Lebanon Web Design
لمن يرغب بالدخول الى الموقع بواسطة رابط خفيف مخصص للهواتف العادية غير الذكية wap.lebanonfiles.com -----
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات.
إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

24-04-2014 10:27 - لماذا ترشيح هنري حلو؟ 24-04-2014 06:48 - بارود... حُلم جمهوريّة 24-04-2014 06:46 - الحركة داخلية ولكن اللعبة خارجية 24-04-2014 06:42 - قبل أن يحتلّ الفراغ الرئاسة الأولى 24-04-2014 06:41 - رسالة العداء لجعجع قد تنسحب على آخرين ولا تمايُز عملياً بين عون و8 آذار 24-04-2014 06:37 - ندوة عصام فارس: اللبنانيون «متل المسك» لولا... الغريب 24-04-2014 06:36 - مبروك سمير جعجع! 24-04-2014 06:35 - الدورة الثانية: البحث عن رئيس لا عن مرشح 24-04-2014 06:33 - حكاية علي... ابن المخيم المغدور 24-04-2014 06:06 - «8 آذار»: عون أو الفوضى ... وكيف ستردّ «14»؟ 24-04-2014 06:00 - المهمّة الصعبة بدأها جعجع وطيّرها «نكثٌ عونيّ» لوعد بكركي 23-04-2014 08:22 - امين الجميل: نقاط القوة والضعف 23-04-2014 06:51 - وكان باراباس قاتلاً ولصّاً 23-04-2014 06:50 - طبعة اولى "ملبننة" 23-04-2014 06:49 - "هؤلاء المرضى الذين يحكموننا" 23-04-2014 06:45 - رئاسة الأسد بين الدستور والمحاور 23-04-2014 06:44 - لبنان على مشارف الطفيل! 23-04-2014 06:43 - الحريري وعون لم يصلح العطّار ما أفسده الدهر 23-04-2014 06:35 - لماذا من مصلحة جنبلاط إنتخاب جعجع؟ 23-04-2014 06:34 - ما سرّ انقلاب عون وجنبلاط على «السلسلة»؟ 23-04-2014 06:33 - زعماء الموارنة يُحرِقون موقع رئاسة الجمهورية بأيديهم! 23-04-2014 06:10 - جولة «تسييس» الاستحقاق الرئاسي 22-04-2014 08:50 - هل قام المسيح بجسده أو بروحه فقط؟ 22-04-2014 07:16 - «الإخوان المسلمون» الصمّ البُكم 22-04-2014 07:16 - الرئاسة ومسؤولية الموارنة 22-04-2014 07:08 - فضيحة إمبريالية مخفية 22-04-2014 06:51 - الجميّل- عون - جعجع.. إمّا قيامة لبنان أو الفراغ.. 21-04-2014 08:54 - «شارع الأتراك» أو اللبنانيين 21-04-2014 08:53 - إنتخابات في ظل الموت 21-04-2014 08:51 - ما المشكلة في الـ Selfie؟ 21-04-2014 08:50 - 3 أشهر حاسمة! 21-04-2014 08:49 - عودة الروح إلى مجلس التعاون تفتح الباب لإيران؟ 21-04-2014 08:48 - الأعمال «الخيرية» في بريطانيا 20-04-2014 09:29 - "تفكيك" روسيا 20-04-2014 08:59 - لا نصاب لجلسة انتخاب طالما استمرّ جعجع مرشحاً لأن مشروعه خطر على المقاومة 20-04-2014 08:57 - أسبوع حاسم ينتظر الفلسطينيين قبل أن يقرر «المجلس المركزي» مصير السلطة 20-04-2014 08:34 - لقاء بين بري ونصرالله تناول الإستحقاق الرئاسي والتطوّرات سيناريوهات 19-04-2014 08:28 - هل يحصل جعجع على «عفوِ ثانِ»؟ 19-04-2014 08:27 - لا إصلاح بل مغامرة 19-04-2014 08:25 - ترشيح رحمة بين المزح والجدّ 19-04-2014 08:24 - الرئيس العتيد في الميزان الدولي 19-04-2014 08:23 - يوم أستحق حمل اسمه 19-04-2014 08:22 - أصابع معراب تحيك لنديم بزّة «الباش»... وإرباك في الصيفي 19-04-2014 08:21 - قباني أمام مساءلة المجلس الشرعي اليوم 19-04-2014 08:19 - لا رئيس جديداً الاربعاء المقبل 19-04-2014 08:19 - لماذا يترشّح الأسد للرئاسة؟ 19-04-2014 08:18 - مَن يضمن إرادة إيران الاتفاق مع أميركا؟ 18-04-2014 06:54 - تجيير النصاب اللبناني للرئاسة السورية 18-04-2014 06:53 - معركة الهويات والرئاسيات في المنطقة العربية 18-04-2014 06:49 - الإغتصاب... وسوط المسيح
الطقس