2018 | 05:35 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

نحن ... سلاحنا العلم

رأي - الجمعة 12 أيلول 2014 - 06:15 - ريتا صالح

في أواخر شهر ايلول من كل عام، تفتح المدارس أبوابها ليبدأ العام الدراسي الجديد بزرع الاجتهاد والنشاط في صفوف الطلاب، وحصدهم النجاح والتقدم نحو المعرفة الثقافية الأوسع والأكبر في حياتهم الدراسية.
على مرّ خمسة عشر سنة يثابر الطالب على انجاز أعماله المدرسية بجهد لإكتساب مهارات علمية وثقافية، ويسعى لتحقيق أهدافه المستقبلية بالعمل الكثيف طيلة العام الدراسي.
يقال انّ: "العلم سلاح، والعلم نور"، عبارات ككل العبارات التقليدية التي نسمعها مرّات عدة والتي نستخف بمعانيها الرمزية. ولكن اذا تعمّقنا بالمعنى الأصيل لتلك العبارات لعرفنا مدى صدقية وأهمية كلماتها.
"العلم" أي الثقافة والمعرفة والتقدم والمثابرة نحو الأفضل، يصبح سلاحاً في وجه التخلف والفشل والأمية. والأصح أنه النور المضيء في سماء مستقبل الشباب والطريق التي تؤدي الى التطور والإبداعات العلمية في الأمور العملية.
وسط الشدائد السياسية التي يعاني منها لبنان ورغم الأوضاع الداخلية المتأزمة، يبدأ العام الدراسي، ويدخل الطلاب الى المدارس ليأخذ كل منهم مقعداً له كرفيق لعامه الجديد.
الدراسة إلتزام وإجتهاد يقود الطالب الى مسار النجاح والتفوّق، كما انها مرآة تعكس شخصيته.
فليكن شعارك كطالب، المعرفة الواسعة والشاملة والمثابرة في تحقيق أحلامك. واعلم أن لبنان رغم سوء وضعه السياسي والأمني والفراغ الرئاسي قادر على تلبية حاجاتك ومساعدتك على اكتساب قدراتك الذاتية والفكرية من خلال المناهج العلمية المتّبعة. واعلم أنّ وطنك ما زال يخرّج العديد من المبدعين في كافة أنحاء العالم.
لعلّ لبنان يفتخر بنا لو لمرّة واحدة ونحفر بدل دماء الغدر قلم المعرفة والثقافة وندافع عن وطننا بسلاح العلم ورقيّ الفكر والإبداع.
لتنجح عليك المثابرة والإجتهاد، عبارات نتغنّى بها في بداية كل عام دراسي. ولكن هلا تأخذها على محمل الجد؟