عون: لبنان دفع الثمن الغالي جراء الحروب والارهاب ويتحمل منذ سنوات العبء الاكبر لنزوح السوريين والفلسطينيين كما أن الاحتلال الاسرائيلي مستمر بعدوانه وعدم احترامه القرارات الدولية | الرئيس عون: زلزال حروب متنقلة ضرب منطقتنا والخسائر فادحة ولسنا اليوم هنا لمناقشة أسباب الحروب والمتسببين بها انما لمعالجة نتائجها المدمرة على الاقتصاد في بلداننا | وزير المال السعودي: انعقاد هذه القمة يأتي بوقت تواجه الأمة العربية العديد من التحديات وعلينا أن نكون أكثر حرصا على توحيد الجهود |

افتتاح برنامج رواد الديموقراطية في LAU

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 27 شباط 2015 - 14:36 -

افتتحت الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) برنامج "رواد الديموقراطية باللغة العربية" في حرمها في بيروت في حضور ممثل مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية اريك ريان، مديرة برنامج رواد الديموقراطية في جامعة سيراكيوز جوليا جانسن، القيم جورج نجار ومساعدته للشؤون الأكاديمية منى مجدلاني، نائبة الرئيس لشؤون الطلاب إليز سالم، عميد كلية الآداب والعلوم نشأت منصور، رئيسة قسم الإنسانيات بالإنابة نهلا باشا، منسق برنامج رواد الديمقراطية في الجامعة عماد سلامه وعدد من المشاركين في البرنامج.

بعد النشيد الوطني، تحدث منسق البرنامج اللوجستي عاصم ابي علي تلاه سلامه قائلا:"يأتي هذا البرنامج في ظل ظروف صعبة ومعقدة تعيشها البلدان العربية. هذه الصعوبات والتحديات تحتم على شبابنا العربي مسؤوليات كبيرة لا يمكن الالمام بها سوى من خلال الإرتقاء بقدرات الشباب وتطويرها عبر أساليب جديدة كوسائل الإتصالات الحديثة ومهارات القيادة وأساليب الحوار المبتكرة لحل النزاعات والتعايش ضمن الإختلاف."

أضاف:"إن أهمية هذا البرنامج تكمن في المساهمة في تنمية وتطوير قدرات الشباب العربي لمواجهة التحديات وبناء مجتمع عربي عصري. سيكون لهذا البرنامج مساهمة فعالة من خلال عشرة اسابيع من المحاضرات وورش العمل والزيارات الميدانية والمشاركة التطبيقية مع مؤسسات المجتمع المدني اللبناني لتعزيز وتطوير قدرات 19 شاب وشابة قدموا من اليمن والكويت والأردن والعراق ولبنان ومصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب".

ثم تحدثت جانسن وركزت على البرنامج الذي بدأ في جامعة سيراكيوز في العام 2007 مشيرة الى "مزايا البرنامج والشراكات الذي يتضمنه خصوصا في ما يتعالق بلبنان"، متمنية لللمشاركين حظا موفقا، مشددة "على التطلع إلى إكمال العلاقة مع الجامعة اللبنانية الأميركية".

وختاما تحدث نجار وقال:"أرحب بكم جميعا بإسم رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا وأنقل اليكم تحياته الحارة هو الذي اضطرته ظروف العمل الى عدم مشاركتنا في هذا الحفل. إن ما يجمعنا هنا في إفتتاح هذا البرنامج هو مجموعة من القيم هي في صلب هوية ورسالة هذه المؤسسة، عنيت قيم الديمقراطية والتنوع وإحترام الآخر وبناء دولة القانون والمؤسسات وبناء ثقافة التعددية وإحترام حقوق الإنسان وربط كل هذه القيام بالبنية المؤسسية والقانونية والثقافية التي تسمح لها بالاستدامة، لأننا إذا لم ننجح في بناء استدامتها فلا أمل لنا في مستقبل واحد".

أضاف:"الديمقراطية هي أولا وأخيرا منظومة قيم يؤمن بها الأفراد ويدافعون عنها ويبنون مؤسسات كفيلة باحتضانها، وهذا ما نحن بصدده وهذا هو صلب البرنامج الذي يجمعنا هنا."

اشارة الى أن هذا البرنامج هو بالشراكة مع "جامعة سيراكيوز" ومبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية.