2018 | 23:14 تشرين الثاني 16 الجمعة
المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة | بدء جلسة لمجلس الأمن لبحث التطورات الإنسانية والسياسية في اليمن | قتيل و3 جرحى نتيجة تدهور بيك آب على طريق عام أفقا العاقورة | الرئاسة التركية: أردوغان وترامب اتفقا في اتصال هاتفي على ضرورة الكشف عن كل جوانب قضية مقتل خاشقجي |

ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟

رأي - الأربعاء 24 أيلول 2014 - 05:55 - د. ريتا الصياح نعمة

يتبع الارهابيون، داعش، النصرة وأخواتهم، أسلوب أفلام الرعب لايصال رسائلهم. لا يتكلمون عن قتلهم رهينة، بل ينشرون فيديو عن العملية. يُفضلون ذبح الضحية، يسجلون فعلتهم المشينة، ويستفيدون من مواقع التواصل الاجتماعي لتلُف تسجيلاتهم العالم كله. لا يُشبع نفوسهم المريضة سوى مشهد الدماء والروح المُغتصبة. لا يروي غليلهم الا سماع أنين الزوج والأب والأخ والابن. يستغلون الاعلام المعاصر لنشر فظائعهم التي ستسكن القلب والعقل والوجدان لمدة طويلة. على علمنا أن عصر الجاهلية ولى، وأننا بتنا نعيش في زمن التحضر، أي زمن الحضارة والقيم والأخلاق!...ولكن لا معنى لهذا كله مع خارجين عن القانون ينحرون بشرًا باسم القرآن الكريم ويكفرون برب العالمين. نعم، هؤلاء الكفار لا دين لهم، ولا هوية، ولا انتماء، سوى الشيطان وعقولهم الغائبة ومنطقهم الأعوج.
لا نستطيع نحن، كبشر ودول ومؤمنين، ردعهم، الا بقرارات سياسية واستراتيجيات عسكرية بحاجة لكثير من الأخذ والرد والاعتبارات والشروط، والوقت ليس حليفنا. لا نستطيع أن نتفاوض معهم... أيوجد تفاوض بين الانسان والحيوان؟! ما نستطيع فعله هو أن نقلب السحر على الساحر. بامكان المواقع ك "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" والشركات التابعة لها غربلت ما يُنشر، حتى قبل أن يُصبح بمتناول العامة. ماذا لو أيقن الارهابي أن أحدًا لن يحضر فيديوهاته، وأن أحدًا لن يرى صوره، وأن أحدًا لن يسمع تسجيلاته الصوتية؟ سيخسر تلقائيًا ورقة الضغط خاصته. هذا لن يوقف اجرامه بالتأكيد، ولكن سيسكت صوته على الأقل... سيخرس. سيعلم أن الدول منهمكة بالتحضير لضربة قاضية تطيح به وبأمثاله، وسيُحرم "لذة" رؤية الدموع وسماع الصراخ ولمس الوجع والقهر.
ماذا لو كان للرقابة، والرقابة المسبقة، هذه المرة، دورًا ايجابيًا؟ ماذا لو أصبح لقمع حرية الرأي والتعبير، وجهًا مشرقًا؟