Lebanon Web Design
لمن يرغب بالدخول الى الموقع بواسطة رابط خفيف مخصص للهواتف العادية غير الذكية wap.lebanonfiles.com -----
مقالات مختارة
رئيس هذا العالم
الاب جورج مسوح

النهار

ليس مستغرباً أن يجعل المسيح السلطة إحدى أهم التجارب التي تودي بالراغبين فيها إلى الهلاك الأبدي. فقد قصده إبليس وأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها، وقال له: "أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي". فأجابه يسوع: "إذهب عنّي يا شيطان، لأنه مكتوب: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد" (متّى 4، 8-10). لذلك، أيضاً، قال المسيح عن الشيطان إنه "رئيس هذا العالم".
ما زال الشيطان "رئيس هذا العالم" (يوحنا 16، 11). ففي سبيل الحفاظ على السلطة، أو في السعي إلى حيازتها، لا يتوانى الطامعون عن ارتكاب المجازر وتهجير الناس وإحراق البلاد. يصبح، لدى هؤلاء، كل فعل شنيع مباحاً. ترخص حيوات الناس، يموت مئات الآلاف ذبحاً وقصفاً وسحلاً وخنقاً وإعداماً... فيتربّع الشيطان سعيداً لأنّه استطاع أن يجعل بعضهم خدّاماً طائعين له ولإغواءاته.
يقول يسوع: "لا تعبدوا ربّين: الله والمال" (متّى 6، 24). لقد أدرك يسوع أنّ المال والسلطة صنوان، وأنّ المال في معظم الظروف يُبعد الإنسان عن عبادة الله. لولا المال لما استطاع المتقاتلون أن يفعلوا شيئاً، لما استطاعوا أن يحصلوا على آلات الحرب القاتلة وذخائرها، لما استطاعوا أن يغذّوا ترساناتهم بأحدث الأسلحة الذكية الفتاكة. وعوض أن يُستثمر المال في خدمة الفقراء والمعوزين والمرضى والأرامل واليتامى، يُصرف في سبيل قتلهم وإبادتهم.
السلطة والمال ليسا سيئين في ذاتهما، بل يصبحان سيئين بكيفية استعمالهما. ونحن نصلّي في كنائسنا من أجل الحكّام السالكين في كل عمل صالح، لكي يسدّد الرب خطاهم في مخافة الله. لكن واقع الحال والخبرات التاريخية يفيداننا بأن قلّة عزيزة من الحكّام ومن الطامعين بالحكم تخشى الله وقضاءه. يجب أن يكون الحاكم قدّيساً كي يكون حراً من إغراءات السلطة والمال، فلا يسقط في التجربة.
ليس صادقًاً مَن يستبيح دماء الأبرياء وإهراقها على مذابح شهواتهم وآثامهم. ليس أغلى من الإنسان الذي جعله الله على صورته ومثاله. لا شيء يستأهل أن يُقتل طفل واحد في سبيله، فكم بالأحرى أن يُقتل آلاف الأطفال الذين لا ناقة لهم ولا جمل في بازار التقاتل على السلطة.
أضحت السلطة صنماً تُقدّم على مذابحها قرابين بشرية. يقولون إنهم يعبدون الله، فيما هم يُشركون به. يسجدون للشيطان، يقدّمون له أضاحي بشرية، يلتذذون برؤية الدماء، يسبّحون الشيطان ويشكرونه على ما تقترفه أيديهم من جرائم وآثام. هم سجدة الشيطان ومريدوه الأوفياء، وقد فاقوا الشيطان ذكاءً في أساليبهم الشرّيرة. هم أنهضوا الوثنية من قبرها وأحيوها بأفعالهم الشائنة.
ليتنا كلّنا فقراء، لا مال لدينا سوى ما يسدّ جوعنا وثمن طعامنا. ليتنا كلّنا فقراء، لا طمع لنا في شيء من هذه الدنيا، في سوى رحمة الله الواسعة ومحبّته الفائقة. "أريد رحمة لا ذبيحة"، يقول يسوع الناصري، ما يعني أن خدمة الإنسان لأخيه الإنسان لها الأولوية على عبادة الله.
أن ترحم الناس أهمّ، في نظر الله، من النطق بالشهادة والصلاة والصوم والزكاة والحجّ، وأهم بكل المقاييس من تحديدات الإيمان ومن العقيدة. الرحمة وحدها هي الدلالة على أننا بشر، لا وحوش جوعى وعطشى لالتهام لحوم البشر.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات.
إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

