Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

23-08-2016 02:09 - الطعن بالحكم المخفف لقاتل منال العاصي 23-08-2016 02:08 - غارات «الاستعراض» على غزة: محاولة لتغيير قواعد اللعبة؟ 23-08-2016 01:56 - ماذا سيفعل عون؟ 23-08-2016 01:54 - «كيماوي الغوطة»: خفايا من كواليس المجزرة 23-08-2016 01:05 - إستحقاق في مُربَّع التعقيد 23-08-2016 01:04 - التصعيد العوني: كيف ومتى وأين؟ 23-08-2016 01:02 - ماذا لو فازت هيلاري كلينتون بالرئاسة الأميركية ؟ 23-08-2016 01:02 - الثقة وعدم الثقة بأردوغان 23-08-2016 00:59 - جنبلاط راض بقدره كونه «راقص عزرائيل» اكثر من مرة 23-08-2016 00:59 - بري يحذر من تضييع الفرص
22-08-2016 07:41 - التمديد النيابي شرّ لا بدّ منه 22-08-2016 07:39 - قواعد إقليمية جديدة وقِصر نظر المسيحيين 22-08-2016 07:38 - الهمّ الأوروبّي والمعضلة اللبنانية 22-08-2016 07:34 - ماذا تغيّر منذ 2011 كي يعود الحريري؟ 22-08-2016 07:31 - السنيورة يتمدّد في صيدا: أين (صوت) الناس؟ 22-08-2016 07:29 - الجِنّ صالح ينبعث في اليمن.. أترتاح سوريا؟ 22-08-2016 07:27 - قراءة في صور الشهداء! 22-08-2016 07:26 - القطاع الزراعي اللبناني في طريقه الى الانهيار 22-08-2016 06:22 - لبنانيّون... ببطاقة الهويّة!! 22-08-2016 06:18 - خطّة إنقاذ.. وإلاّ الفوضى والهلاك 21-08-2016 07:16 - «الإعلام الحربي» يغطي... على «أفاتار» 21-08-2016 07:14 - حلان أحلاهما مر 21-08-2016 07:13 - استعدّوا لدولة لبنان الكبير 21-08-2016 07:12 - الرئاسة: عودة الى الصفر 21-08-2016 07:11 - التمديد الحل الحتمي 21-08-2016 07:07 - «العقد الاجتماعي» بين اللبنانيين... إلى أين؟ 21-08-2016 07:06 - من يطفئ النار...؟ 21-08-2016 07:05 - ... كاسر الأعراف والتقاليد 21-08-2016 07:04 - أوباما ومشاكل إرثه السياسي 21-08-2016 07:03 - دماء عمران وقذائف بوتين 20-08-2016 07:29 - في «الخارجيّة».. ربط الكتروني أم مناقصة مشبوهة! 20-08-2016 07:28 - عندما يفرض «حزب الله» معادلة الردع براً وبحراً 20-08-2016 07:26 - ديوان المحاسبة يطلب التريث بتنفيذ مناقصة الميكانيك 20-08-2016 07:04 - لماذا أنكرت «اليونيفيل» علمها المسبق بالعدوان على شبعا؟ 20-08-2016 06:59 - طرابلس: المستقبل لـ«الريفي»! 20-08-2016 06:58 - ماذا تغيّر منذ 2011 كي يعود الحريري؟ 20-08-2016 06:51 - ماذا سيحصل نهاية السنة؟ 20-08-2016 06:48 - شكري فكّ «الحصار» الديبلوماسي العربي عن لبنان 20-08-2016 06:48 - هل يريد «حزب الله» الغطاءَ السنّي مجاناً؟ 20-08-2016 06:47 - 5 أيلول: تأسيس لحلول... أو إنتظار سيطول 19-08-2016 08:04 - مرض الكبار 19-08-2016 07:56 - المستقبل-جعجع: استبدال الكومندوس... بالانسحاب التكتيكي؟ 19-08-2016 07:00 - عرض نصرالله: حلب اللبنانية 19-08-2016 07:00 - «داعش»: رغبة العالم المحرّمة... 19-08-2016 06:58 - «بيع» الحَلال والحرام | بيت الدجاج لا يخلو مِن الإجازة الشرعيّة 19-08-2016 06:57 - عين الحلوة: «العاديون» يسلّمون أنفسهم... فمتى «الرؤوس»؟ 19-08-2016 06:55 - تأكيد الطائفة وإلغاء الدين 19-08-2016 06:54 - هل «تُطَبِّع» الدول العربية مع إسرائيل «نووياً»؟ 19-08-2016 06:36 - فساد.. حتى الموت 19-08-2016 06:32 - المسيحيون إستسلموا أم ينتظرون شيئاً ما؟
الطقس