2018 | 14:56 حزيران 21 الخميس
مريض بحاجة ماسة لفئة دم AB+ في مستشفى اوتيل ديو الاشرفية للتبرع الرجاء الاتصال على الرقم 408654-71 | لقاء يجمع جعجع والنائب أكرم شهيب في معراب في هذه الاثناء | ميركل من الأردن: نريد إجراءات في مواجهة توجهات إيران العدائية في الشرق الأوسط | وكالة "كيودو" اليابانية: طوكيو قررت وقف تدريباتها مع واشنطن على خلفية القمة التاريخية بين ترامب وكيم جونغ أون التي عملت على تخفيف حدة التوتر | وزيرة دفاع فرنسا: علينا زيادة استثماراتنا بمراقبة الفضاء الخارجي لنضمن ألا يكون ساحة للحروب | تريزيان للـ "أو تي في": على الأمم المتحدة أن تؤمن الحماية للنازحين السوريين في المناطق السورية والمشكلة ليست من ناحية لبنان | لافروف: موسكو تشكك بنتائج لجنة الأمم المتحدة المعنية بسوريا التي اتهمت القوات السورية بارتكاب جرائم حرب اثناء تحرير الغوطة الشرقية | "الجديد": وصول الوزير المفوض القائم بالأعمال السعودي وليد البخاري إلى حاصبيا | الجيش الليبي يستعيد السيطرة على ميناء سدرة النفطي والاشتباكات مستمرة مع الجماعات المسلحة | رئيس المحكمة الاتحادية العليا في العراق: إجراء العد والفرز اليدوي صحيح | الوطنية الليبية للنفط: انطلاق معركة استعادة ميناءي راس لانوف والسدير | هيومن رايتس: الحكم ببراءة القياديين في الوفاق الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود من التهمة نفسها |

85% من الرأي العام العربي ضد تنظيم "داعش"

التقارير - الأربعاء 12 تشرين الثاني 2014 - 15:42 -

عقد المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات اليوم الأربعاء مؤتمرًا صحفيًا في مقره بالدوحة، وبشكلٍ متزامنٍ في مقر المركز في واشنطن بالولايات المتحدة الأميركية، وأعلن فيه نتائج استطلاع الرأي العام العربي حول التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش".
وقد نَفَّذ المركز العربي هذا الاستطلاع بهدف الوقوف على اتجاهات الرأي العام نحو التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش"، وللتعرّف على مدى تأييد أهداف التحالف الدولي أو معارضتها، ومدى ثقة المواطنين بنجاح التحالف في تحقيق أهدافه، وكذلك آراء المواطنين تجاه هذا التنظيم وأسباب رواجه بين مؤيديه وأنصاره. ويعدّ هذا الاستطلاع الأول من نوعه حول موضوع التحالف، وحول قضية راهنة ما زالت تتفاعل، وهو الأوسع تمثيلاً؛ إذ استطلع اتجاهات الرأي العام في سبعة مجتمعات عربية، وهي: تونس، ومصر، وفلسطين، والأردن، والسعودية، ولبنان، والعراق، فضلًا عن اللاجئين السوريين (في كلٍ من لبنان، والأردن، وتركيا). وبلغ الحجم الكلي للعينة 5100 مستجيبٍ ومستجيبةٍ موزعين على هذه المجتمعات المستطلعة، كما بلغ عدد المستجيبين في كلِّ مجتمعٍ من هذه المجتمعات 600 مستجيبٍ ومستجيبةٍ، في حين بلغ حجم العينة المتعلقة باللاجئين السوريين 900 مستجيبٍ ومستجيبةٍ، والتي تم توزيعها على بلدان اللجوء الثلاثة بالتساوي. ونُفِّذ الاستطلاع خلال الفترة الممتدة من 9 إلى 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2014. ولا بد من الإشارة إلى أنّ نسبة عالية من المستجيبين تجنّبوا المشاركة في الاستطلاع وفضّلوا عدم إبداء آرائهم في موضوع اعتبروه بالغ الحساسية من الناحية الأمنية والسياسية.
وأظهرت النتائج أنّ أغلبية مواطني المنطقة العربية تحمل وجهة نظر سلبية تجاه تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"؛ إذ إنّ 85% من المستجيبين قالوا إنّ موقفهم من هذا التنظيم هو موقف سلبي أو سلبي إلى حدٍ ما، مقابل 11% أفادوا أنّ نظرتهم تجاه التنظيم إيجابية أو إيجابية إلى حدٍ ما، وهذه النسبة مرتفعة ويجب ألا يستهان بها أو بدلالاتها. ويرى 13% منهم فقط أنّ شعبية التنظيم بين مؤيديه وأنصاره تعود لالتزامه بالمبادئ الإسلامية، في حين أنّ 55% من المستجيبين ذكروا أسبابًا أخرى لرواج هذا التنظيم بين مؤيديه، مثل إنجازاته العسكرية، أو استعداده لمواجهة الغرب وإيران، أو معاداته للنظامين السوري والعراقي، وادعائه الدفاع عن السُنة المظلومين في المشرق العربي.

بشكل عام، هل لديك نظرة إيجابية أم سلبية تجاه تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"؟

واتساقًا مع الموقف السلبي تجاه "داعش"، تظهر النتائج أنّ أغلبية الرأي العام في المنطقة العربية تؤيد أهداف التحالف الدولي وضرباته الجوية ضد التنظيم، كما تؤيد مشاركة البلدان العربية في هذا التحالف. ومع ذلك، هناك تيار جدير بالملاحظة والتحليل عارض التحالف وأهدافه ومشاركة دول عربية فيه، ويمثل نحو ثلث الرأي العام العربي. ويشير الدكتور محمد المصري، منسق وحدة استطلاع الرأي العام في المركز، إلى أنّ هذه النسب تعكس الفترة التي نُفِّذ فيها الاستطلاع؛ إذ إنّ اتجاهات الرأي العام هي اتجاهات متغيّرة حول هذا الموضوع الراهن والمتغير.

