Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

29-08-2015 09:08 - "هان يونغ هاسيمنيكا" أي صباح الخير كوريا 29-08-2015 08:02 - اتفاق مسقط يبدأ اليوم؟! 29-08-2015 08:01 - دليلك الى التظاهر: بين المستحب والمكروه 29-08-2015 07:54 - الجهل شرط للمعرفة... وأتمنى أن لا أكون الحمار الوحيد 29-08-2015 07:54 - الشارع أمام الاختبار مجدّداً بين مخاوف المشنوق وتطمينات الحراك المدني 29-08-2015 07:53 - نواب متقلبون والنفايات المكافأة...عكّار تنتفض في وجه تيّار المستقبل: بداية تمرّد؟ 29-08-2015 07:53 - ... وإسرائيل أيضاً تسأل: هل «يسرق» حزب الله «طلعت ريحتكم»؟ 29-08-2015 07:52 - السنيورة يستنفر «الطائفة»: إنه 7 أيار مقنّع 29-08-2015 07:43 - مستشفى البترون من دون «ضمان».. مصير مجهول 29-08-2015 07:43 - عون يستخدم «العصا والجزرة» مع الحكومة
29-08-2015 07:30 - لماذا لن يلتقي الأقطاب الموارنة قريباً؟ 29-08-2015 07:30 - الأسد خارج التسوية؟ 29-08-2015 07:29 - حراك الشارع ومخاوف المُرتابين منه 28-08-2015 08:20 - "فالس" النمسا ونفايات لبنان 28-08-2015 07:57 - نعم انها آخر الجلسات الحكومية 28-08-2015 07:41 - باسيل رئيساً للتيار: (ألان) عون رجع... إلى فرنسا 28-08-2015 07:41 - عون في المربع الأول: الآلية والشراكة والتعيينات 28-08-2015 07:40 - هيّا إلى الثورة، ولكن… 28-08-2015 07:39 - هدوء في عين الحلوة.. ودعوات إلى «العصيان المدني» 28-08-2015 07:38 - الأسير «سبور» أمام أبو غيدا: نعم.. أشرفتُ على معارك بحنين 28-08-2015 07:38 - هذا في بيروت: ماذا عن عين الحلوة؟ 28-08-2015 07:35 - جبران باسيل يتربع على عرش «التزكية المُحبطة» 28-08-2015 07:32 - «الباسيلية» السياسية 28-08-2015 07:32 - والله استحوا... واذهبوا 28-08-2015 07:31 - السفير البابوي يتحرَّك: رئيسٌ بعد أيلول؟ 27-08-2015 09:22 - الجمهورية 3 من رياض الصلح 27-08-2015 09:21 - كي نحمي ثورتنا... 27-08-2015 08:10 - العيد الـ70 للأمن العام: انتهى عصر «الدكتيلو» 27-08-2015 08:08 - «عودة الروح» إلى قلب بيروت 27-08-2015 08:07 - النفايات تحتل شوارع العاصمة والأمور تتجه نحو الأسوأ 27-08-2015 08:06 - أزمة المراسيم مدخلاً لتفعيل مجلسي الوزراء والنواب؟ 27-08-2015 08:04 - العونيون يتظاهرون السبت: عودة الثقة بالشارع 27-08-2015 08:03 - بكركي: نشر المراسيم تعدٍّ على صلاحيات الرئيس 27-08-2015 08:03 - المراسيم المئة: هل تقول وداعاً لمجلس الوزراء؟ 27-08-2015 08:02 - فرع المعلومات في خدمة طويل العمر! 27-08-2015 07:58 - خفايا الحراك المدني: إدارته والأجنحة التي تقوده 27-08-2015 07:57 - «التيار» يطالب بالوزير الأقوى من الرئيس 27-08-2015 07:55 - لعبة الشراكة بين شهود الزور والمراسيم 26-08-2015 07:56 - عون يطلق اليوم خريطة الحل: شرعية المجلس اولاً 26-08-2015 07:54 - زراعة A la Mode 26-08-2015 07:51 - عين الحلوة: جبل محسن وباب التبانة بين فتح والإسلاميين 26-08-2015 07:50 - «تشبيح» قوى السلطة مستمر: قمعٌ و اعتقال 26-08-2015 07:49 - إلى أين بعد سقوط المناقصات؟ أسعار أرخص أم محارق؟ مطمر عكار يقرر مصير النفايات 26-08-2015 07:47 - تجدد الكلام عن ترتيب إقليمي قد يسهل الرئاسة 26-08-2015 07:44 - انقسام في عكار حول الطمر فيها 26-08-2015 07:43 - خطّ التوتّـر العالي: من البصْرة إلى بيروت 26-08-2015 07:41 - ما هي الخطة البديلة بعد إلغاء المناقصات؟ 26-08-2015 07:40 - الحكومة ترفض مناقصة النفايات: «رشوة» بـ100 مليون دولار لعكار 26-08-2015 06:27 - هل «يحتجز» الراعي الأقطاب الموارنة؟ 26-08-2015 06:25 - «عين الحلوة»: دحلان يدخل المعركة لإضعاف عباس!
الطقس