02-09-2014 08:24 - من دولة لبنان الكبير إلى دول كبرى في الوطن الصغير؟ 02-09-2014 06:49 - أبقوا "الله" خارج شروركم 02-09-2014 06:49 - شباب شيعي وسنّي... و"داعش"! 02-09-2014 06:44 - رهانات السنيورة وتاريخه 02-09-2014 06:43 - عندما يحمل جنبلاط اقتراح مرحلة إنتقالية للإستحقاق 02-09-2014 06:39 - هل بدأت روسيا وحلفاؤها هجوماً معاكساً؟ 02-09-2014 06:39 - لماذا يَذبَح الداعشيّون؟ 02-09-2014 06:36 - عرسال ليست الأولى ولن تكون الأخيرة 02-09-2014 06:35 - خطر «داعش» يعجّل في تجاوز «الفراغ» 02-09-2014 06:32 - من يموّل داعش؟ 02-09-2014 06:32 - إسرائيل بلسانٍ عربي فصيح 01-09-2014 06:51 - واشنطن تقترب من «داعش» 01-09-2014 06:50 - داعش تساهم في انتخاب رئيس للبنان؟ 01-09-2014 06:49 - لماذا ذُبِح «الجندي السنّي» أولاً؟ 01-09-2014 06:45 - مَن لم يحمِ الأكثرية لماذا يحمي الأقلية؟ 01-09-2014 06:40 - الى إبني الذي لا يريد أن يعود 01-09-2014 06:39 - لنواجههم... حيث لا يتوقعون! 01-09-2014 06:38 - التحشيد ضدّ «داعش»: على أيّ أساس؟ 01-09-2014 06:36 - داعش.. لكمة من أوباما أم ضربة قاضية؟ 01-09-2014 06:35 - وانقشعت السحابة السوداء عن سماء الخليج 31-08-2014 07:53 - مائة أغسطس 31-08-2014 07:50 - رأس الجندي اللبناني علي السيد وقد فُصِل عن جسدنا 31-08-2014 07:49 - الملك والعلماء: المؤسسة السياسية 31-08-2014 06:44 - جهود دولية لمنع تمدّد "داعش" إلى لبنان 31-08-2014 06:43 - إسقاط الأسد و"داعش" ممكن في أسابيع 30-08-2014 08:43 - رسالة إلى مشروع مهاجر 30-08-2014 07:37 - المسيحيون بين التسلح والتغرّب والتقسيم... من ينتخبون؟ 30-08-2014 07:37 - سلاح «الأمن الذاتي» وصل إلى وادي الــتيم 30-08-2014 07:36 - «وينيّي الدولة؟» ليست نكتة سمجة في الجرود المحتلة 30-08-2014 07:35 - لن يسلم العراق من التقسيم ! 30-08-2014 07:34 - مع الثورة في سوريا ومع الجيش في لبنان 30-08-2014 07:34 - خلاص لبنان هو في يد "حزب الله" بانتخاب رئيس ووضع سلاحه بتصرّف الدولة 30-08-2014 07:33 - الانتخابات الرئاسية والنيابية تتبلور بعد منتصف أيلول 30-08-2014 07:32 - شهران مصيريان.. قبل لجوء التكفيريين إلى "دفء" لبنان 30-08-2014 07:31 - المنقذ الأميركي! 30-08-2014 02:05 - موسى الصدر إمام كلّ لبنان 30-08-2014 02:03 - مبادرة «14 آذار» في مواجهة «عون أو لا أحد» 30-08-2014 02:01 - لبنان ينتظر الترياق من العراق 29-08-2014 08:17 - على الحكومتين اللبنانية والسورية التنسيق لمواجهة العقرب 29-08-2014 06:53 - مصر استعادت الملف الفلسطيني والقيادة الإقليمية 29-08-2014 06:51 - «داعش» تفاوض بحدّ السكين: هل تنتفض الدولة؟ 29-08-2014 06:50 - من بيروت الى جونيه إلى صنوبر بيروت 29-08-2014 06:49 - لا أمل من «الإخوان» 29-08-2014 06:46 - هل يعزز التقارب الإقليمي الحاجة إلى دور حزب الله في مواجهة الإرهاب؟ 29-08-2014 06:41 - لبنان اليوم متأخّر بنيوياً عن جمهورية فلورنسا 400 سنة 29-08-2014 06:40 - دروس في الرهانات!! 29-08-2014 06:37 - لبنان: خطابات المكابرة وخيوط التفاؤل الرفيعة 29-08-2014 06:16 - الأسد في حشرجة الموت 29-08-2014 05:14 - عودةٌ إلى سؤال.. من يقف وراء داعش؟ 28-08-2014 07:21 - العدّ التنازلي بدأ...
الطقس