2019 | 18:55 كانون الثاني 18 الجمعة
قائد الجيش: القوى الأمنية في جهوزية تامة والإجراءات الأمنية المتخذة تثبت عزيمتنا وإصرارنا على حفظ أمن القمة الاقتصادي | البيت الأبيض يمنع أعضاء الكونغرس من السفر باستخدام طائرات حكومية خلال فترة الإغلاق من دون إذن | الأمم المتحدة: نتوقع إعادة فتح مكتبنا في بنغازي الشهر الجاري | اجتماع في هذه الاثناء بين الوزير باسيل ووزير خارجية العراق محمد علي الحكيم | وزير الخارجية المصري من بيت الوسط: أكدت على موقف مصر الداعم للبنان ولتشكيل حكومة وفاق وطني وعلى لبنان مسؤولية في تحقيق الاستقرار في المنطقة | "التحكم المروري": بسبب انعقاد القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية يمنع سير الشاحنات والجبالات والرافعات ضمن نطاق بيروت لحين انتهاء القمة الإقتصادية العربية | برشلونة مستمر في كأس ملك اسبانيا لكرة القدم عقب رفض الاتحاد المحلي شكوى ليفانتي بشأن "لاعب لا يحق له المشاركة" | الخارجية الروسية: ندعو واشنطن لجهود مشتركة لإيجاد حلول في المجال الاستراتيجي قبل فوات الأوان | رائد خوري بعد اجتماع وزراء الخارجية والاقتصاد: الرئيس عون سيقدم مبادرة يوم الاحد حول وضع هيكلية تمويل لاعادة بناء البلاد | المبعوث الأممي إلى ليبيا في جلسة لمجلس الأمن: القتال في درنة لم يتوقف والوصول الإنساني لم يتحقق | المبعوث الدولي إلى ليبيا غسان سلامة: يجب حماية المدنيين واحترام القانون الدولي | مرجع لـ"أخبار اليوم": ما نقله سابلين عن الأسد حول الكنيسة هو ضربة ليازجي ومشكلة النظام السوري مع المطران عوده سياديـة تخضع لمعايير لبنانية - سورية |

من هو الشيخ البلعوس الذي دافع عنه جنبلاط؟

الحدث - الخميس 05 شباط 2015 - 06:38 - نادر حجاز

الشيخ وحيد البلعوس ... بدا الإسم غريباً على كُثر حين غرّد به رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط أمس الأول قائلاً: "على طريقة أهل جبل العرب أقول: يا حيف على الرجال يا حيف"، مضيفاً: "ثلاثة مشايخ عقل، الجربوع والحناوي والهجري بتوجيه من المخابرات الجوية يُصدرون بيان إبعاد للشيخ وحيد البلعوس، أنتم يا حضرات المشايخ أبعدتم أنفسكم من النخوة والكرامة وتراث العمامة البيضاء التي أسكتت أيام الثورة العربية السورية، مدافع المستعمر الفرنسي، لكن رجال الجبل لن يقفوا عند فتوى لا قيمة لها لا دينياً ولا زمنياً، والتاريخ سيحاسبكم".

إسم بات متداولاً في الأوساط الدرزية، ليس فقط في سوريا، إنما أيضاً في لبنان وفلسطين، ولا سيما في قرى وادي التيم. معروف بلقب "أبو فهد" ويفضّل ورفاقه مناداتاهم برجال الكرامة، فشعارهم هو:"فوق الأرض بكرامة أو تحت الأرض بكرامة".

لمع اسمه في آب 2014 على إثر مواجهات عنيفة شهدتها منطقة داما في السويداء، بين الدروز وجماعات مسلحة من البدو، والتي راح ضحيتها العشرات من الجانبين. ومن بين من سقطوا في الميدان آنذاك كان شقيق الشيخ البلعوس.

تركت معركة داما نقمة شعبية كبيرة درزياً، وإن بقيت بعيدة عن الإعلام، إلا أن الشيخ البلعوس سجل آنذاك، في يوم تشييع شهداء داما في السويداء، موقفاً لافتاً مطالباً فيه الرئيس السوري بشار الأسد بتنفيذ سلسلة مطالب كان سبق أن طالبوه بها، متوجهاً إليه بالقول: "الشعب اللي بيحمي قائدو، من واجب قائدو يحمي".

