2018 | 02:23 آب 16 الخميس
الرئيس البرازيلي السابق المسجون لولا دا سيلفا يسجّل ترشحه للانتخابات الرئاسية | "التحكم المروري": تصادم بين سيارتين وانقلاب احداها على اوتوستراد الضبية باتجاه نهر الكلب وحركة المرور كثيفة في المحلة | علي حسن خليل: علينا أن نحول مشروع العاصي من حلمٍ إلى حقيقة ووعد علينا أن يكون من الأولويات في الحكومة المقبلة | السعودية تعلق رحلات الحجاج القادمة إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عين بوسوار النبطية | سالم زهران للـ"ام تي في": وليد جنبلاط اتصل هاتفيا بالنائب طلال إرسلان منذ يومين | الخارجية الأميركية: ندعو العالم للانضمام إلينا لمطالبة النظام الإيراني بالتوقف عن قمع مواطنيه وسجنهم وإعدامهم | الخارجية الأميركية: النظام الإيراني يسجن ويعتقل مواطنيه الذين يدافعون عن حقوقهم | أكرم شهيّب للـ"أم تي في": ليس هناك من عقدة درزية إنما لدى البعض عقدة وليد جنبلاط ويجب احترام نتائج الانتخابات النيابية | تيمور جنبلاط: لقاء ايجابي مع الحريري تداولنا خلاله في أبرز الملفات المهمة وعلى رأسها تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن وضمان صحة التمثيل عبر اعتماد معيار ثابت هو نتائج الانتخابات | البيت الأبيض: الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى إذا اطلق القس الأميركي ومشاكل تركيا ليست نتيجة لإجراءات أميركية | البيت الأبيض: سننظر في رفع العقوبات عن أنقرة إذا أفرج عن القس برانسن |

كلمة قائد الجيش العماد جان قهوجي من الجنوب في 23 كانون الاول 2013

التقارير - الاثنين 23 كانون الأول 2013 - 14:53 -

 زار قائد الجيش العماد جان قهوجي، صباح اليوم منطقة الجنوب، حيث تفقد أولا الوحدات العسكرية المنتشرة في منطقة مرجعيون، منوها "بجهود الضباط والعسكريين في حفظ الأمن في المناطق الحدودية والدفاع عنها ومنع الاعتداءات الإسرائيلية عليها".

وقال قهوجي: "إن الجيش اللبناني حريص على الاستقرار في الجنوب، وملتزم تثبيت الأمن فيه بالتعاون مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، لكنه يدرك أيضا نوايا العدو الإسرائيلي تجاه لبنان، خصوصا محاولات استغلاله الأحداث الداخلية لزرع الفتنة بين اللبنانيين".

وأكد "ان الجيش يتمتع بالجهوزية الكاملة للرد على أي اعتداء إسرائيلي، وهو لن يخضع لأي تهديد، ولن يسكت عن أي استهداف، وكل عمل عدواني سيقابل بالمثل وسيكون التصدي له فوريا"، وقال: "إن قوة الجيش مستمدة من حق لبنان في التمسك بأرضه وسيادته الوطنية برا وبحرا وجوا، كذلك من واجب الجيش الدفاع عن هذه السيادة، والتفاف اللبنانيين حوله ووقوف المجتمع الدولي إلى جانبه".

الناقورة
ثم زار قهوجي مقر قيادة قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان في الناقورة، حيث التقى قائدها الجنرال باولو سيرا وكبار ضباطها، وهنأهم بعيدي الميلاد ورأس السنة، مشيدا "بتضحيات الجنود الدوليين الذين يمضون الأعياد بعيدا عن عائلاتهم، في وطن يثمن جهودهم، ووسط شعب يحترم دورهم في ترسيخ الاستقرار على الحدود".

وشدد قائد الجيش في لقائه مع الجنرال سيرا على "التنسيق والعمل المشترك بين الجيش والقوات الدولية وهو تنسيق يومي وعلى أعلى المستويات، التزاما بالقرار 1701 وتطبيقا لمختلف مندرجاته"، مذكرا "بخرق إسرائيل المتكرر لهذا القرار وللكثير من القرارات الدولية الأخرى، في الوقت الذي يلتزم فيه لبنان الشرعية الدولية". وأكد "حرص الجيش على سلامة جنود الوحدات الدولية في وجه أي تهديدات قد تطالهم، وهذا الحرص يعادل تماما حرص الجيش على حياة جنوده".

صيدا
ثم تفقد العماد قهوجي قيادة لواء المشاة الثامن في الزهراني، وقيادة لواء المشاة الأول في ثكنة محمد زغيب - صيدا، مهنئا العسكريين بحلول الأعياد، ومثنيا على دورهم في حفظ الأمن والاستقرار في عاصمة الجنوب ومحيطها. وقال: "يعرف الجميع حجم التضحيات التي تبذلونها، وما حصل في عبرا وفي الأولي ومجدليون، دليل واضح على أننا لن نسكت عن أي استهداف يطال الجيش، وعن أي نقطة دم تسيل من جنودنا". وأضاف مخاطبا إياهم: "يقبل البلد على استحقاقات داهمة، وتقع عليكم مهمة كبيرة في حفظ استقرار لبنان، خلال فترة صعبة، تحاول جهات داخلية وخارجية المس بهذا الاستقرار، واستهدافكم عبر عمليات انتحارية وأمنية لإضعاف الجيش تمهيدا للنيل من وحدة لبنان، لكن سيعلم الجميع أنكم دائما على قدر المسؤولية والتحديات".


وبالنسبة إلى الوضع في صيدا، قال قهوجي: "صيدا مدينتنا، وهي مدينة العيش المشترك والتآخي بين جميع أبنائها، ونحن نطمئن الصيداويين إلى أن الجيش لن يوفر جهدا لحمايتهم، ولن يتخلى إطلاقا عن دوره في المدينة بل سيضاعف جهوده فيها وفي البلدات المجاورة والطريق الساحلية، لحمايتها من أي محاولة للعبث بأمنها وللتفريق بينها وبين الجوار، ولن يسمح لأيادي الإرهاب بأن تضرب فيها، وسيتعاون مع جميع أبنائها من أجل تفويت الفرصة على الإرهابيين، والطارئين على المدينة وتاريخها العريق في التعايش".