Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

02-05-2016 08:15 - الحريري الحائر في توقيت زيارته لعكار 02-05-2016 08:14 - الهدنة و...اللامحرّمات 02-05-2016 08:13 - اسرائيل خسرت معركة «السيادة» على الجولان 02-05-2016 07:24 - حلب تُباد... فماذا نحن فاعلون؟ 02-05-2016 07:23 - المغرب يربح الجولة 02-05-2016 06:45 - الغرب المتشدد وأوباما العنصري 02-05-2016 06:44 - إنقاذ مشاورات الكويت مسؤولية الشعب اليمني 02-05-2016 06:36 - سيناء المحررة والجولان المحتلة! 02-05-2016 06:34 - السعودية تستكمل «توسيع» مجلس التعاون 02-05-2016 06:33 - السعودية وقطار المستقبل
30-04-2016 15:04 - المسيح القائم، أمس واليوم وإلى الأبد 30-04-2016 06:50 - الحملة الإيرانية تتواصل ضد تيار فضل الله 30-04-2016 06:38 - ملف المختطفين القطريين في العراق بات بيد "حزب الله"! 29-04-2016 17:47 - القصور البلدية 29-04-2016 07:49 - «رؤية 2030»: ثورة هادئة براغماتية النهج والآليات 29-04-2016 07:48 - بلديات لبنان: التغيير المحاصر 29-04-2016 07:46 - حلب.. إن حكت 29-04-2016 07:45 - عذراً سليمان تقي الدين 29-04-2016 07:44 - إسرائيل: سلاحا الجو والبر غير كافيين للحسم ضد حزب الله 29-04-2016 07:44 - اقتصاد بلا شعب: البلد كلّه سوق حرّة 29-04-2016 07:41 - ملوك البرّ ولصوص البحر 29-04-2016 07:39 - أين لبنان على خريطة العمل الروسية؟ 29-04-2016 07:37 - الرئيس التوافقي طرحٌ روسي قديم ـ جديد 29-04-2016 07:36 - لوائح مستقلِّة.. لمواطنية أفضل! 28-04-2016 07:07 - لهيب في شمال سوريا سيلفح لبنان 28-04-2016 07:06 - الدفاع عن القضيّة وصمود لبنان الكبير 28-04-2016 07:04 - بكركي اقترحت «ولاية السنتين»: «ترضية لعون» تمهيداً لإخراجه 28-04-2016 07:04 - الإنتخابات البلدية تبطل قرار «الدستوري» التمديد للبرلمان 28-04-2016 07:01 - فلتسقط الميثاقية 28-04-2016 07:00 - عن «الموت السريري» للآذاريين.. و«الدبس بالطحينة» 28-04-2016 06:35 - وعد يستعدّ لاطلالة متجددة 28-04-2016 06:32 - «حزب الله».. مرور الكرام على مجازر النظام 28-04-2016 06:28 - أوباما: زعيم كبير بضمير صغير 28-04-2016 06:16 - تفاهمات أوباما ــ بوتين ومُعالجة مأزق جنيف 27-04-2016 07:04 - الشرق الأوسط أوسط في الأولويات الأميركية 27-04-2016 07:03 - النفط السعودي بين المنطق الاقتصادي والقيود السياسية 27-04-2016 07:01 - مصير النظام قبل قانون الانتخاب 27-04-2016 07:00 - العونيون يبقّون البحصة: نبيه بري هو مشكلتنا 27-04-2016 06:57 - «جنّاز السنتين» للرئاسة: يقتلونها ويمشون! 27-04-2016 06:56 - باصات جديدة وخطوط مُنظّمة وتوقيت مُنضبط في بيروت 27-04-2016 06:32 - هل من دروس بلدية لمعالجة حال الشغور؟ 27-04-2016 06:30 - المملكة قبل النفط.. وبعده 27-04-2016 06:23 - طرح السنتين يضرب الشكل في الموقع الرئاسي 27-04-2016 06:08 - غربان يدّعون المعرفة 26-04-2016 11:46 - من حل "القوات" إلى حل النظام السوري 26-04-2016 09:56 - أرمينيا قضية حق وسلام وإردوغان الإرهاب والعدوان 26-04-2016 02:40 - «حزب الله» يستعد لـ«الأسوأ»: اتفاق جديد.. أو سلة متكاملة! 26-04-2016 01:54 - القطاع المصرفي اللبناني صامد 26-04-2016 01:52 - بري يتراجع تكتيكياً: استدراج النواب إلى المجلس 26-04-2016 01:51 - «سوليدير» تطرد حرّاسها
الطقس