2019 | 18:00 آب 23 الجمعة
بستاني: وافقت على نتيجة المناقصة الدولية التي ستقوم بنتيجتها سفينة الحفر "drillship Tungsten Explorer" بحفر اول بئر في البلوك 4 | "الميادين": 15 جريحا فلسطينيا باعتداءات الاحتلال 9 منهم أصيبوا بالرصاص الحي | مصدر عسكري يمني: قوات التحالف السعودي تقصف بعشرات القذائف المدفعية مدينة الدريهمي المحاصرة جنوب الحديدة | الرئيس عون أجرى اتصالاً هاتفياً بأمير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح هنّأه فيه على تعافيه من الوعكة الصحية التي ألمّت به | وزارة التجارة الصينية: سنفرض رسوماً إضافية بنسبة 5 أو 10 بالمئة على 5078 منتجاً أميركياً | اضراب عام ومسيرة في مخيم البداوي احتجاجا على اجراءات وزارة العمل | الرئيس عون لأعضاء المجلس الدستوري الجدد: كونوا أوفياء لقسمكم لان مسؤوليتكم كبيرة | ظريف يرفض إعادة التفاوض بشأن الاتفاق النووي | بطيش للـ"ام تي في": نحن في دولة ديمقراطية والقضاة الذين تمّ تعيينهم في المجلس الدستوري محترمون ومعروفون بكفاءتهم ونزاهتهم | عون: لضرورة المحافظة على المصالحة في الجبل وعدم تأثرها سلباً بأي اختلاف في وجهات النظر السياسية ولتعميم ثقافة حقّ الإختلاف | وزير المالية: ليس من تأخير في أموال تعاونية موظفي الدولة فقد أودعنا في حساب موظفي التعاونية قبل يومين مبلغ سيليه الإثنين مبلغ آخر | مسؤول بريطاني: لا تغيير في دعم لندن للاتفاق النووي مع ايران في ظل حكومة جونسون |

الله الصامت عن الشرّ

مقالات مختارة - الأربعاء 16 تموز 2014 - 06:49 - الاب جورج مسوح

النهار

أين هو الله؟ يتساءل معظم الناس. أين هو ممّا يجري في بلادنا وفي العالم من مآس وحروب ومجازر؟ أين هو من قتل الأطفال وتيتيمهم وتشريدهم وتجويعهم؟ لماذا يصمت عن الشرّ، وبخاصة عن الشرّ الذي يُرتكب باسمه؟ لماذا لا يقضي على الأشرار قبل استفحال شرّهم؟ هل صمته يعني رضاه عمّا يحدث ويصير؟
عندما خلق الله الإنسان، خلقه "على صورته ومثاله". وقد أجمع التراث المسيحي على القول إن القسم الأّول من العبارة "على صورته" يشير إلى ان الله خلق الإنسان "حراً، عاقلاً، ناطقاً"، أما تتمة العبارة "ومثاله" فتعني دعوة الإنسان إلى تحقيق الصورة بصنعه الفضائل الإلهية بإرادته الحرّة.
وفي هذا السياق يقول القديس يوحنا الدمشقي، منصور بن سرجون (+750): "إن الفضيلة قد زُرعت في طبيعتنا من الله الذي هو بدء كلّ صلاح. إذًا، إذا ثبتنا في ما هو بحسب طبيعتنا نكون في الفضيلة، وإذا حدنا عمّا هو بحسب طبيعتنا - أي عن الفضيلة - نؤول إلى ما هو ضد طبيعتنا ونصير في الرذيلة". أما أوريجنّس الإسكندري (+235) فيعتبر أن الإنسان اتّخذ جلال "الصورة" وبهاءها في الخلق، أما الكمال الذي هو المثال فيناله بالجهاد والمثابرة. فالإنسان أوتي إمكان الكمال في البدء، وعليه أن يبلغه بإتمامه أعمال الفضيلة والبر.
إذا كان الله قد خلق الإنسان صالحاً، فمن أين الشر؟ على هذا يجيب الدمشقي: "إنّ الشرّ إنْ هو إلا فقدان الخير وبعاد عمّا هو بمقتضى الطبيعة إلى ما هو ضدّ الطبيعة. فليس من شرّ هو بمقتضى الطبيعة، لأنّ كلّ ما صنعه الله حسن جداً. وكل مَن ينفصل برضاه عمّا عو بمقتضى الطبيعة ويدخل في ما هو ضدّ الطبيعة، يصير في الشرّ (...) فليس الشرّ جوهرًا ما، ولا أحد خواصّ الجوهر. إنْ هو إلاّ عرَضٌ، أي تحويل ممّا هو بمقتضى الطبيعة إلى ما هو ضدّ الطبيعة".
إذًا، لماذا لا يمنع الله الشرّ عبر قضائه على الأشرار أو عدم السماح بولادتهم أصلاً؟ يجيب الدمشقي: "إذا كان الذين سيوجدون بسبب صلاحه تعالى يمنعهم عن الوجود أنّهم سيصيرون أشراراً برضاهم، فيكون الشرّ قد غلب صلاح الله". الله يريد من الإنسان أن يبقى صالحًا كما خلقه، وأن يغلب الشرّ بعدم انسياقه بحرّيّته إلى الانفصال عن الخير الأسمى، عن الله.
بين أن يكون الإنسان صالحاً من دون حرّيّة إرادة، أو أن يكون صالحا يتميّز بحرية الإرادة التي قد تدفعه إلى صنع الشرّ، اختار الله أن يخلق الإنسان حراً. والله ما زال ينتظر من الإنسان، ومن دون يأس، أن يستعمل حريته في سبيل صنع الخير. هو العالم بكل شيء قبل حدوثه، لو شاء منع وجود الأشرار على وجه الأرض لمنع وجودنا كلّنا، من آدم إلى الساعين اليوم على وجه البسيطة.
وتالياً، لما كان خلق الإنسان أصلاً.
يشبّه القدّيس الدمشقيّ الإنسان في علاقته مع الله بذاك "الذي استمدّ من مَلكه ثروةً وسلطة، ثمّ استقلّ بسلطته تجاه المحسن إليه. فمتى قبض سيّده عليه سوف يعاقبه عقابًا يستحقّه إذا ما استمرّ ثابتًا حتّى النهاية على عصيانه وغيّه".
ما زال الله يعوّل على صلاح الإنسان وتوبته كي يُقضى على الشرّ في كلّ مكان وزمان.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني