Lebanon Web Design
لمن يرغب بالدخول الى الموقع بواسطة رابط خفيف مخصص للهواتف العادية غير الذكية wap.lebanonfiles.com -----
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات.
إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

31-10-2014 09:27 - جلسة التمديد... وارجاء جنازة نظام توفي عن 25 عاماً 31-10-2014 06:51 - انتخابات تونس تعيد الامل بمسيرة التغيير 31-10-2014 06:50 - تمديد ربط لبنان بسورية 31-10-2014 06:49 - الهبة الايرانية تنتظر الـ «آلو»! 31-10-2014 06:48 - ورقة النازحين السوريين المــخفية 31-10-2014 06:46 - ثلاثة أرقام ورأي مسؤول دولي 31-10-2014 06:45 - ... ولا عصا موسى! 31-10-2014 06:43 - البيت الأبيض والقصر «الأورانج» 31-10-2014 06:41 - نزاع إستخباراتٍ يَعصف بـ«داعش» و«النصرة» 31-10-2014 06:39 - في ميوعة اللاموقف... سورياً 31-10-2014 06:37 - السيسي يبحث عن "حفتر" للثورة السورية 30-10-2014 07:39 - مَن يُعرقل حصول البلديات على أموالها؟ 30-10-2014 02:15 - من هنا وهناك 30-10-2014 02:15 - حقيقة مؤلمة... 30-10-2014 02:13 - كلام اغنية؟ ممكنة، لستُ أدري... آخر همومي 30-10-2014 02:13 - لا فيتو أميركياً على فرنجية 30-10-2014 01:58 - صحوةٌ مسيحيّة "مقنّعة" في زمن التمديد 30-10-2014 01:54 - قوة العلمانيّين التوانسة وعجز العلمانيين العرب 30-10-2014 01:53 - معذّبو أوباما 30-10-2014 01:52 - بعد رفع المظالم الأمنية عن طرابلس 30-10-2014 01:49 - العرب وإيبولا 30-10-2014 01:47 - التحالف ضدّ الحلفاء.. داعش تتمدد 29-10-2014 06:38 - حين تستعبدنا أدياننا ومذاهبنا 29-10-2014 06:36 - حديقة الإبريز بين البسطة التحتا وباريز 29-10-2014 06:33 - المصارف العربية: أهلاً بالاستباحة الأميركية! 29-10-2014 06:31 - الانتخابات النيابية بعد ثمانية أيام! 29-10-2014 06:27 - الساعات الأخيرة لحرب طرابلس 29-10-2014 06:26 - ضابط الإيقاع: ما بعد المعارك في طرابلس ليس كما قبلها 29-10-2014 06:22 - لبنانياً وعربياً تقارب المسائل بالازدواج النفسيّ الحادّ 29-10-2014 06:21 - هل من وساطة مصرية للأسد؟ 29-10-2014 06:19 - نيران في طرابلس والموقد في سورية 29-10-2014 06:17 - من قتل الجنود المصريين؟ 28-10-2014 06:45 - في طريقنا إلى الهاوية ونحن نتغنّى بإخفاقاتنا 28-10-2014 06:43 - لبيك يا إعلان! 28-10-2014 06:41 - موظف دولي بمهمة مفوضٍ سامٍ! 28-10-2014 06:40 - مثقفون في خدمة الفاشية الدينية 28-10-2014 06:38 - إذا قرأوا لا يفهمون وإذا فهموا لا يُطبّقون 28-10-2014 06:37 - زمنٌ ندرَ فيه الرجال 28-10-2014 06:34 - .. وتعطلت 28-10-2014 06:33 - موقف سنّي يحمي لبنان 28-10-2014 06:31 - تفـّاح بشـرّي، تفـّاح لبنان 28-10-2014 06:29 - سيناء.. نتغنى بها ونظلمها 27-10-2014 10:37 - طرابلس تعمد وطنيتها بالدم 27-10-2014 08:26 - الجيش يَحسم شمالاً 27-10-2014 06:59 - زعيم تحت علمين 27-10-2014 06:58 - الاتفاق حتمي مع إيران وإلا... «حروب رهيبة جداً»! 27-10-2014 06:45 - صحوة... لا صيحة ولا صحوات 27-10-2014 06:44 - خالد حُبلص… على خطى الأسير 27-10-2014 06:42 - ربّ "فتّوش" نافع 27-10-2014 06:41 - لا نريد "نهر البارد" ثانية
الطقس