2018 | 03:42 شباط 19 الإثنين
المطران عصام يوحنا درويش بإسم أساقفة زحلة والبقاع للوزير جبران باسيل: أعطيت في زمن قصير أبهى صورة عن لبنان الرسالة | اللواء محمد خير تفقد جسر نهر الشلفة الذي يربط قضاء زغرتا بأبي سمراء في طرابلس المهدد بالانهيار بسبب السيول التي غمرته ليل امس وجرفت الاتربة بكثافة | اقدم على عدة عمليات سرقة في بيروت وصيدا... وهذا مصيره |

بيان هيئة الحوار الوطني في بعبدا

التقارير - الاثنين 31 آذار 2014 - 14:29 -

انعقدت هيئة الحوار الوطني، اليوم، في القصر الجمهوري في بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ومشاركة أفرقاء الحوار، وقد تغيب منهم الرئيس سعد الحريري، النواب محمد رعد، سليمان فرنجية، طلال ارسلان وأسعد حردان ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع.

افتتح الرئيس الجلسة باستعراض التطورات التي حصلت منذ 20 أيلول 2012 والصعوبات التي أدت إلى تعليق أعمال الهيئة منذ ذلك التاريخ.

أشار الرئيس إلى المخاطر والتحديات المتزايدة والناتجة عن تفاقم مشكلة اللاجئين السوريين وارتفاع وتيرة الأعمال الإرهابية وحدة التوتر المذهبي، وعدم الالتزام بما تم التوافق عليه في مقررات هيئة الحوار الوطني، ولا سيما إعلان بعبدا، وعرض ابرز نقاط تصوره للاستراتيجية الوطنية الدفاعية.

كما نوه بإنشاء مجموعة الدعم الدولية للبنان وما صدر عنها من خلاصات لدعم الاستقرار في لبنان وركائز الاقتصاد الوطني وقدرات القوات المسلحة اللبنانية والجهد القائم لمواجهة معضلة النازحين.

وأعرب عن ارتياحه لتطور الأوضاع في مصر وتونس باتجاه غلبة تيار الاعتدال والتوافق بين جميع مكونات المجتمعات العربية على قاعدة المواطنة واحترام الحريات الأساسية.

وبنتيجة التداول توافق المجتمعون على ما يلي:

"1- الترحيب بتشكيل حكومة المصلحة الوطنية الجامعة والتأكيد على ضرورة نجاحها في معالجة التحديات والمشاكل الأساسية التي تواجهها البلاد ولا سيما فرض الأمن وسلطة القانون والتهيئة لإنجاز الاستحقاقات الدستورية في المهل المحددة وبصورة متوافقة مع التقاليد الديموقراطية اللبنانية.

2- الإشادة بما صدر من خلاصات عن مجموعة الدعم الدولية للبنان والعمل على متابعة تطبيق هذه الخلاصات.

3- التأكيد بأن التهديدات الإسرائيلية المتمادية ضد لبنان والمماطلة في تنفيذ كامل مندرجات القرار 1701 وتزايد مخاطر الإرهاب ولا سيما المخاطر الناتجة من تداعيات الأزمة السورية والسلاح المنتشر بصورة عشوائية بين أيدي المواطنين والمقيمين تستوجب التوافق على استراتيجية وطنية للدفاع حصرا عن لبنان.

4- مناقشة موضوع الاستراتيجية الوطنية للدفاع ولا سيما بالاستناد للتصور الذي قدمه رئيس الجمهورية إلى هيئة الحوار الوطني والذي اعتبرته الهيئة منطلقا للمناقشة.

5- التأكيد على أهمية تكريس نهج الحوار وديناميته والتلاقي بين اللبنانيين، والتمني على كامل افرقاء هيئة الحوار حضور الجلسة المقبلة وبذل الجهود في سبيل ذلك.

6- تحديد الساعة 11:00 من قبل ظهر يوم الأثنين الواقع فيه 5 أيار 2014، موعدا للجلسة المقبلة لهيئة الحوار الوطني لمتابعة مناقشة الاستراتيجية الدفاعية الوطنية".