2019 | 04:08 آب 24 السبت
المجلس الانتقالي الجنوبي يدعو جميع الأطراف في محافظة شبوة لضبط النفس والالتزام بدعوة وقف إطلاق النار | هنري حلو: ما جرى أمس في مجلس الوزراء يعزز المخاوف من أن يسود نهج الاستئثار بكل التعيينات المقبلة | ستاندرد آند بورز: بالنظر إلى ضعف تدفقات العملة الأجنبية من المتوقع أن تحقق حكومة لبنان بعض التقدم بشأن الإصلاحات في الأجل القصير | وكالة ستاندرد اند بورز قررت ابقاء تصنيف لبنان الائتماني على ما هو عليه أي B- | علي حسن خليل: لبنان ملتزم بالإصلاحات وسيتعامل بمسؤولية مع تقرير فيتش بشأن التصنيف الائتماني | "فيتش" تُخفّض تصنيف لبنان الائتماني من B- إلى CCC | "اليونيسيف": 1.9 مليون طفل إفريقي غادروا مقاعد الدراسة بسبب تصاعد الهجمات على المدارس | باسيل من عشاء هيئة قضاء كسروان الفتوح: لا تساهل مع احد بعد اليوم ولا تسمحوا لأحد بأن يتطاول عليكم ومن يرشقكم بوردة قولوا له انت المفتري والكاذب | "ال بي سي": بيان مرتقب لوزارة المال يتعلق بالتصنيف الائتماني فور صدور تقريري "فيتش" و"ستاندرد أند بورز" | كنعان في عشاء هيئة انطلياس: لن تكون هناك مشاريع تمر فوق صحة الناس وارادتهم في ملف النفايات والحلول يجب ان تكون متكاملة | وزير الخارجية التركي غادر لبنان | درغام عن تعذيب الموقوفين: عسى أن لا نكون أمام مسلسل جديد بعنوان "الشاهد الملك" أو "شهود الزور " او الجزء الثاني من برنامج محمد زهير الصديق |

الإخلاص لله أم لرجال الدين؟

مقالات مختارة - الأربعاء 22 كانون الثاني 2014 - 06:28 - الاب جورج مسوح

"النهار"

لا يكفي أن يكون الإنسان ذا عقيدة صحيحة كي يكون صاحب إيمان صحيح. فالعقيدة إنْ لم يمارسها صاحبها في حياته اليوميّة تصبح مجرّد نظريّة غير قابلة للممارسة، ميتة لا تنفعه شيئاً. الإيمان الصحيح يفترض حياة متناغمة مع العقيدة، لا انفصالاً حادّاً بينهما. الهرطقة أو الضلالة، إذاً، لا تنشأ من انحراف عقائديّ فحسب، بل تنجم عن انحراف أخلاقيّ أيضاً.

فما معنى أن يؤمن الإنسان بعقيدة التوحيد، وهو يشرك بالله في سلوكه اليوميّ؟ كيف يكون توحيديّاً وهو يعبد شهواته وخطاياه؟ يعبد المال، يعبد السلطة، يعبد الجنس، يعبد ذاته... ويسعى كلّ جهده لإشباع رغباته، ولو داس البشر في طريقه إلى تحقيق ما تصبو إليه نفسه من أفعال.
يقول إنّ الله هو الرازق، فيما يمضي حياته يكدّس الأموال خوفاً من غدر الآتي من الأيّام. يقول إنّ الله هو الكريم، وفي الآن عينه لا يهمّه البتّة أن يتّصف بالبخل. يقول إنّ الله رحيم، ثمّ يقضي أيّامه لا يلتفت إلى فقير محتاج إلى مَن يمارس تجاهه فعل الرحمة.
يقول إنّ الله هو الخالق، فيما يسعى في الأرض يعيث فيها فساداً وقتلاً وتدميراً. يقول إنّ الله قد سلّمه الأرض أمانةً فلا يتوانى عن التفريط بها وعن جعلها جحيماً لا تطاق. يقول إنّ الله هو ربّ الحياة، ثمّ يستبيح القتل والذبح وتقطيع الأوصال. يقول إنّ الله خلق الإنسان "على صورته ومثاله"، وخلقه "في أحسن تقويم"، ثمّ يجعل الإنسان غرضا لمتعته المنحرفة.
إنْ شئنا إيجاز الأسباب التي تدفع الإنسان إلى الإشراك بالله لقلنا إنّها، إضافة إلى الكبرياء أصل الشرور كلّها، الإسراف في الملذّات الجسديّة، والسعي إلى المجد الباطل، والرضوخ للمال، وجشع السلطة.
تصبح الضلالة أشدّ وطئاً عندما يجعل القادة الدينيّين والروحيّين، من أدنى السلّم إلى أعلاه، أنفسهم فوق الحساب، أو عندما يستبدّون بأتباعهم في كلّ مسائل الحياة، فيسيطرون عليهم وعلى مشيئتهم وقرارهم، ويقودونهم كمَن لا حول ولا قوّة له. فهؤلاء يملكون السلطة والمال، وإنْ انساقوا إلى شهواتهم وملذّاتهم وإلى سراب المجد، فتلك هي الطامّة الكبرى.
حينئذ، يتحوّل القائد الدينيّ والروحيّ، لدى أتباعه المخلصين له، إلى صنم طاهر نقيّ معصوم عن الخطأ. ويخلط بعضهم ما بين الإخلاص لله والإخلاص لزعيمه الدينيّ، فيما الأمران لا يلتقيان بالضرورة دائمًا، فـ"لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".
عبادة الشخصيّة ليست حكراً على المتعاطين بالشؤون السياسيّة، بل تنسحب أيضاً على العديد ممّن يزعمون أنّهم توحيديّون لا يعبدون إلاّ الله وحده. تحلّ أيقونة المرشد وخطبه وعظاته وأقواله وأناشيده مكان الله والأنبياء والرسل، حتّى أنّ بعضهم ينسب إلى معبوده اجتراح العجائب والخوارق والآيات البيّنات.
المرشد الدينيّ عليه أن يصل بأتباعه إلى الله، لا إلى نفسه. ليس هو المبتغى، بل الله وحده هو البداية والنهاية. الله هو الأوّل والآخر، هو الألف والياء، هو الكلّ في الكلّ. البدعة الكبرى هي حين يجد المرشد نفسه هو الغاية، فيهلك هو، ويُهلك معه مَن انجرّ إلى عبادته الضالّة.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني