Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
رأي
الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة!
ريتا صالح

منذ العام 2005، بات لبنان الشغل الشاغل للعالم الغربي والعربي. كان محور اتصالات ومواقف وأحداث، أهمها الانسحاب السوري الكامل من كافة الاراضي اللبنانية. فساهمت الدول الخارجية، كفرنسا والولايات المتحدة في إخراج القوات السورية من لبنان.
وفي العام 2005، ومع تحرير لبنان من النظام السوري عاد العماد ميشال عون من المنفى وخرج الدكتور سمير جعجع من السجن. حدث ذلك اثر اغتيال الرئيس رفيق الحريري الذي استشهد في انفجار ضخم في وسط بيروت.
اليوم، وبعد تسع سنوات على حدوث تغييرات في مجرى الاحداث السياسية اللبنانية، ما زال لبنان يعيش على ايقاع التوترات والنعرات الطائفية، كما يعيش ابنائه حروباً مستمرة على أرض الوطن.
نهر البارد، معركة عبرا، واليوم معارك ضخمة في عرسال، والمستهدف الوحيد هو الجيش اللبناني، البطل المحكوم عليه بالتنازل عن وفائه وتضحيته وشرفه.
لا شكّ أنّ اللبنانيين عانوا الكثير من الاضطهادات السياسية، ولايزالوا يعيشون في قفص الاضطرابات الداخلية، حيث ان حكامهم لم يتعلموا من الماضي. الا أنّهم ينقسمون الى احزاب وطوائف وفئات سياسية متخلفة، وكل طرف يحارب الطرف الاخر الى ان أصبحت المؤسسة العسكرية أسيرة الخلافات السياسية.
بالاضافة الى ذلك، يواجه لبنان شغوراً في كرسي الرئاسة الاولى الذي بات ينعكس سلباً على الوضع العسكري والسياسي الداخلي تجاه الحرب على الارهاب.
ولا نستطيع ان ننسى دور الحكومة اللبنانية التي أصبحت منفذاً غير صادق لأهالي العسكريين المخطوفين في جرود عرسال. فإلى متى سيبقى الوضع على هذا الحال؟.
العماد عون أو الدكتور جعجع، الرئيس امين الجميل أو النائب سليمان فرنجية، أشخاص دوّنت أسماءهم في تاريخ لبنان القديم والحديث. أسماء حملت على عاتقها الفراغ الرئاسي بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان، وبعضها ظلّ يعطّل انعقاد الجلسات التشريعية في البرلمان بمشاركة بعض الحلفاء، والبعض الاخر يواصل اتهام الطرف الاخر بالتعطيل.
والوطن كبش محرقة!
واللافت هنا، أنّ زعماء الطائفة المارونية، بقرار منهم وبتوحدهم تجاه مصلحة اللبنانيين عموماً والمسيحيين خصوصاً، يستطيعون حلّ أهم مشكلة اليوم، في التوافق على رئيس للجمهورية يمثل الاغلبية الوطنية في لبنان. ولكن من يسمع؟
الرؤساء سعد الحريري، نجيب ميقاتي، تمام سلام وعمر كرامي، أبناء الطائفة السنية الكريمة، يتولّون منصب رئاسة مجلس الوزراء. بواسطتهم تعقد الجلسات الوزارية وتصدر القرارات المتعلقة بالوضع الداخلي للبنان واللبنانيين. ولكن هل يمثلون دورهم السياسي على أكمل وجه؟
أمّا فيما يتعلق بالطائفة الشيعية، فلا شكّ أنّها تتمتع بقادة ذات تمثيل شعبي كبير. الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله والرئيس نبيه بري، رؤساء الاحزاب الاكثر توافقاً ووحدةً في لبنان. وهذا ما يجعل الطائفة الشيعية قوية ومتمساكة يداً بيد بهدف تفعيل دورها السياسي والوطني على الاراضي اللبنانية.
ترى الا يمكن للسياسيين كما للشعب أن يتعلموا من أخطاء الماضي، فيتوحدوا على مصلحة لبنان بغض النظر عن طوائفهم وافكارهم وارائهم المتنوعة؟


 

ق، . .

