2018 | 17:03 حزيران 19 الثلاثاء
الموفد الدولي يغادر صنعاء من دون أي تصريح | المنتخب الياباني يسجل هدفا جديدا في مرمى نظيره الكولومبي ويتقدم بنتيجة 2-1 | جاريد كوشنر يبحث مع العاهل الأردني في عمان الوضع بغزة وعملية السلام | مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: الجهة الصالحة للمراجعة في حال رفض مستشفيات قبول مرضى هي وزارة الصحة حصرا ومعها تتم المراجعات وليس رئاسة الجمهورية | دي ميستورا يعتزم دعوة الدول الضامنة إلى جنيف خلال أسابيع بعد مناقشات بناءة | فرزلي من عين التينة: قضية مراسيم القناصل على طريق الحل الحتمي | مقتل 3 جنود أتراك في انفجارات في جنوب شرق البلاد | التحالف العربي يدعو المجتمع الدولي إلى الضغط على الحوثيين لايقاف اعتدائهم على اليمنيين | الأناضول: القوات الحكومية تسيطر على مطار الحديدة الدولي غربي اليمن | الرئيس عون لوفد المطارنة الكاثوليك في الولايات المتحدة الاميركية: ادعموا موقف لبنان لتسهيل عودة النازحين الى سوريا | الحوثيون بدأوا وضع متاريس والتحصن في ميناء الحديدة | "ليبانون فايلز": اوقفت شعبة المعلومات المطلوب "حسين م." في سوق بعلبك |

"العقل لا يفهم"

رأي - السبت 06 أيلول 2014 - 05:46 - ابتسام الهبر معلوف

 

يستحضرني في هذه الأيام السوداء عبارة أقتبسها عن سيادة المطران جورج خضر " العقل لا يفهم".

إن عقل الإنسان بما أعطاه الله من قدرة على التحليل والفهم غير قادر على استيعاب الممارسات الوحشية التي نشاهدها كل يوم على شاشات التلفزة ومواقع الإنترنت . 

إن العقل يعجز عن تفسير وتحليل هذه الجرائم التي لا تمت الى الإنسان بصلة.

باي قلب تمتد أياديهم للذبح وبماذا يشعرون وكيف يعيشون بعد ذلك؟ 

هل يمكن للإنسان أن يتحول بهذا الشكل الى وحش كاسر ومصاص دماء  لا يعرف قلبه الشفقة أو الرحمة؟

العقل لا يفهم .

كيف يمكن لإنسان القرن الواحد والعشرين العودة الى ممارسات القرون الوسطى وأي إحساس او حقد يدفعه الى ذلك ؟

إن العقل لا يفهم كيف يمكن لشباب عاشوا في دول أوروبا وأميركا وتعلموا في معاهدها وجامعاتها ان  يعودوا فجأة الى عصور الظلام والجهل ويمارسوا أفظع الجرائم ؟

إن العقل لا يفهم كيف يمكن لشباب عايشوا الحرية ان يعودوا الى التزمت والإنغلاق وقتل وذبح كل آخر مختلف.

البعض يبرر ما يقوم به هؤلاء بالعنصرية التي يتعرضون لها وبالظلم والتهميش .

ولكن هل هذا يبرر هذه الوحشية وهذه الفظاعات التي يرتكبونها بفخر واعتزاز .

وكيف يبررون لهم جرائمهم ضد أبناء مناطقهم ومن هم من دينهم؟  وهل ينفع تفجير حقدهم في أناس أبرياء لا حول لهم ولا قوة ؟

وهل يعتقدون ان ممارساتهم ستغير سياسات الدول التي يستهدفونها من خلال جرائمهم؟

إن الرعب الذي يحاولون نشره لن يجدي ولن يطيل في عمر أحلامهم فعندما تحين الساعة وهي ليست ببعيدة، سينتهون على أيدي صانعيهم.