Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

10-12-2016 07:16 - سوريا وحلفاؤها اللبنانيون.. بعد حلب 10-12-2016 07:15 - لو كان الفساد رجلاً.. 10-12-2016 06:50 - «داعش» على مشارف تدمر: أنقرة تتحدّى دمشق على «جبهة الباب» 10-12-2016 06:49 - الخليج و«ماما تيريزا»: من بريطانيا... وإليها نعود 10-12-2016 06:42 - مُشكلة العجز في الموازنة أخطر من أن تُهمل 10-12-2016 06:40 - «فوبيا» العهد الجديد 10-12-2016 06:39 - يلدريم العائد من موسكو: الإقتصاد... ثمّ ما تبقَّى 10-12-2016 06:38 - عون بعيون حلفائه الجُدد: القادر على كلّ شيء 10-12-2016 06:37 - «ما بعد حلب» ... طهران: «صَدَقَ» الروس هذه المرة! 10-12-2016 06:36 - ثلاث «نظريّات» تتحكّم بالتأليف
09-12-2016 07:30 - "سيضرب على الطاولة" 09-12-2016 06:47 - لا «شهر عسل» بين «المستقبل» والضنية 09-12-2016 06:46 - هذه حدود المفاعيل اللبنانية لـ«انتصار حلب» 09-12-2016 06:44 - بانوراما «مستقبَليّة» تسبق «المنازَلة» الإنتخابيّة 09-12-2016 06:44 - روسيا وإيران وتركيا: رئاسة ترامب وآفاق 2017 09-12-2016 06:43 - حلب الهدف الأول لمعركــة «إم 5» الروسية 09-12-2016 06:42 - أحسن ما في الإنسان الغناء 09-12-2016 06:42 - عن الرئاسة... وتراكمات الأربعين يوماً 09-12-2016 06:41 - «عَوْنكَ» من الله وحرْبك مع الطوائف 09-12-2016 06:35 - اعتداء بقاعصفرين: الأمر جاء من الرقّة 09-12-2016 06:30 - برّي: مصير الإنتخابات في 18 كانون الثاني 09-12-2016 06:26 - اهتمام دولي بمصير تفاهم «مار مخايل» 09-12-2016 06:25 - الجيش بين الباب وإدلب... وعين «الفتح» على حماة 08-12-2016 07:06 - ما بعد حلب: الأسد باقٍ والإرهاب يعود 08-12-2016 06:58 - تلازم الحكومة وقانون الانتخاب 08-12-2016 06:58 - كيف يمكن المواءمة بين تناقضات التحالفات العونية؟ 08-12-2016 06:57 - نعيم عباس: لا رغبة لديّ بأن أحاكم! 08-12-2016 06:57 - لماذا حذر جنبلاط محققي «الدولية» من الحسن؟ 08-12-2016 06:56 - الرؤساء الثلاثة ومَن معهم ضد الطائف؟ 08-12-2016 06:48 - المساواة في الحقوق 08-12-2016 06:47 - نزاعٌ ثلاثي رئاسي! 08-12-2016 06:47 - الغارات على سوريا: تل أبيب تُذكِّر بـ «حصتها» 08-12-2016 06:46 - ثلاثة مواعيد ميلاديّة: فهل من رابع لقانون الإنتخاب... فالحكومة؟ 08-12-2016 06:36 - ضمان طرابلس: الحل قريباً 07-12-2016 06:59 - هَوَسْ الحقائب وهستيريا الحصص 07-12-2016 06:57 - الجبهات الشمالية... وسقوط مخطّط المنافذ البحرية 07-12-2016 06:56 - بماذا يُفكِّر الحريري؟ 07-12-2016 06:56 - عون وحزب الله و«الحكم الممنوع» 07-12-2016 06:55 - دعم السلم الأهلي في الشيّاح 07-12-2016 06:54 - كذبتان... فقط؟! 07-12-2016 06:51 - «الطاشناق» في «بيت الوسط»: عادت «ليالي الأنس»؟ 07-12-2016 06:45 - عن حلب... وخناجر القتلة باسم الإسلام 07-12-2016 06:32 - العهد الجديد وجرعات دعم حزب الله 07-12-2016 06:30 - التعاون العسكري مع مصر: 200 خبير وضابط في سوريا 07-12-2016 06:29 - سوريا تستعيد حلب 07-12-2016 06:28 - مشاريع القوانين الانتخابية: ضحك على الذقون 06-12-2016 11:58 - بين حرّاس الهيكل... ودفن الرؤوس في الرمل 06-12-2016 06:53 - «حماس» تحثّ العهد على إطلاق حوار لبناني ـ فلسطيني 06-12-2016 06:50 - لا سقف زمنياً لولاية الرئيس المكلف 06-12-2016 06:48 - الرئيس ليس حلاً
الطقس