Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

26-06-2016 09:03 - تقاطعات عدة لا تستبعد عدواناً اسرائيلياً على لبنان 26-06-2016 09:01 - فرنسا تبحث عن مرشح تسوية 26-06-2016 08:54 - "الذئب المُستوحد" ليس مُستوحداً! 26-06-2016 08:46 - هل لم يعد لأوروبا ما تقدمه للعرب؟ 26-06-2016 08:44 - بين الانتخاب والاستفتاء 26-06-2016 08:42 - مخارج للصدمة البريطانية... تعويل على البرلمان واستفتاء ثانٍ 25-06-2016 11:03 - عن سد جنة... والعميد ريمون اده 25-06-2016 07:16 - الاستفتاء البريطاني: ميزان الربح والخسارة 25-06-2016 07:16 - الحريري في طرابلس.. تلاقِ مع ميقاتي ورزمة وعود جديدة 25-06-2016 07:15 - زوار واشنطن: الرئيس التوافقي جاهز!
25-06-2016 06:53 - شامل روكز: أينما تكُن القوّات يُصوّت الناس ضدها 25-06-2016 06:52 - من بلاتيني وزيزو إلى الهوليغنز والبريكزيت 25-06-2016 06:51 - الجميّل الإبن: لسنا شهود زور في حكومة صفقات 25-06-2016 06:41 - الخروج البريطاني من أوروبا..تداعيات مُثلّثة الأضلع 25-06-2016 06:39 - إلتزامات الإنكليز 25-06-2016 06:38 - «الكتائب» و«نموذج سجعان» 25-06-2016 06:38 - الدوحة الجديدة ومسيرة إسقاط النظام 24-06-2016 09:26 - مفهوم الاستقالة 24-06-2016 07:04 - غاب الاستفتاء.. فهل ستشرق شمس أوروبا؟ 24-06-2016 07:02 - من الاستعصاء السوري الداخلي إلى الاستعصاء الخارجي 24-06-2016 07:00 - المقاصّة بالدولار: ليس صحيحاً أن الأميركيين يعرفون كل شيء 24-06-2016 06:59 - العنصرية اللبنانية: لا حاجة للاستطلاعات 24-06-2016 06:57 - قانون العقوبات الأميركي: العودة إلى القرار 1559 24-06-2016 06:56 - سيادة المال والاختلال الأخلاقي 24-06-2016 06:33 - رئاسة الجمهورية وعشيقة الملك 24-06-2016 06:30 - نصيحة برّي: وزّعوا حبوب منع «الهبل»! 24-06-2016 06:24 - محور.. أو حوار وطني؟ 24-06-2016 06:00 - لبنان «محكوم» بـ«الستاتيكو» إلى ما بعد الرئاسة الأميركية 23-06-2016 07:03 - الماكينات تستكمل الإستعدادات ومخاوف تُهدِّد الإنتخابات 23-06-2016 07:02 - اللحظات التي عاشها المسيحيون أثناء انفجار القامشلي 23-06-2016 07:00 - هزم حزب الله أم أفلس الحريري؟! 23-06-2016 07:00 - الجيش: لم نقل مرّة أننا غير جاهزين لأي إستحقاق 23-06-2016 06:59 - الخاسرون في سوريا والعراق واليمن 23-06-2016 06:58 - ملف النفط يتقدم: نداء استغاثة.. أخير! 23-06-2016 06:32 - إناء السنيورة ينضح بـ «الستين» 23-06-2016 06:26 - مواقف «حزب الله» تدفع الدولة إلى التلاشي 23-06-2016 06:16 - السمسرات والسرقات: إلى أي حدّ وإلى أي مدى؟! 23-06-2016 05:58 - لحام اخطأ أو لم يخطئ يبقى بطريرك العرب ومستعدّ للحوار 22-06-2016 07:17 - ليس الآخرون هم السّبب! 22-06-2016 07:15 - «الكتائب» من «نار» الحكومة إلى «جنة» الشارع 22-06-2016 07:13 - نبيه بري... تدخّل! 22-06-2016 07:12 - حين يستقيل الوزراء الشيعة ... وحين يستقيل الكتائب 22-06-2016 07:10 - بين "الممانعة" وروسيا... طلاق أو "سوء تفاهم"؟ 22-06-2016 07:10 - الجميّل يحفر على الصخر... يبدأ من الصفر 22-06-2016 06:34 - الحكومة «باقية بحكم الشغور» والاهتداء إلى قانون انتخابي يحتاج إلى نقلة نوعية 22-06-2016 06:32 - بوتين آخر... 22-06-2016 06:28 - ماذا قصد حزب الله بقوله للبحرينيين عبّروا عن سخطكم؟ 22-06-2016 06:11 - التوجّه السعودي نحو الغاء التفاهم بين عون ونصرالله 21-06-2016 02:20 - «التيار الحر» والبحث عن «الأحصنة» الرابحة 21-06-2016 02:20 - لقاءات إيرانية مع حركات إسلامية لـ«ترتيب البيت»
الطقس