2018 | 15:38 حزيران 24 الأحد
يعقوبيان للـ"ام تي في": رئيس الجمهورية قال لي انه مستعد للنزول معنا الى الشارع من اجل مكافحة الفساد | كأس العالم 2018: إنكلترا تتقدم على بنما بنتيجة 1-0 في إطار المجموعة السابعة من الدور الاول | فنيش: إطار المهلة الزمنية لتشكيل الحكومة ما زال مقبولا ولكن ليس هناك من داع للمبالغة في تضخيم الأحجام ولا سيما أن الانتخابات النيابية أفرزت وأظهرت حجم كل القوى السياسية | النائب حسين جشي: تأخير تشكيل الحكومة يعود بالضرر على الوطن كله ولا سيما أن لا مصلحة لأحد في هذا التأخير في ظل الملفات والاستحقاقات الداهمة التي تحيط بالوطن والمواطنين | الجيش: مديرية المخابرات تسلّمت علاء وخضر الجمل المشاركَين في الإشكال الذي حصل بين آل الجمل وآل جعفر في بلدة حاويك داخل الأراضي السورية | أردوغان في تصريحات بعد الإدلاء بصوته: تشير المعلومات التي تلقيتها إلى وجود نسبة مشاركة جيدة بالانتخابات في عموم تركيا | الجيش الإسرائيلي: اطلاق صاروخ باتريوت على طائرة من دون طيار داخل الأجواء السورية حاولت الاقتراب من الحدود مع إسرائيل | السفير الايراني في بيروت: سنبقى الى جانب لبنان لإجهاض كافة المؤامرات التي تحاك ضده | جرس سكوب: اندلاع حريق دواليب وبلاستيك في منطقة المرج (صورة في الداخل) | جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على الطريق المحاذية لنفق سليم سلام باتجاه كورنيش المزرعة | الأسد: اتهام سوريا باستخدام الأسلحة الكيميائية لا علاقة له بالواقع وهو حجة لتدخل عسكري مباشر | الأسد: سوريا ستستعيد السيطرة على شمال البلاد بالقوة إذا لم يستسلم الإرهابيون |

جلسة للمجلس الاعلى للدفاع وتوجيهات بالمحافظة على المؤسسات العسكرية

التقارير - الأحد 18 أيار 2014 - 13:27 -

 عقد المجلس الاعلى للدفاع جلسة في القصر الجمهوري في بعبدا قبل ظهر اليوم برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان. وبعد انتهاء الجلسة، تلا الامين العام للمجلس اللواء الركن محمد خير البيان الآتي:

"بدعوة من رئيس الجمهورية عقد المجلس الاعلى للدفاع اجتماعا التاسعة صباحا اليوم الاحد الواقع فيه 18 ايار 2014، رأسه الرئيس سليمان في حضور رئيس مجلس الوزراء، ووزراء: الدفاع الوطني، الخارجية والمغتربين، المالية، الاقتصاد والتجارة. ودعي الى الاجتماع كل من قائد الجيش ممثلا برئيس الاركان وقادة الاجهزة الامنية.

اعطى الرئيس توجيهاته الى اعضاء المجلس الاعلى للدفاع للمحافظة على المؤسسات العسكرية والامنية وتوحيد الجهود الامنية وزيادة جهوزيتها وجعلها اكثر عملانية والاستمرار بتسليح الجيش والعمل على السعي لاقرار الاستراتيجية الدفاعية، واخيرا وضع دراسة لتعديل القوانين المتعلقة بترقية الضباط والسن القانوني ونظام التقاعد.

وعرض رئيس مجلس الوزراء الوضع السياسي الداخلي ومدى اهمية الاستقرار السياسي والثقة بالمؤسسات التي تنعكس ايجابا على العمل المؤسساتي والنظام العام والاوضاع الامنية. كما طلب الرئيس الاستمرار بالدعم السياسي للخطة الامنية التي اقرها مجلس الوزراء اخيرا.

بحث المجلس الاوضاع الامنية العامة في البلاد، واطلع من قادة الاجهزة العسكرية والامنية على التدابير التي تستمر في تنفيذها في مختلف المناطق، وعلى مسار الخطة الامنية في طرابلس والبقاع الشمالي.

كما تم التداول بحاجات القوى العسكرية تحضيرا لمؤتمر المانحين المقرر عقده في روما في شهر حزيران المقبل، والمتعلق بدعم خطة تسليح الجيش.

وبحث المجلس في احتياجات سائر القوى العسكرية لتمكينها من تنفيذ المهام الموكلة اليها، والحفاظ على جهوزيتها لما يطرأ من مهمات.

وبعد المداولات ، اتخذ المجلس القرارات المناسبة واعطى توجيهاته حيالها".