Lebanon Web Design
لمن يرغب بالدخول الى الموقع بواسطة رابط خفيف مخصص للهواتف العادية غير الذكية wap.lebanonfiles.com -----
مقالات مختارة
هل الفتنة حتميّة؟
الاب جورج مسوح

النهار

عندما يغيب العقل وتسود الغريزة البدائية، يبطل أن يكون الإنسان إنساناً. فما يميّز الإنسان عن باقي المخلوقات إنما هو الإرادة الحرّة التي جعلها الله في الإنسان أمانة. أما الغريزة التي تتمتّع بها كل المخلوقات، فانسياق فطري، إيجابي أو سلبي، إلى سلوك معيّن.

لا تكتمل إنسانية الإنسان إلاّ إذا استطاع أن يروّض غريزته، بحيث يطغى هو عليها، لا أن تطغى هي عليه. وما نشاهده، راهناً، في بلادنا لدليل دامغ على سيطرة الغريزة على العقل. وما يجري من أحداث يؤكّد أن التعصب الأعمى المبني على إثارة الغريزة قد عطّل العقل والإرادة الحرّة والمنطق. مَن تملّكته الغريزة، إذاً، يفقد إنسانيته.
إلى متى ستظلّ الغريزة تتحكّم بأهل هذه البلاد؟ إلى متى سيظل أطفالنا يتساقطون كما تتساقط الحشرات بعد رشّها بالمبيدات؟ إلى متى سيظلّ ناس هذه البلاد يتيهون كحيوانات البرية بحثاً عن سقف يؤويهم وطعام يكفيهم؟ إلى متى سيظلّون يحملون منازلهم في حقائب، مشرّدين، نازحين، مهجّرين، مهاجرين، كافرين بتراب آبائهم وأجدادهم؟ إلى متى سيظلّون قرابين بشريّة وأضاحي وذبائح تُقدّم على مذبح التطرّف الديني؟
أصبح الانتماء الديني، أو الطائفي، أو المذهبي، لدى غالبية الناس انتماء غرائزياً مجرّداً من كلّ القيم الدينيّة. فما بال هذه البلاد، مهد الديانات التوحيدية، يتمّ فيها تغييب الله وأنبيائه ورسله وقدّيسيه وأوليائه؟ وتحتلّ فيها الكراهية موقع المحبّة، والثأر موقع الرحمة؟ إلى متى سيبقى الدين عندنا عامل تفرقة لا جمع؟ إلى متى سيُستغلّ الانتماء الديني في سبيل تسعير الحقد والبغض، وقتل الأبرياء باسم "الحق الإلهي"؟ إلى متى ستظل الحروب ناشبة باسم الدين؟
يسعنا القول بأن بلادنا قد دخلت في طور جديد. إنه زمن الفتنة الآتية، لا ريب فيها. والانقياد إليها هو انقياد للغريزة "الحيوانيّة" التي تعمي العقل والبصيرة. وتبدو الفتنة الآتية كأنها قدر محتوم لا مردّ له . ولأنه أضحى قدراً محتوماً فذلك يعني أنّ العقل مشلول، والقلب عاد مضخّة للدم فحسب.
جاء في القرآن: "إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم" (سورة الرعد، 11). هذه الآية توضح، بلا لبس، أنّ الإنسان مدعو إلى السعي لإعمال عقله في سبيل تحسين ظروفه ومعيشته. فالإسلام، كما تعلّمناه وعرفناه، ليس ديناً جبرياً، بل هو دين يحترم العقل، ويحترم الإنسان بكونه "خليفة الله في الأرض". فما بال يقول الإمام علي بن أبي طالب: "كن في الفتنة كابن اللبون، لا ظهرٌ فيُركب، ولا ضرع فيُحلب". وابن اللبون هو صغير الناقة الذي لا يزال يرضع. أما كون المتنازعين ينتمون إلى دين واحد ومذهبين مختلفين، ولكون "إنما المؤمنون إخوة"، فندعوهم إلى التشبّه بهابيل ابن آدم الذي قال لأخيه قابيل (قايين) حين همّ بقتله: "لئن بسطت إليّ يدك لتقتلني، ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك، إني أخاف الله ربّ العالمين" (سورة المائدة، 28).
"الفتنة آتية". لا سمح الله. لكنّ الله سيسمح، إذا اختار بعضهم أن يكونوا كـ"ابن اللبون". وإذا لم يسعوا إلى تغيير ما بأنفسهم، فلن يغيّرهم الله. فإما أن نكون هابيل، وإما أن نكون قابيل. تلك هي المسألة.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات.
إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

