2018 | 19:19 تشرين الأول 20 السبت
مصادر القوات للـ"ان بي ان": هدف اجتماع جعجع بالحريري تذليل وتخطي العقد التي استجدت ورئيس حزب القوات داعم للحريري في موضوع التشكيل | محمد خواجة للـ"ان بي ان": تمثيل النواب السنة المستقلين حق لهم وما تبق من عقدة العدل ليس من شأنها أن تُرجعنا الى المربع الاول والوضع الاقتصادي يتطلب تشكيل حكومة بأسرع وقت | ميركل تندد بوفاة جمال خاشقجي بطريقة عنيفة: التفسيرات المعطاة بشأن ما حدث في القنصلية السعودية باسطنبول ليست كافية | وصول جعجع والرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | الخارجية السورية: نطالب مجلس الأمن بالتحقيق في الهجوم الذي شنه التحالف الدولي جنوب شرق دير الزور السبت وأسفر عن سقوط مدنيين | ارتفاع حصيلة حادث القطار في الهند الى نحو 60 قتيلا على الأقل | منظمة العفو الدولية: نتائج التحقيق التي أصدرتها السلطات السعودية حول مقتل خاشقجي ليست جديرة بالثقة | مصادر بيت الوسط للـ"او تي في": الاتصالات والمشاورات متسارعة جدا ومن الممكن ان تكون هناك زيارة للحريري الى عين التينة في الساعات القليلة المقبلة | مقتل أكثر من 10 أشخاص في تفجير انتحاري في العاصمة الافغانية كابول | المرصد السوري: مقتل 35 من مسلحي داعش في هجوم لقوات سوريا الديمقراطية شرقي سوريا | الخارجية الروسية: اجتماع ممثلين لوزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين مع الأسد في دمشق لبحث الوضع في سوريا | روجيه عازار لـ"المركزية": الطرف المعرقل هو من تكون حصته 3 وزراء ويطالب بـ 4 ثم يعود ويطالب بنيابة رئاسة الحكومة ويصل أخيرا الى حد المطالبة بوزارة العدل |

المدارس المجانيّة..."تيرشرش"!

رأي - الخميس 13 آذار 2014 - 05:56 - أمل الصوري

أن تكون معلّماً في مدرسة مجّانيّة هي نقمة القدر عليك، وأن تكون تلميذاً في إحدى هذه المدارس هي كارثة على مستقبلك.
أن تكون معلّماً فيها هو أن تعلم أنك يتيم بلا وطن، فتقبل براتبٍ يتدنّى ليصل الى مايتا دولار اميركي فقط لا غير، رغم اجازتك التعليميّة، ورغم سنوات دراسة منّنت نفسك بعد نهايتها باستقلال اقتصادي يقيك عوز السنين... وأن تكون تلميذاً فيها، هو أن تعلم أنّك بلا أهل، رموك في مجموعة غرف وباحة لعب لا تصلح للمشي حتى. هو ألا تعلم اذا كنت تلميذاً في السنة الخامسة أو ما بعدها، أو قبلها. هو أن تنهي حلقتين من مراحل تعليمك الاساس من دون أن تكون قادراً على كتابة جملة بسيطة باللغة الاجنبيّة، أو مكتسباً لحروف الهجاء. هو أن تنهي مسيرتك التعليميّة قبل بدئها. هو أن تكون بلا احلام، هو ان تهرب من مدرستك ومديرها وعصاه لتوزّع "الارغيلة".
هو حقيقة ما اقوله عن واقع المدرسة المجّانية (الضاحية الجنوبية نموذجاً). قد يدافع البعض عن واقع هذه المدرسة التي تتأخر الدولة في دفع المنح المخصّصة لها سنويا، وذاك بحث آخر. هذه المدارس الفاسدة الاشبه بدكاكين الاحياء النامية، تلقى غطاءً من موظفي وزارة التربية. هؤلاء الموظفون الذين يقومون بمراقبة هذه المدارس بصفة مفتّشين، يقومون بإعداد تقرير سنوي حول وضع المدرسة العام وفق "الاكراميّة" التي يغدقها عليهم فيها صاحب المدرسة. يسألون المدير: كم تلميذاً تريدنا أن نسجّل في قائمة الغياب، وكم تلميذاً تريد أن نسجّل دون المستوى التعليمي؟

يسألون المعلم بعد تلقينه المعلومات الواجب الادلاء بها: "هل لديك شكوى؟" ويسارعون للابتسام والغمز، ويحصل ذلك كلّه بحضور المدير شخصيّاً. وأكثر من ذلك، يتمّ الاتصال صباحاً بمدير المدرسة لإعلامه بحضور التفتيش لتغطية أيّ مخالفة او تجاوز.
عند دخول هؤلاء المفتّشين الى غرفة صف معيّن، يشاهد طلاب السنة الاولى الاساسيّة مع رفاقهم تلامذة السنة الثانية في الغرفة نفسها. يسأل عن السبب، وتأتي الاجابة بأنّه أمر قانوني تسمح به الوزارة، ما دام عدد التلامذة في الصفين لا يتعدى الاربعين. يسأل طفلاً عن رفيقه المسجّل في اللائحة والغائب عن غرفة الصف، فيجيب الجميع بصوتٍ واحد بعد إشارة من المعلّمة: "اليوم أول مرة بيغيب". يضحك المفتش: "برافو حافظين الدرس".
هي تجاوزات تنهك المعلم والطالب، تتمّ تغطيتها. هذا فضلاً عن حرمان المعلم من حقّه في التسجيل في صندوق التعويضات والاستعاضة عنه بأسماء لا تمتّ للتعليم بصلة، خدمةً لزوجة المدير أو أخته أوابنة أخيه... المدرسة المجّانيّة يضربها الصدأ والنتيجة تطاول التلميذ تحديداً، هذا التلميذ الذي لا حول له ليصرخ: أنقذوني من هؤلاء التجار، انقذوا ما بقي من مستقبلي!