2018 | 20:54 تشرين الأول 22 الإثنين
بولتون: أصبحنا نفهم بصورة أفضل الموقف الروسي ونود أن نطلع على تفاصيله | وسائل إعلام تركية: السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش السيارة الدبلوماسية السعودية اليوم | وزير الخارجية البريطاني: زعم السعودية بأن خاشقجي توفي في مشاجرة غير معقول | مريض في مستشفى الزهراء بحاجة ماسة الى وحدات دم بلازما من فئة +O للتبرع الاتصال على 03123707 | مصادر القوات للـ"ام تي في": رأينا عرض الحريري مجحفا ففاوضنا لاننا نمثل ثلث المسيحيين وكلام جعجع لم يكن موجها للرئيس عون وانما للتيار الوطني الحر | مصادر القوات للـ"ام تي في": نعم رفعنا سقف مطالبنا في الربع الساعة الاخير وطالبنا بوزيرين اورثوذكسيين و2 مارونيين ونحن فاوضنا الحريري فما الذي ازعجهم؟ | مصادر القوات للـ"ام تي في": "ما في حقائب مسجلة بالدوائر العقارية بإسم حدا" ومنطق تملك الوزارات خاطىء ولم ندّع اننا نملك الصحة مثلا | معلومات الـ"او تي في": اتجاه الى حصول القوات على 3 حقائب من بينها الشؤون والثقافة على ان تحسم الثالثة بين العمل والتربية بانتظار موقف الاشتراكي | مصادر الرئيس عون للـ"ام تي في": عون تنازل كثيرا للقوات من نيابة رئاسة الحكومة الى وزارة العدل وهذا التنازل جوبه برفع القوات سقف مطالبها | مصادر مطلعة للـ"او تي في": تقدّم على مستوى تفهم الحريري لحاجات تأليف الحكومة سريعاً والقوات لن تحصل على وزيرين مارونيين في الحكومة العتيدة | مصادر لـ"الجديد": نستغرب الايحاء بأن مشكلة الحكومة هي بين بعبدا وبيت الوسط والحريري يعمل مع عون للوصول الى حكومة وحدة وطنية يتمثل فيها الجميع | مصادر الرئيس عون للـ"ام تي في": القوات راحت نطالب بحقائب اضافية وتتدخل بمذاهب الوزراء |

يا لطيف!

رأي - الجمعة 13 أيلول 2013 - 07:37 - بيار بو زيدان

عانى اللبنانيون، على مرّ السنين، من مشكلة كارثيّة رافقتهم في يوميّاتهم، فأضحت زميلتهم يصادفونها عند الذهاب الى العمل والخروج منه، كما عند التنزّه. هذه المشكلة هي طبعاً زحمة السير.
هذه المعضلة التي رافقت المواطنين في حياتهم اليوميّة، لطالما حاول خبراء السير، كما الجمعيّات والمسؤولين المعنيّين إيجاد حلّ لها، فرسمت الخرائط وبحثت البدائل، ووصل بهم الطموح إلى إنشاء أوتوسترادات في البحر. ولكن بقي هذا كلّه حبراً على ورق، وبقيت مختلف الحلول عاجزة عن التخلص من هذا الازدحام.
ولكن ما نسيه المعنيّون، وما غفل عن بالهم، أنّ لدينا كنزاً ثميناً وجوهرة من جواهر هذا الوطن: ليلى عبد اللطيف. فيا لطيف، بإطلالة واحدة، وببضع دقائق، قضت هذه السيّدة على الحلول المدروسة بعمق، فأصبحت طرقاتنا خالية في معظم الوقت، كما أزالت من ذهن اللبناني همّ إيجاد مواقف للسيّارات في الاماكن العامة.
فيا ليلى، منّي لك ألف شكر وتحيّة، كما أرشحك لتولي حقيبة وزاريّة، كونك قادرة على توفير الملايين على الخزينة اللبنانيّة بإطلالة تلفزيونيّة واحدة!