2018 | 00:31 تموز 18 الأربعاء
ترامب: أسأت التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي | ترامب: سنمنع أي مخططات روسية للتدخل في الانتخابات المقبلة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الضبية المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | البيت الابيض: أعضاء المجلس الإستشاري للأمن الداخلي قدموا استقالتهم احتجاجاً على سياسة الهجرة لترامب وتشتيت الأسر | تيمور جنبلاط عبر "تويتر": حبذا لو نسرع تأليف الحكومة لنبحث ونعالج قضايا الناس | الدفاع المدني: حريق داخل غرفة كهرباء في جل الديب | رئيس مطار رفيق الحريري الدولي: لتوجيه الطلبات والمراسلات وخلافها اما الى المديرية العامة او الى رئاسة المطار حصرا | النيابة العامة الروسية تعتزم التحقيق مع سفير اميركا السابق في روسيا | ترامب عبر "تويتر": اقتصاد الولايات المتحدة اليوم أقوى من أي وقت مضى | كنعان للـ"ام تي في": اذا كانت من حاجة لي في الحكومة فهذا الامر يتعلق برئيس الجمهورية والرئيس المكلف والتكتل الذي انتمي اليه والامر سابق لأوانه حالياً وعند حصوله اتخذ القرار المناسب في شأنه | رولا الطبش للـ"ام تي في": سيقدم الرؤساء الثلاث تشكيلة حكومية الاسبوع المقبل | مصادر التيار الوطني الحرّ للـ"او تي في": اسهل عقدة هي العقدة المسيحية اذا انحلّت باقي العقد الموجودة لتشكيل الحكومة |

يا لطيف!

رأي - الجمعة 13 أيلول 2013 - 07:37 - بيار بو زيدان

عانى اللبنانيون، على مرّ السنين، من مشكلة كارثيّة رافقتهم في يوميّاتهم، فأضحت زميلتهم يصادفونها عند الذهاب الى العمل والخروج منه، كما عند التنزّه. هذه المشكلة هي طبعاً زحمة السير.
هذه المعضلة التي رافقت المواطنين في حياتهم اليوميّة، لطالما حاول خبراء السير، كما الجمعيّات والمسؤولين المعنيّين إيجاد حلّ لها، فرسمت الخرائط وبحثت البدائل، ووصل بهم الطموح إلى إنشاء أوتوسترادات في البحر. ولكن بقي هذا كلّه حبراً على ورق، وبقيت مختلف الحلول عاجزة عن التخلص من هذا الازدحام.
ولكن ما نسيه المعنيّون، وما غفل عن بالهم، أنّ لدينا كنزاً ثميناً وجوهرة من جواهر هذا الوطن: ليلى عبد اللطيف. فيا لطيف، بإطلالة واحدة، وببضع دقائق، قضت هذه السيّدة على الحلول المدروسة بعمق، فأصبحت طرقاتنا خالية في معظم الوقت، كما أزالت من ذهن اللبناني همّ إيجاد مواقف للسيّارات في الاماكن العامة.
فيا ليلى، منّي لك ألف شكر وتحيّة، كما أرشحك لتولي حقيبة وزاريّة، كونك قادرة على توفير الملايين على الخزينة اللبنانيّة بإطلالة تلفزيونيّة واحدة!