Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

30-03-2017 06:49 - عواصف "داعش" وإسرائيل: "عين الحلوة" تحت المِجهَر 30-03-2017 06:42 - قمّة المناخات تُمهِّد لقمّة الحلول والمصالحات 30-03-2017 06:41 - «قمة البحر الميت» رقم إضافي في سجلّ القمم... أم ماذا؟ 30-03-2017 06:39 - الجنازة حامية والميّت... «قِمّة» 30-03-2017 06:38 - "الإتحاد الأوروبي" في ذكراه الـ60: للاحتفاظ بالوحدة والسلام 30-03-2017 06:37 - بين التمديد والفراغ: هل يستعين الرئيس بالمادة 59؟ 30-03-2017 06:37 - مضادات أرضية في "عين الحلوة"؟ 30-03-2017 06:35 - مشروع باسيل... هل فيه سوى التقسيم؟ 30-03-2017 06:35 - خطة ترامب الشاملة تنقذ نتنياهو وتوسّع حكومته؟ 30-03-2017 06:09 - مقعد سوريا...
30-03-2017 06:06 - لبنان بين "وُجْدانية" في القمة و"جَدَل" في بيروت 29-03-2017 07:02 - باقية الى سنين... عدة 29-03-2017 07:01 - حسابات متناقضة على هامش «النسبيّة» 29-03-2017 07:00 - لبنان والقمّة... و«الرسالة الخماسية»! 29-03-2017 06:58 - التضامن العربي عاد من «البحر الميت»... 29-03-2017 06:57 - "تنظيف" "عين الحلوة" "على البارد" 29-03-2017 06:41 - لماذا التنقيب عن اللعنة؟ 29-03-2017 06:41 - قطاع النفط والغاز اللبناني: مسار طويل من الريبة 29-03-2017 06:40 - خطّة وزير الطاقة: لا بواخر بالتراضي! 29-03-2017 06:37 - توسّع النقاش حول «النسبية»... وبكركي تؤيّد «ما يتفق عليه المسيحيون» 29-03-2017 06:33 - لبنان يعود إلى الساحة العربية 29-03-2017 06:02 - للطائف كلمته في "قانون الانتخاب"... ومن العبث تجاهلها 29-03-2017 06:01 - العرب ولبنان 29-03-2017 05:59 - مذكرة "الرؤساء السابقين" للقمة العربية تخلط الأوراق اللبنانية 28-03-2017 07:03 - القِمَّةُ لإيران والفُرصَةُ للبنان 28-03-2017 07:02 - ترهُّل.. وتراجُع الإهتمام بقانون الإنتخاب؟ 28-03-2017 07:01 - إطلالة العهد الأولى في قمة «البحر الميت» 28-03-2017 06:59 - منطقة انتخابية ممنوعة على «القوات» 28-03-2017 06:57 - مؤتمر بروكسل: ما يريده لبنان... والمانحون 28-03-2017 06:49 - لا معجزات ولا إنفراجات... الحرب مستمرّة 28-03-2017 06:43 - هكذا صارت مياهنا «منطقةً متنازع عليــها»! 28-03-2017 06:35 - أيها العلمانيون... إنها معركة وجودكم! 28-03-2017 06:34 - سيناريو انهيار سدّ الفرات: «تطهير عرقي» في الشرق السوري 28-03-2017 06:30 - الجنوب: عامان من رهن القضية وخسران الذات 28-03-2017 06:30 - السعودية... الحرب مهما تكن! 28-03-2017 06:29 - «فيتنام العرب»... تطيح بمقامرة الأمراء 28-03-2017 06:19 - العبثية السياسية... هواجس باسيل الرئاسية 27-03-2017 06:50 - أكراد سوريا هم ما تبقى من ثورتها 27-03-2017 06:49 - في إنقاذ الإسلاميين والديموقراطية معاً 27-03-2017 06:48 - السيسي وترامب وسلة الإرهاب! 27-03-2017 06:47 - الروس راجعون 27-03-2017 06:43 - رئات صغيرة وهواء مسموم 27-03-2017 06:41 - صنعت في طهران! 27-03-2017 06:18 - بعض ما لم يُقل عن لقاء المختارة 27-03-2017 06:10 - خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي 27-03-2017 06:05 - القمة العربية تقدم عبد الله الثاني "عنواناً للعرب"؟ 27-03-2017 05:59 - "حزب الله" والزواج المبكر 27-03-2017 05:50 - الانقسامات ما زالت تعصف بكنيسة السريان الأرثوذكس 26-03-2017 09:10 - القمة العربية وإزالة "عقبات" التضامن مع لبنان 26-03-2017 07:08 - الرئاسة تردّ على الحملات "المموّهة" في التوقيت المناسب
الطقس