2018 | 19:11 نيسان 22 الأحد
أبي رميا لأهالي جدايل وميفوق: صوتوا بكثافة للائحة لبنان القوي في جبيل وكسروان لأن العهد يستقي قوته منكم | "سكاي نيوز": سلسلة انفجارات تهز مدينة تمبكتو في مالي بالقرب من مقر الأمم المتحدة والقاعدة الفرنسية التي تم استهدافها الأسبوع الماضي | "أو.تي.في.": مناصرو تيار المستقبل قطعوا طريق عام العبودية الحدودي في عكار اعتراضاً على زيارة ريفي الى المنطقة | فرعون ردا على صحناوي: يجب ألا تترشح إلى الانتخابات وألا تكون نائبا لتيارك أيضا | فرعون ردا على صحناوي: مشكلتك ليست معي كمنافس ويجب ألا تترشح إلى الانتخابات وألا تكون نائبا لتيارك أيضا | الحريري: لم يتركوا بابا إلا ودخلوا منه ليلبسوا عرسال ثوب التطرف والإرهاب لكن فوق اكتاف عرسال عباءة واحدة هي عباءة العروبة وكل الاتهامات التي سمعناها باتت في مزبلة التاريخ | اللقاء التقدمي لأساتذة اللبنانية: نأسف لغياب اي مبادرة حوار من اهل السلطة لايجاد الحلول | وسائل إعلام سعودية: تدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه نجران جنوب غربي المملكة | الحريري مكرما في خربة قنفار: الجو إيجابي للغاية في البقاع ويوم 6 أيار سيكون مفاجأة للوائح الأخرى | رعد: دور نوابنا هو مقاومة سياسية لئيمة وشرسة من دون مدافع ورصاص | سامي الجميّل: نواجه دولة بوليسية تبيع البلد لتوطن اللاجئين السوريين في لبنان | سامي الجميّل من بسكنتا: بسكنتا في القلب وفي اللائحة تحية كبيرة لرئيس بلدية بسكنتا ولكل اعضاء لائحتنا الموجودين معنا |

شباب لبنان... مشاريع شهداء بالصدفة

رأي - الخميس 16 كانون الثاني 2014 - 05:37 - طارق حديفة

الشباب، في مختلف المجتمعات، هم الفئة التي تمثل مستقبل الوطن ووجهه المشرق، فبسواعدهم تتجسّد الارادة وبعيونهم نظرة نحو التطور والتغير... فهم بإختصار الأعمدة التي يبنى عليها مجد الوطن، وهم حجر الزاوية في بناء نهضة وتقدم كل مجتمع .
إلا ان ما سبق من كلامنا شيء وواقع ما يحصل في لبنان شيء آخر مغاير تماماً، فهنا بات الشباب كغيرهم من باقي فئات المجتمع اللبناني "مشاريع شهداء بالصدفة" نتيجة الانفجارات المتنقلة التي تحصد في كل مرة عدداً كبيراً من الشهداء، ذنبهم الوحيد انهم كانوا يتواجدون بالصدفة في المكان الّذي امتدت اليه يد الارهاب والاجرام. وفي هذا المجال وخلال الايام القليلة التي مضت ودع لبنان شهيدين من شبابه هم الشهيد محمد الشعار (17 عاماً) الّذي استشهد في الانفجار الّذي استهدف الوزير السابق الشهيد محمد شطح، والشهيدة ملاك زهوي (19 عاماً) الّتي استشهدت في انفجار حارة حريك..
وكي لا يبقى شباب لبنان مجرد أرقام ومشاريع شهداء بالصدفة، يقدمون قرابيناً على مذابح الشهادة الواحد تلو الآخر بتفجيرات عبثية، يدفعون ثمنها دماً رغم انه لا علاقة لهم سوى انهم ولدوا في وطن كل ما فيه مقسّم طائفياً وسياسياً، علينا التوحد اليوم قبل الغد خلف راية الوطن والوحدة الوطنية لأن هذه الوحدة هي وحدها الكفيلة بإنقاذ لبنان وشبابه من مجهول قادم يتم التهويل به كل يوم ان من خلال ما يحصل من احداث امنية او من خلال الوضع السياسي العام جراء التهديد بتشكيل حكومة أمر واقع مع ما يترتّب على هذه الخطوة من خرق ميثاقي جميعنا بالغنى عنه ونحن على ابواب استحقاقين دستوريين متمثلين بانتخاب رئيس جديد للجمهورية ومجلس نيابي خلال اشهر قليلة قادمة.
وفي الختام رحم الله شهيدي شباب لبنان محمد الشعار وملاك زهوي، وحمى شباب الوطن جميعهم الّذين لا يعرفون ماذا ينتظرهم بعد.. وما باستطاعتنا سوى ان نستغفر الله ونطلب منه اللطف بلبنان وجيشه وشبابه.. فإنه سميع مجيب يلبّي دعوة الداعي إذا دعاه.
)أمين سر منتدى الشباب الديمقراطي(