2018 | 12:51 أيار 24 الخميس
جان عبيد من بعبدا باسم الكتلة الوسطية: نرشح الحريري لتشكيل الحكومة | الرئيس عون يلتقي "الكتلة القومية الاجتماعية" | باسيل يلتقي في هذه الاثناء السفير الايطالي في لبنان | وزير الخارجية الروسي: يجب إجراء انتخابات رئاسية في سوريا على أساس الإصلاح الدستوري | لجنة تحقيق: الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية في أوكرانيا عام 2014 أطلق من الجيش الروسي | "الوكالة الوطنية": تحليق للطيران الحربي الاسرائيلي على مستوى متوسط في اجواء القطاعين الغربي والاوسط وطائرة استطلاع من دون طيار تحلق في اجواء قرى قضاء صور | 56 صوتاً من 70 للرئيس الحريري حتّى الساعة | تيمور جنبلاط باسم كتلة اللقاء الديموقراطي: نسمي الحريري لرئاسة الحكومة وعلينا تشكيلها سريعا للبدء بورشة الاصلاح الحقيقي | فيصل كرامي: كتلة التكتل الوطني تسمي الحريري لتشكيل الحكومة باستثناء جهاد الصمد الذي امتنع عن التسمية | محمد رعد باسم كتلة الوفاء للمقاومة: لم نسم أحداً لرئاسة الحكومة ونؤكد استعدادنا للمشاركة في الحكومة المقبلة | بوغدانوف: سوريا دولة ذات سيادة وهي التي تختار من يساعدها في الحرب | 51 صوتا حتى الآن للرئيس سعد الحريري |

يوسف سعدالله الخوري... على خطاك سائرون

رأي - الاثنين 10 شباط 2014 - 12:51 - المحامي لوسيان عون

عرفتك بطلاً ومناضلاً أيّام الاحتلال
عرفتك أسدأً عندما ندر الرجال
عرفتك مارداً بحجم وطن فكيف بوطن من دونك بعدما بات يقتنص الموت هامات العظماء
اختزلت الرجال في رجل
والشخص في موهبة
والعطاء في المقدرة
ونور الشمس في اصقاع الظلمات
يا من كنت الهادي أيّام سيطر الظلام
والمعلّم يوم شحّ نور المعرفة
والرسول يوم اختبأ الاسود في حجورها
والمرشد يوم استشاط الغدر سهاماً
يوم الضيق كنت الامل والرجاء
ويوم الغدر كنت الصبر والسلوان
قاضياً شريفاً وحكماً عادلاً
ضميراً حيّاً ومصلحاً دائماً
محدّثاً لبقاً ومحاوراً فذّاً
بريقك كان مثالاً في العطاء والمثابرة
ليبقى سرّك حيّاً ومجدك باقٍ وعطرك راسخاً
يا من لك أياد سخيّة بيضاء على جبين الاجيال الغابرة
سقيتها علماً فتسقيك دموعاً
تذرف على التضحية والسخاء والنبل والانسانيّة التي تميّزت بها
يوسف سعدالله الخوري أرز خالد
رمز يضاف الى سجل سخاء حافل
لك ألف تحية وتحية
من رفيق درب طويل واجه الموت وإيّاك سنوات وسنوات
اليوم عرس شهادتك التي آليت إلا وكان حلماً لديك
نم قرير العين، فمن عليائك آلآف وآلآف ساروا على هديك ودربك العامر بالمعرفة والعلم
إنّه القضاء والقدر
قضاء الارض الذي عبق بأريجك
وقضاء السماء الذي اختارك اليوم الى جانب الرب سبحانه وتعالى
أما القدر فقدر الابطال، وقدر الله الذي زرع في الارض علماً ومعرفة فحصد طيفاً من المفاهيم النيّرة والثقافة المميّزة
لك الراحة الابديّة وهنا على هذه الارض التي عشقت بصمات لا تمحى وشعلة دائمة تنير الأجيال الطالعة.