Lebanon Web Design
لمن يرغب بالدخول الى الموقع بواسطة رابط خفيف مخصص للهواتف العادية غير الذكية wap.lebanonfiles.com -----
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات.
إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

17-04-2015 07:04 - تحديات أمام تفعيل إنجاز القرار 2216 17-04-2015 07:04 - هل قرأتم القرار الدولي حول اليمن؟ 17-04-2015 07:02 - قانون الإيجارات: «ما من تعديل جذري» 17-04-2015 07:01 - إسرائيل: يستحيل مواجهة سلاح حزب الله بلا أميركا 17-04-2015 06:56 - لو كنت مكان جعجع 17-04-2015 06:56 - هل قرّر «حزب الله» إسقاطَ الحكومة والحوار؟ 17-04-2015 06:53 - عائدات الغاز والنفط متى وكيف تُستعمل؟ 17-04-2015 06:53 - نتنياهو في مواجهة إيران نووية 17-04-2015 06:51 - "شو صار" في لبنان 17-04-2015 06:50 - عدن لا يليق بها التدمير 16-04-2015 13:56 - مناجاة بمناسبة حلول ذكرى تغييب مطراني حلب 16-04-2015 06:58 - في الطريق الى لبنان آخر 16-04-2015 06:57 - لماذا تأخّر اللقاء «الحتمي» بين عون وجعجع؟ 16-04-2015 06:56 - إدلب: الجيش يبدأ عمليته بالسيطرة على 3 قرى 16-04-2015 06:54 - حزب الله ماضٍ في التصعيد أياً تكن النتيجة: «خلص المزح» 16-04-2015 06:52 - رئيس جديد للبنان قريباً 16-04-2015 06:51 - أشباح كلينتون 16-04-2015 06:50 - بعد ذكرى الأربعين عاماً على اندلاع الحرب: يا سـاتر أستر 16-04-2015 06:47 - الابعاد الاستراتيجية للعلاقات السعودية – المصرية 16-04-2015 06:46 - انتباه.. المثقفون بيننا 16-04-2015 06:45 - حق اليمن في أن يعود سعيداً 15-04-2015 09:40 - طهران من قنبلة نووية... إلى قنبلة اقتصادية 15-04-2015 07:04 - الموارنة أين، وليس "إلى أين" 15-04-2015 07:03 - أغفر لهم يا عصام... 15-04-2015 07:00 - حساسية الشعب الهوائية: عبء بشري واقتصادي 15-04-2015 06:59 - حوار المستقبل وحزب الله: الحاجة أمّ الاختراع! 15-04-2015 06:56 - فعلتها نيجيريا 15-04-2015 06:55 - «بوسطة» عين الرمّانة عند إشارة حمراء! 15-04-2015 06:53 - صواريخ إس 300: «الاتفاق النهائي» ليس تحصيل حاصل 15-04-2015 06:52 - رحل الكبير ريمون جبارة 15-04-2015 06:50 - تدمير حضاري أم تطهير ثقافي؟ 15-04-2015 06:49 - أبعد من "اليرموك" 14-04-2015 12:42 - الامر لهم 14-04-2015 07:17 - تأملات في أطروحة كيسنجر الجديدة: "الشرق الأوسط عاجز عن تحقيق الاستقرار بنفسه لنفسه" 14-04-2015 07:16 - الكتاب والحرب... ومكر التاريخ! 14-04-2015 07:12 - صرخة مستعارة من مجنون زياد 14-04-2015 07:10 - في انتظار نتائج «الإشتباك» السعودي - الإيراني 14-04-2015 07:09 - طرابلس «تحرم» التهنئة بعملية المئتين!؟ 14-04-2015 07:07 - «البوسطة» والاستقرار.. و«الطائف» 14-04-2015 07:07 - الوعي المضاد.. 14-04-2015 06:59 - يوم 13 أبريل 1975، أين كنت؟ 14-04-2015 06:59 - صراع طائفي أم قومي؟ 13-04-2015 09:50 - الوقار العربي الدولي 13-04-2015 08:27 - عن الصحافة اللبنانية ونقابتها 13-04-2015 08:25 - قائد «المتمردين» 13-04-2015 08:24 - إيران الثورة لا الدولة 13-04-2015 08:23 - القارئ وأنا خارج قائمة أثرياء العالم 13-04-2015 08:22 - - «حياد» باكستان وتركيا نكسة للسعودية أم فرصة لإيران؟ 13-04-2015 08:20 - حرب اليمن مرتبطة بسوريا 13-04-2015 08:19 - روح القيادة السعودية
الطقس