إلا أن الشهور القليلة الماضية كانت كفيلة بطلوع نجم الشيخ، الذي لم يعد وحيداً بعدما كثر مناصروه وغالبيتهم من رجال الدين. معلنين سلسلة مبادئ تحدّد طبيعة نشاطهم وهدفه. فهم تحت سقف الدولة، إلا أنهم ضد الفاسدين فيها، رفضوا حرمان جبل الدروز من المواد الأساسية من مازوت وغاز رغم التضحيات الكبيرة التي قدّمها في صفوف الجيش السوري في الحرب الأخيرة.

وأما الموقف الأهم الذي صدر عن الشيخ البلعوس، صاحب الشخصية الهادئة والرأي البسيط العفوي، إنما الحكيم، فكان رفض أي فتنة مذهبية أو طائفية في الجبل، مؤكداً في أكثر من مناسبة أن "كل عرض في الجبل أكان سنياً أو شيعياً أو علوياً أو مسيحياً أو درزياً هو في حمايتنا"، مشدّداً على رفض أي فتنة مع الجوار.

يعلنها صراحة "لسنا لا معارضة ولا موالاة، إنما نريد أن نعيش بكرامة"، إلا أنه بكل جرأة طالب مراراً بإقالة رئيس فرع الأمن العسكري في السويداء العميد وفيق ناصر، على خلفية الإنتهاكات التي تُمارس بحق أهل المحافظة. وبسبب مواقفه تعرّض للكثير من المضايقات والتهديدات، حتى انفجر الوضع في 22 كانون الثاني الماضيبعد التعرّض لباص ركاب على حاجز عسكري للمخابرات الجوّية في بلدة المزرعة، الأمر الذي دفع بالأهالي، وفي مقدمتهم رجال البلعوس، إلى اقتحام وتحطيم الحاجز وتحطيم حاجز آخر عند مدخل مدينة السويداء في الجهة الشمالية الغربية.

وكانوا أنذروا السلطات الأمنية بضرورة ازالة الحاجز المذكور خلال ساعات، وإلا سيقومون هم بفعل ذلك، وفعلاً توافد المئات من شباب السويداء واقتحموا الحاجز وحطّموه، وتوعّدوا بإجراءات أقصى في حال حاولت السلطات بإعادة الحاجز أو تكرار أي حادثة يتجرأ فيها أحد على التعرّض لأحد أبناء المحافظة، معتبرين أن مسألة إطلاق النار على الحواجز أمر يستوجب الردّ الفعلي عليه في أي زمان ومكان.

وأما ردّ الفعل على هذه الحادثة، والتي تبعتها حوادث أخرى في منطقة جرمانا، في ظل تململ درزي عام بسبب إلزام الشباب بالإلتحاق بالخدمة الإجبارية، جاء هذه المرّة من البيت الدرزي نفسه، بحيث صدر قرار ممهور بتوقيع شيوخ العقل الثلاثة في سوريا، ويقضي بتوجيه حكم "البعد" عن الشيخ البلعوس وأتباعه. ويعتبر هذا الحكم من أصعب الأحكام التي يمكن أن تصدر بحق رجل دين درزي، مع العلم أنه لا يصل إلى درجة الحرم، إلا أنه نوع من إقصاء اجتماعي ـ ديني.

إلا أنه يبدو أن هذا القرار سينقل الشيخ البلعوس ومجموعته إلى مرحلة جديدة ويضعه أمام مسؤوليات أكبر، في ظل الإحتضان الشعبي والدعم الذي يتلقاه من الأهالي، رغم أنه ليس سليل عائلة تاريخية كعائلات شيوخ العقل أو آل الأطرش، إلا أنه نجح بتشكيل حالة درزية وعلامة فارقة بدأت بالإنشار سريعاً.

وفي هذا السياق، جاء موقف جنبلاط الأخير، ليعطي البلعوس دعماً إضافياً رغم تأكيده أنه لا يرتبط سياسياً بأي جهة داخلية أو خارجية، إلا أن مجرّد صدور الموقف الداعم له يمنحه دفعاً وميزة. فجنبلاط طالما راهن على دروز جبل العرب، ودعاهم مراراً للإنتفاض على النظام السوري، داعياً إياهم إلى حفظ الجيرة. فهل تشكّل ظاهرة البلعوس أرضاً خصبة لموقف جديد في السويداء، يأخذ الدروز إلى موقع أكثر وسطية في ظل الصراع الدموي الطويل الأمد في سوريا؟