بصفة عامة، هل تؤيد أم تعارض الضربات العسكرية الجوية التي يقوم بها التحالف الدولي
بقيادة الولايات المتحدة ضد الجماعات الإسلامية المتشددة ("داعش" وغيره) في العراق وسورية؟

ومع أنّ الأكثرية تؤيد هذا التحالف وأهدافه، فإنّ أغلبية الرأي العام تبدي عدم ثقة بالتحالف وتشكّك كثيرًا في إمكانية تحقيقه أهدافه. إنّ نسبة 22% فقط من المستجيبين هم على ثقة قطعية بأنّ هذا التحالف سيحقّق أهدافه. وترى أغلبية المستجيبين أنّ المستفيد الأكبر من هذا التحالف هم بالترتيب: الولايات المتحدة، وإسرائيل، وإيران، والنظام السوري، في حين قال 3% منهم فقط إنّ بلدانهم هي التي سوف تستفيد من التحالف.

 

برأيك، من المستفيد الأكبر من الحملة العسكرية ضد تنظيم "داعش"؟

وتظهر النتائج أنّ موقف الرأي العام في المنطقة العربية تجاه الولايات المتحدة - قائدة هذا التحالف - هو موقف في غاية السلبية؛ إذ إنّ 73% من المستجيبين وصفوا السياسة الأميركية في المنطقة بأنها سلبية وسلبية إلى حدٍ ما. كما اعتبروا أنّ على الولايات المتحدة أن توقف الدعم المادي والعسكري لإسرائيل، وأن تجد حلًا للأزمة السورية بما يتناسب مع تطلعات الشعب السوري حتى تتحسّن نظرة الرأي العام العربي إليها. ولخّص د. المصري نتائج الاستطلاع بقوله: تبدي أغلبية الرأي العام العربي تأييدًا للتحالف ضد تنظيم "داعش" انطلاقًا من رفضها لهذا التنظيم، مع أنّ لدى هذه الأغلبية قدرًا كبيرًا من عدم اليقين في قدرة التحالف على تحقيق أهدافه وأنّ المستفيد من هذا التحالف ليس البلدان العربية بل الولايات المتحدة وإسرائيل وإيران والنظام السوري. ولا شك في أنّ النظرة السلبية تجاه الولايات المتحدة وسياساتها في المنطقة، وبخاصة تجاه القضية الفلسطينية ثم الأزمة السورية، تؤدي دورًا أساسيًا في نظرة الرأي العام العربي بأنّ بلدانهم العربية لن تكون مستفيدة من هذا التحالف وعملياته. باختصار، يقف الرأي العام العربي ضد "داعش"، وفي الوقت نفسه لا يثق بالتحالف بل هو مجمعٌ على أنّ هذا التحالف لا يحقق مكاسب لبلدانه.

بصفة عامّة، كيف تقيّم السياسة الخارجية الأميركية في المنطقة العربية: هل هي إيجابية، إيجابية إلى حدٍ ما، سلبية إلى حدٍ ما، سلبية؟

وقد جرى احتساب نتائج اتّجاهات الرّأي العامّ لمجموع المنطقة العربيّة كمعدّلٍ من نتائج البلدان السبعة المشمولة بالاستطلاع بالإضافة إلى اللاجئين السوريين؛ بحيث يُؤخذ في الاعتبار عند احتساب المعدّل الرأيُ العامُّ في كلّ مجتمعٍ بالوزن نفسه من دون تمييزٍ بين مجتمعٍ وآخر (أي أنّه لم يُؤخذ بالوزن النسبيّ لكلّ مجتمعٍ بحسب عدد سكانه، وإنما جرى التعامل مع جميع المجتمعات على أنّها وحدات متشابهة في عدد السكان نفسه). وقد اتُّبِع هذا الأسلوب لتفادي طغيان آراء مواطني البلدان الأكثر سكانًا على غيرها في تحديد الرّأي العامّ الشامل.
لقد تمّ إجراء هذا الاستطلاع هاتفيًا؛ إذ جرى الاعتماد على قاعدة بيانات المؤشر العربي المخزّنة في المركز العربيّ، والمكوّنة من عينات سُحبت بطريقة العينة الطبقية العنقودية المتعدّدة المراحل الموزونة ذاتيًا، والمزودة بأرقام هواتف المستجيبين. وبذلك، فإنّ هذه العينات التي استُخدمت تمثِّل المناطق الجغرافية لكلِّ بلدٍ من البلدان المستطلعة وبحسب وزنها بالنسبة إلى عدد السكان. وتبلغ نسبة الثقة في استطلاع كلّ مجتمعٍ 95% وبهامش خطأ يتراوح بين 4%
ويأتي هذا الاستطلاع ضمن فعاليات وحدة استطلاع الرأي العام في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسيات التي تقوم بإجراء مسوح اجتماعية وسياسية للرأي العام في المنطقة العربية حول العديد من الموضوعات العامة. كما تقوم الوحدة بتنفيذ استطلاعات "المؤشر العربي"؛ وهو أضخم استطلاع سنوي يقيس اتجاهات الرأي العام نحو قضايا المواطنة والديمقراطية والمشاركة السياسية، وكذلك اتجاهات الرأي العام نحو مؤسسات الدولة في بلدان المستجيبين وأوضاع المستجيبين الاقتصادية والاجتماعية.