2018 | 07:48 تشرين الثاني 14 الأربعاء
قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل | مجلس الامن يعقد اجتماعا مغلقا لبحث التطورات في غزة | منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية: نطالب قطر ببذل جهد أكبر لوقف تمويل الإرهاب | مصادر للـ"ال بي سي": الاجتماع بين باسيل وجنبلاط ذو شقين الأول تثبيت العلاقة الثنائية والثاني تبادل الأفكار بشأن الحلول الممكنة لحل العقدة الحكومية | مصادر مطلعة على مواقف باسيل للـ"ام تي في": الحل موجود وباسيل لديه خيوط لانجاح مبادرته وهو متمسك بها | الخارجية الأميركية: نجل أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله ضمن قائمة العقوبات الأميركية | العربية: واشنطن ستعلن مزيدا من العقوبات والإجراءات ضد حزب الله | "ام تي في": حزب الله لن يقبل بطرح الحريري ومصرّ على توزير نائب من النواب السنّة المستقلّين | غوتيريس يطالب الأطراف المعنية بمنع نشوب حرب جديدة في غزة | باسيل بعد لقائه جنبلاط: النبرة عالية لكنّ الجوّ جيّد | وصول باسيل للقاء جنبلاط في كليمنصو يرافقه سيزار أبي خليل |

الجثث الناطقة ...

رأي - الاثنين 02 أيلول 2013 - 06:08 - أحمد خواجة

انفصام في الإنسانيّة: الضحيّة هنا فطيسةٌ هناك. القاتلُ هنا قائدٌ هناك. نبكي قتيلاً هنا ونتعامى عن ألفٍ هناك. نشفق لبردان هنا وننسى شعباً في العراء هناك. التعاطف مع الضحيّة بات هو الآخر "على الهويّة". نقّلب الجثّةَ، نبحث بين الندوب والحروق، عن وشمٍ، عن قلادةٍ، عن رمزٍ أو إشارة، عن لحيةٍ أطلقت، عن شاربٍ قصّ أو لم يقصّ، لنصل لهويّة الضحيّة، فنقول بعدها: أين هي الإنسانيّة ؟! ما هذا الإجرام؟! أو نقول مثلاً: تمّ الدعس... اعتراف: منذ فترةٍ طويلة فقدت القدرة على التعاطف مع الموت. ما أصعب أن تتوقف روحك عن الخفق وقلبك ما زال ينبض. الموت يحيا في نفوسنا بينما تفرّ الحياة منّا. إن المجرم الحقيقي هو الذي يقتل الإنسان في داخلك. لقد قتلوا الإنسان في داخلي، وها أنا في انتظار ملك الموت لنستكمل سويّاً مراسم الدفن.
يقول غسان كنفاني: "إنّ قضيّة الموت ليست على الاطلاق قضيّة الميت، بل هي قضيّة الباقين". ليس الباقين سوى نحن، نحن الذين قُدّر لنا أن نعيش مع الموت بدون أن نعيشه. هذا الموت الذي يحيط بنا. نحمل صباحاً أجسامنا نعوشاً متنقلة ونذهب الى أعمالنا. ربّ العمل حفّار قبور. مقدّمو نشرات الأخبار مساءً غربانٌ عملها تعداد الموتى. أرحام أمهاتنا رصاصات من دون رحمة. معاملٌ لإنتاج ضحايا جدد...