رأي

07-03-2016 14:44 - أبعدوا وحشيتكم وبشاعتكم عن الأطفال... واتركوهم يعيشون طفولتهم بسلام! 01-03-2016 00:57 - من أجل "لبناننا"... لن نعتذر! 20-01-2016 06:46 - وللذاكرة ايضاً رأي في لقاء معراب 13-01-2016 06:50 - بين لقب "أحلى صوت" ومعاناة لاجئين... نوايا خفية 23-11-2015 01:02 - صرخة أطفال موجوعين... "بس كرمال مين"؟ 18-11-2015 06:43 - "إستفيقوا يا بشر... نعم وألف نعم للقضاء على الإرهاب!" 24-08-2015 20:47 - 5 سياسيين يتقاسمون "غنائم زبالة البلد" 12-08-2015 06:49 - لا تهمشونا... 24-07-2015 06:47 - من مطمر الناعمة إلى مطمر البلمند 18-07-2015 07:55 - سامحنا يا جورج...
10-07-2015 06:47 - بين "داعشية" المجتمع اللبناني و"الديمقراطية المزيفة" 10-07-2015 06:44 - هل قدر اللبنانيين الإستزلام دائما؟ 07-07-2015 06:00 - التغيير يحتاج لوقت ولكنه يبدأ بخطوات 05-06-2015 12:24 - روكز يدفع ثمن مصاهرته عون 08-04-2015 07:17 - لاتسألوني عن "رئيس جمهوريتنا"...! 17-03-2015 06:12 - من قرأ رسائل جعجع ...المشفّرة؟ 21-02-2015 00:42 - ألحوار تمرير للوقت حتى يصل الفرمان ...ويسمي رئيس لبنان 10-02-2015 06:49 - يسوع الملك في قفص الإتهام؟ 05-02-2015 06:37 - داعش من الذبح إلى الإحراق...فماذا بعد؟ 03-02-2015 11:23 - عندما كنت صغيراً! 23-01-2015 06:34 - ألقضاء قال كلمة الفصل: قانون الإيجارات الجديد نافذ اعتباراً من 28/12/2014 17-01-2015 00:42 - يوم يكبر حنظلة..!.. 30-12-2014 05:55 - هذه هي حقيقة ما حصل مع بابا نويل! 29-12-2014 05:51 - جنود مخطوفون و...مآتم متنقّلة 08-12-2014 10:16 - حين أعدموه 04-12-2014 06:04 - هل إرساء قاعدة الفراغ يجرّ التمديد ؟ 25-11-2014 06:09 - ملفات اللبنانيين في مهب الريح 24-11-2014 06:11 - "لبنان ان حكى" 10-10-2014 06:13 - اتركوا جامعتي تعيش 02-10-2014 06:07 - علقوا المشانق...عبرة لمن يعتبر 29-09-2014 05:32 - الوطن والمؤسسة العسكرية كبش محرقة! 27-09-2014 07:39 - "الايزوتيريك" بوابة الى المسامحة والارتقاء 26-09-2014 06:22 - عندما نخاف من الاستشهاد في طلب الشهادة 24-09-2014 05:55 - ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟ 19-09-2014 11:33 - عن أمير طرابلس "الداعشي" 19-09-2014 05:55 - طلاب لبنان، من يتذكرهم اليوم؟ 18-09-2014 06:12 - عقبال...عنّا! 16-09-2014 06:14 - "وينن، وين وجوهن؟" 12-09-2014 06:15 - نحن ... سلاحنا العلم 09-09-2014 06:30 - ويبقى الأمل... 06-09-2014 05:46 - "العقل لا يفهم" 05-09-2014 06:13 - من هو المسؤول عن هجرة المسيحيين من لبنان؟ 19-08-2014 05:14 - سيناريو داعش في لبنان 15-08-2014 05:37 - من حقنا ان نعرف 13-08-2014 06:12 - "داعشية" المجتمع اللبناني 15-07-2014 06:26 - الطريق الى النجمة الرابعة 14-07-2014 05:58 - "أقل الحياء" استباق التمديد بإقرار قانون انتخاب 10-07-2014 06:15 - زمن"داعش" الكسرواني 09-07-2014 14:05 - هل تطفئ السبعة الألمانية... النجمات البرازيلية الخمس؟ 01-07-2014 05:49 - تنازلات عون للحريري... ما لم يتنازل عنه في ظلّ الحصار والاجتياح!
الطقس