Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

01-10-2016 07:21 - المشاركة بانتخاب الرئيس خيار أم إلزام؟ 01-10-2016 07:20 - «اليوم الوطني لليطاني»: تجهيل الفاعل! 01-10-2016 07:17 - فرنجية يمضي مرشحاً.. ولو «تخلّى» الحريري عنه 01-10-2016 07:15 - قانون الانتخاب بين «العصري» والتقليدي 01-10-2016 06:55 - فصول من «سذاجة» عونية! 01-10-2016 06:54 - نصف الكوب الملآن في «أزمة» الصحافة 01-10-2016 06:53 - هكذا أشعلت واشنطن الحرب الأهليّة اللبنانيّة: بروز دور «تاجر الموت» اللبناني 01-10-2016 06:42 - الحريري على خطى جعجع 01-10-2016 06:41 - السوريون إلى سوريا اليوم قبل الغد 01-10-2016 06:41 - عام على «عاصفة السوخوي»: الأسد وحده يحتفل!؟
30-09-2016 08:14 - وجع الموارنة 30-09-2016 07:13 - الرملة البيضاء.. يوم حزين 30-09-2016 07:08 - عندما يحطّ الطيّار خليل إبراهيم في «مدرجات الإرهاب» 30-09-2016 07:06 - بؤس الإنتلجنسيا العربية: العزوف السياسي والجمود الأخلاقي 30-09-2016 06:54 - على أيّ بلد سيكون الرئيس؟ 30-09-2016 06:53 - «التيار»... يحقّ لـ«القوات» ما يحقّ لغيرها 30-09-2016 06:52 - أهالي العسكريين عند إبراهيم: 3 مطالب في جعبتهم 30-09-2016 06:52 - الجسم الماروني وعلماء بغداد 30-09-2016 06:51 - الرئاسة... والشيطان الكامن في التفاصيل! 30-09-2016 06:48 - مأزق الحريري المزدوج 30-09-2016 06:47 - إلى الأستاذ نبيه 29-09-2016 06:57 - العقبات التي تعترض إكتمال فرصة عون 29-09-2016 06:57 - الخريطة! 29-09-2016 06:56 - هل يفعلها الحريري... ويتزنّر بـ«حزام التسوية»؟ 29-09-2016 06:55 - «الثلاثي» الواقف خلف فرنجية: التنازل لثالث أهوَن من عون! 29-09-2016 06:54 - جعجع لا يُناور في دعم عون 29-09-2016 06:45 - الميثاقية ليست فالتة 29-09-2016 06:40 - ثورة نتنياهو العربية.. يا حيف! 29-09-2016 06:39 - وداعاً حلب؟ 29-09-2016 06:26 - ون: كتابة الخطاب... وعبارة معلّقة! 29-09-2016 06:22 - اليمين قبل الانتخابات الرئاسية: تشتُّت بين الوسطية والتطرف 28-09-2016 16:27 - ناهض حتر اغتيالٌ حلال 28-09-2016 06:56 - الإتجار بالبشر: قانون.. بنواقص كثيرة 28-09-2016 06:54 - الرئاسة بالصوت اللبناني.. ولو كره الكارهون! 28-09-2016 06:53 - مـن الـتفاح وإلـى التـفاح نعود 28-09-2016 06:52 - العونيّون لم يصدِّقوا بعد... «عون راجع عَ بعبدا»! 28-09-2016 06:51 - الحريري يتولّى «تنفيس» حراك عون 28-09-2016 06:50 - الحريري إلى المنطقة الوسطى 28-09-2016 06:50 - شبكة طرابلس... والرابط بين «داعش» والمخدّرات 28-09-2016 06:37 - رئاسة «اللبنانية»: القانون ليس أحجية 28-09-2016 06:36 - إنقاذ بيروت من الموت: أخرجوا السيّارات من المدينة! 28-09-2016 06:33 - حزب الله رابحاً وحيداً بلا تنازلات 27-09-2016 06:53 - «لوبي» نيابي طرابلسي؟ 27-09-2016 06:52 - جريمة الليطاني بلا مجرمين 27-09-2016 06:51 - مغامرة الشارع أمام تحدي «الخروج الآمن» 27-09-2016 06:49 - لماذا يهربون؟ 27-09-2016 06:42 - «الخيار الثاني» للحريري 27-09-2016 06:39 - ما بين «حميميم» و«حلب» ... القيصر في مواجهة الحلف الدولي 27-09-2016 06:38 - الدستور إن حكى عن «الميثاقية» 27-09-2016 06:38 - الحريري يُشاور... وآخرون يسألون الرياض
الطقس