31-10-2014 09:27 - جلسة التمديد... وارجاء جنازة نظام توفي عن 25 عاماً 31-10-2014 06:51 - انتخابات تونس تعيد الامل بمسيرة التغيير 31-10-2014 06:50 - تمديد ربط لبنان بسورية 31-10-2014 06:49 - الهبة الايرانية تنتظر الـ «آلو»! 31-10-2014 06:48 - ورقة النازحين السوريين المــخفية 31-10-2014 06:46 - ثلاثة أرقام ورأي مسؤول دولي 31-10-2014 06:45 - ... ولا عصا موسى! 31-10-2014 06:43 - البيت الأبيض والقصر «الأورانج» 31-10-2014 06:41 - نزاع إستخباراتٍ يَعصف بـ«داعش» و«النصرة» 31-10-2014 06:39 - في ميوعة اللاموقف... سورياً 31-10-2014 06:37 - السيسي يبحث عن "حفتر" للثورة السورية 30-10-2014 07:39 - مَن يُعرقل حصول البلديات على أموالها؟ 30-10-2014 02:15 - من هنا وهناك 30-10-2014 02:15 - حقيقة مؤلمة... 30-10-2014 02:13 - كلام اغنية؟ ممكنة، لستُ أدري... آخر همومي 30-10-2014 02:13 - لا فيتو أميركياً على فرنجية 30-10-2014 01:58 - صحوةٌ مسيحيّة "مقنّعة" في زمن التمديد 30-10-2014 01:54 - قوة العلمانيّين التوانسة وعجز العلمانيين العرب 30-10-2014 01:53 - معذّبو أوباما 30-10-2014 01:52 - بعد رفع المظالم الأمنية عن طرابلس 30-10-2014 01:49 - العرب وإيبولا 30-10-2014 01:47 - التحالف ضدّ الحلفاء.. داعش تتمدد 29-10-2014 06:38 - حين تستعبدنا أدياننا ومذاهبنا 29-10-2014 06:36 - حديقة الإبريز بين البسطة التحتا وباريز 29-10-2014 06:33 - المصارف العربية: أهلاً بالاستباحة الأميركية! 29-10-2014 06:31 - الانتخابات النيابية بعد ثمانية أيام! 29-10-2014 06:27 - الساعات الأخيرة لحرب طرابلس 29-10-2014 06:26 - ضابط الإيقاع: ما بعد المعارك في طرابلس ليس كما قبلها 29-10-2014 06:22 - لبنانياً وعربياً تقارب المسائل بالازدواج النفسيّ الحادّ 29-10-2014 06:21 - هل من وساطة مصرية للأسد؟ 29-10-2014 06:19 - نيران في طرابلس والموقد في سورية 29-10-2014 06:17 - من قتل الجنود المصريين؟ 28-10-2014 06:45 - في طريقنا إلى الهاوية ونحن نتغنّى بإخفاقاتنا 28-10-2014 06:43 - لبيك يا إعلان! 28-10-2014 06:41 - موظف دولي بمهمة مفوضٍ سامٍ! 28-10-2014 06:40 - مثقفون في خدمة الفاشية الدينية 28-10-2014 06:38 - إذا قرأوا لا يفهمون وإذا فهموا لا يُطبّقون 28-10-2014 06:37 - زمنٌ ندرَ فيه الرجال 28-10-2014 06:34 - .. وتعطلت 28-10-2014 06:33 - موقف سنّي يحمي لبنان 28-10-2014 06:31 - تفـّاح بشـرّي، تفـّاح لبنان 28-10-2014 06:29 - سيناء.. نتغنى بها ونظلمها 27-10-2014 10:37 - طرابلس تعمد وطنيتها بالدم 27-10-2014 08:26 - الجيش يَحسم شمالاً 27-10-2014 06:59 - زعيم تحت علمين 27-10-2014 06:58 - الاتفاق حتمي مع إيران وإلا... «حروب رهيبة جداً»! 27-10-2014 06:45 - صحوة... لا صيحة ولا صحوات 27-10-2014 06:44 - خالد حُبلص… على خطى الأسير 27-10-2014 06:42 - ربّ "فتّوش" نافع 27-10-2014 06:41 - لا نريد "نهر البارد" ثانية
الطقس