2018 | 23:44 آب 18 السبت
وزير الدفاع الإيراني: تطوير القدرات الصاروخية سيظل أولوية قصوى لطهران | الهلال يهزم الاتحاد 2-1 ويحقق كأس السوبر السعودي | عضو تحالف الفتح محمود الربيعي: كل ما يأتي من سياسات أميركية يهدف للهيمنة على المنطقة وواشنطن تلقت صدمة بفوز سائرون والفتح | التحكم المروري: 3 جرحى في حادث اصطدام سيارة بحائط على طريق عام مرياطة - زغرتا | حكمت ديب عبر "تويتر": هل يعقل أن أدوية السرطان غير متوفرة ماذا يفعل المريض يا معالي وزير الصحة؟ هل ينتظر المرض الخبيث تأليف الحكومة؟ | مريض في مستشفى تل شيحا في زحلة بحاجة ماسة لدم من فئة O- للتبرع الاتصال على الرقم 03/231603 | وزير الدفاع التركي يؤكد إجراء تدريبات عسكرية تركية أميركية قريبا بشأن الدوريات في منبج | ميركل تؤكد قبل اجتماع مع بوتين انها ستناقش معه قضايا إيران وحقوق الإنسان والعلاقات الثنائية | ميركل: يجب تجنب حدوث أزمة إنسانية في سوريا | نائب الرئيس الإيراني: لسنا عند نهاية طريق مسدود سنقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الأميركية لدى هذا البلد الكثير من الموارد البشرية والطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها | وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء: مقتل غالب الزايدي أمير القاعدة في مأرب وعشرات المسلحين في معارك مع الجيش واللجان | وصول الرئيس بوتين إلى برلين للقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل |

ماذا لو مُنع "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" عن الارهابيين؟

رأي - الأربعاء 24 أيلول 2014 - 05:55 - د. ريتا الصياح نعمة

يتبع الارهابيون، داعش، النصرة وأخواتهم، أسلوب أفلام الرعب لايصال رسائلهم. لا يتكلمون عن قتلهم رهينة، بل ينشرون فيديو عن العملية. يُفضلون ذبح الضحية، يسجلون فعلتهم المشينة، ويستفيدون من مواقع التواصل الاجتماعي لتلُف تسجيلاتهم العالم كله. لا يُشبع نفوسهم المريضة سوى مشهد الدماء والروح المُغتصبة. لا يروي غليلهم الا سماع أنين الزوج والأب والأخ والابن. يستغلون الاعلام المعاصر لنشر فظائعهم التي ستسكن القلب والعقل والوجدان لمدة طويلة. على علمنا أن عصر الجاهلية ولى، وأننا بتنا نعيش في زمن التحضر، أي زمن الحضارة والقيم والأخلاق!...ولكن لا معنى لهذا كله مع خارجين عن القانون ينحرون بشرًا باسم القرآن الكريم ويكفرون برب العالمين. نعم، هؤلاء الكفار لا دين لهم، ولا هوية، ولا انتماء، سوى الشيطان وعقولهم الغائبة ومنطقهم الأعوج.
لا نستطيع نحن، كبشر ودول ومؤمنين، ردعهم، الا بقرارات سياسية واستراتيجيات عسكرية بحاجة لكثير من الأخذ والرد والاعتبارات والشروط، والوقت ليس حليفنا. لا نستطيع أن نتفاوض معهم... أيوجد تفاوض بين الانسان والحيوان؟! ما نستطيع فعله هو أن نقلب السحر على الساحر. بامكان المواقع ك "تويتر" و"فايسبوك" و"يوتيوب" والشركات التابعة لها غربلت ما يُنشر، حتى قبل أن يُصبح بمتناول العامة. ماذا لو أيقن الارهابي أن أحدًا لن يحضر فيديوهاته، وأن أحدًا لن يرى صوره، وأن أحدًا لن يسمع تسجيلاته الصوتية؟ سيخسر تلقائيًا ورقة الضغط خاصته. هذا لن يوقف اجرامه بالتأكيد، ولكن سيسكت صوته على الأقل... سيخرس. سيعلم أن الدول منهمكة بالتحضير لضربة قاضية تطيح به وبأمثاله، وسيُحرم "لذة" رؤية الدموع وسماع الصراخ ولمس الوجع والقهر.
ماذا لو كان للرقابة، والرقابة المسبقة، هذه المرة، دورًا ايجابيًا؟ ماذا لو أصبح لقمع حرية الرأي والتعبير، وجهًا مشرقًا؟