2018 | 13:00 آب 17 الجمعة
تعطل مركبة على اوتوستراد جل الديب المسلك الغربي وحركة المرور كثيفة في المحلة | البخاري: اللقاء مع الحريري كان رائعا والعلاقة ممتازة ولم نناقش مسألة الحكومة إنما تطرقنا الى أمور الحج ومسألة التأشيرات التي بلغ عددها 5 آلاف خلال 49 ساعة عمل | الأمم المتحدة توجه دعوات للحكومة اليمنية والحوثيين إلى محادثات بجنيف في 6 أيلول | لقاء بين الحريري والبخاري في هذه الاثناء | منتخب لبنان للناشئين قدّم للرئيس عون كأس بطولة غرب آسيا لكرة السلة بحضور اكرم حلبي ووفد من الإتحاد | عز الدين من النبطية: التعليم المهني يساعد في معالجة البطالة ونأمل ان يستيقظ بعض المعنيين بتشكيل الحكومة من غفوة الاحجام والحصص | وزير التجارة التركي: سنرد بالمثل على العقوبات الأميركية إن فرضت من جديد | تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الكرنتينا المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | الرئيس عون استقبل المعتمد البطريركي للكرسي الانطاكي في موسكو المطران نيفون صيقلي | الرئيس عون استقبل وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري ومستشار رئيس الجمهورية للعلاقات مع دول الخليج الدكتور فادي عسلي | ارسلان بعد زيارته وزارة الدفاع الروسية: لضرورة التعاون بين الدولتين اللبنانية والسورية لما فيه مصلحة وطنية للبنان | قاطيشا لـ"المستقبل": تنازلنا عن مقعد نائب رئيس الحكومة وعلى الكلّ التنازل ومن يعرقل التأليف يريد ان يتسلّط على الحكومة قبل تشكيلها حتّى |

الجثث الناطقة ...

رأي - الاثنين 02 أيلول 2013 - 06:08 - أحمد خواجة

انفصام في الإنسانيّة: الضحيّة هنا فطيسةٌ هناك. القاتلُ هنا قائدٌ هناك. نبكي قتيلاً هنا ونتعامى عن ألفٍ هناك. نشفق لبردان هنا وننسى شعباً في العراء هناك. التعاطف مع الضحيّة بات هو الآخر "على الهويّة". نقّلب الجثّةَ، نبحث بين الندوب والحروق، عن وشمٍ، عن قلادةٍ، عن رمزٍ أو إشارة، عن لحيةٍ أطلقت، عن شاربٍ قصّ أو لم يقصّ، لنصل لهويّة الضحيّة، فنقول بعدها: أين هي الإنسانيّة ؟! ما هذا الإجرام؟! أو نقول مثلاً: تمّ الدعس... اعتراف: منذ فترةٍ طويلة فقدت القدرة على التعاطف مع الموت. ما أصعب أن تتوقف روحك عن الخفق وقلبك ما زال ينبض. الموت يحيا في نفوسنا بينما تفرّ الحياة منّا. إن المجرم الحقيقي هو الذي يقتل الإنسان في داخلك. لقد قتلوا الإنسان في داخلي، وها أنا في انتظار ملك الموت لنستكمل سويّاً مراسم الدفن.
يقول غسان كنفاني: "إنّ قضيّة الموت ليست على الاطلاق قضيّة الميت، بل هي قضيّة الباقين". ليس الباقين سوى نحن، نحن الذين قُدّر لنا أن نعيش مع الموت بدون أن نعيشه. هذا الموت الذي يحيط بنا. نحمل صباحاً أجسامنا نعوشاً متنقلة ونذهب الى أعمالنا. ربّ العمل حفّار قبور. مقدّمو نشرات الأخبار مساءً غربانٌ عملها تعداد الموتى. أرحام أمهاتنا رصاصات من دون رحمة. معاملٌ لإنتاج ضحايا جدد...