2018 | 23:21 حزيران 24 الأحد
دورية من استخبارات الجيش توقف في رأس العين _ بعلبك الفلسطيني سليمان محمد حمود الملقب بـ"الكابولي" بجرم اطلاق نار وافتعال المشاكل | متحدث بإسم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا يقول إن الانتخابات الرئاسية تتجه لجولة ثانية بناء على بيانات الحزب | "ال بي سي": اللواء ابراهيم سلم تقريره في مرسوم التجنيس الى رئيس الجمهورية وزود رئيس الحكومة ووزير الداخلية بنسخ عنه | قناة المسيرة التابعة للحوثيين: القوة الصاروخية تعلن قصف وزارة الدفاع وأهداف أخرى بالرياض بدفعة من صواريخ البركان الباليستية | عقيص لجريصاتي: عيب أن تمرّر مستندات سرية الى خصومي السياسيين خلال الحملة الانتخابية وعيب أن تزوّر حقيقة اني بحياتي لم أطلب منصب الشرف وأتحداك أن تبرز اي طلب مني | ليبانون فايلز: معلومات اولية عن فوز الدكتورة ميرنا ضومط بمركز نقيب الممرضات في لبنان | ساديو ماني يتقدم بالهدف الأول للسنغال في الدقيقة 11 أمام اليابان | الوكالة الوطنية: طيران العدو الاسرائيلي حلق بكثافة في اجواء مدينة صيدا ومرجعيون على علو متوسط | انطلاق المباراة بين اليابان والسنغال ضمن المجموعة الثامنة من مونديال روسيا 2018 | القضاء العراقي يقول إنه سيجري إعادة الفرز اليدوي فقط للأصوات التي وردت في تقارير رسمية عن مزاعم تزوير أو في شكاوى رسمية | مطلوب دم فئة O- لرامز سركيس في مستشفى ابو جودة للاتصال على الرقم 03859500 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونيه وصولا الى زوق مكايل |

البيان الختامي للقاء سيدة الجبل

التقارير - الأحد 31 آب 2014 - 14:21 -

إتفق المشاركون في الخلوة العاشرة للقاء سيدة الجبل على إنشاء لجنة تحضيرية، مهمتها الإعداد لإطلاق كتلة لبنانية عابرة للطوائف تعمل من أجل حماية لبنان وسلامه الدائم.
وذلك على الأسس التالية:
أولاً- لا تمييز بين إرهاب وإرهاب.
وهذا موقف أخلاقي قاطع. لا يمكن أن نشعر بالإشمئزاز من جرائم "داعش" ونتغاضى عن جرائم الأسد أو نتكتّم عليها. إن إدانة إرهاب "داعش" يستدعي أخلاقياً ومنطقياً أن ندين الإرهاب الذي يمارس بحق الشعب في سوريا، والإرهاب الذي يمارس ضد المدنيين في غزة. الإرهاب مرفوضٌ أياً كان مصدره. وليس هناك مجرم يتمتع بامتياز يخوّله أن يرتكب المجازر دون أن يتحمّل اللوم ودون أن توجّه إليه أصابع الإتهام.

ثانياً- الإرهاب يطال الجميع.
 الأقليات كما الأكثرية. صحيح أن المسيحيين والأقليات يتعرضون للإرهاب والتهجير على يد "داعش"، إلا أن معظم ضحايا "داعش" هم من المسلمين. ومن يتعرّض للقتل في سوريا منذ ثلاث سنوات ليست الأقليات وإنما الأكثرية. كما أنه ليس هناك ضحية قيمتها أكبر من ضحية أخرى.

ثالثاً- حماية المسيحيين لا تكون من خلال تحالف الأقليات.
وهو تحالف يضع المسيحيين في مواجهة عدائية، بل في حالة حرب، مع الأغلبية المسلمة. إن ربط مصير المسيحيين في الشرق بأنظمة أقلوية مستبدّة، تحت شعار تحالف الأقليات، يشوّه طبيعة الوجود المسيحي كشريك للمسلمين في بناء أنظمة مدنية ديموقراطية، ويحوّله إلى شريك في التسلّط الذي يمارسه نظام متهاوٍ لن يطول به المقام، ويُلحق المسيحيين بمشروع هيمنة أقلية لا حظ له في النجاح وقد بدأ بالأفول.

رابعاً- ليس هناك حل مسيحي خاص لمشاكل المسيحيين.
بل حلّ شامل لكل مشاكل المنطقة. وللمسيحيين دورٌ فاعلٌ فيه. الحل بالنسبة للمسيحيين، هو في العمل جنباً إلى جنب مع المسلمين من أجل عالمٍ عربي متنوّر، ديموقراطي وتعددي.

خامساً- تعميم التجربة اللبنانية.
إن التجربة اللبنانية في العيش معاً يُمكن أن تُقدّم للمجتمعات العربية التعددية نموذجاً يُحتذى به. كما أن لبنان المعافى، بانفتاحه وحيويته الفكرية، قد يُصبح مصدر إلهام لعالمٍ عربي متجدد. إن حرية المعتقد التي كفلها الدستور اللبناني منذ سنة 1926 اعتمدتها اليوم تونس ومصر، ويتوجّب تعميمها على العالم العربي.