2019 | 16:08 كانون الأول 09 الإثنين
حسن مراد: من المحزن ان يتحول مقام مفتي الجمهورية من مرجعية لكل البيوت اللبنانية إلى مرجعية مذهبية لبيتٍ واحد ولو كان في الوسط | الدفاع المدني: انتهاء عمليات الإنقاذ وإعادة فتح طرقات الشويفات - خلدة - حي السلّم - كفرشيما - الليلكي والجناح بعدما غمرتها المياه بسبب الأمطار الغزيرة | تعطل مركبة على اول جسر انطلياس باتجاه الضبية وحركة المرور كثيفة في المحلة | "الجديد": المشهد ما زال على حاله في نفق الكوستابرافا لكن أصحاب محطات شفط المياه بدأوا العمل على سحب المياه والدفاع المدني يعمل داخل النفق على انقاذ المواطنين | طرابلسي عبر"تويتر": البلاد تغرق بالمياه وتعوم بالطائفية | جنبلاط: قد يوافق المرء على رأي المطران عوده وقد لا يوافق في يوم الشهيد جبران تويني لكن كفى هذه الحملة من كل حدب وصوب | "التنمية والتحرير": نؤكد على ضرورة الاسراع في تأليف الحكومة وملاقاة الاجواء الايجابية الدولية والتركيز على معالجة الاوضاع المعيشية | سامي الجميّل: نطلب من المديرية العامة لرئاسة الجمهورية أن تحدّد هوية الكتل النيابية التي طلبت وفقاً لبيان الرئاسة تأجيل الاستشارات | "الإدارة الذاتية الكردية" تتهم تركيا وفصائل موالية بعمليات تطهير عرقي شمال شرق سوريا | فرق من الدفاع المدني توجهت لمساعدة المواطنين بعد تشكل السيول بسبب الأمطار الغزيرة في حي السلّم | فرنسا: سنستضيف مؤتمراً دولياً بشأن لبنان بعد غد هدفه الدفع باتجاه حكومة جديدة تأخد القرارات اللازمة لتحسين الوضع الاقتصادي | رئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية لـ"العهد": نظفنا مجاري المياه والصرف الصحي إلا ان كمية المتساقطات تجاوزت قدرة استيعاب المجاري |

هل الفتنة حتميّة؟

مقالات مختارة - الأربعاء 28 آب 2013 - 08:30 - الاب جورج مسوح

النهار

عندما يغيب العقل وتسود الغريزة البدائية، يبطل أن يكون الإنسان إنساناً. فما يميّز الإنسان عن باقي المخلوقات إنما هو الإرادة الحرّة التي جعلها الله في الإنسان أمانة. أما الغريزة التي تتمتّع بها كل المخلوقات، فانسياق فطري، إيجابي أو سلبي، إلى سلوك معيّن.

لا تكتمل إنسانية الإنسان إلاّ إذا استطاع أن يروّض غريزته، بحيث يطغى هو عليها، لا أن تطغى هي عليه. وما نشاهده، راهناً، في بلادنا لدليل دامغ على سيطرة الغريزة على العقل. وما يجري من أحداث يؤكّد أن التعصب الأعمى المبني على إثارة الغريزة قد عطّل العقل والإرادة الحرّة والمنطق. مَن تملّكته الغريزة، إذاً، يفقد إنسانيته.
إلى متى ستظلّ الغريزة تتحكّم بأهل هذه البلاد؟ إلى متى سيظل أطفالنا يتساقطون كما تتساقط الحشرات بعد رشّها بالمبيدات؟ إلى متى سيظلّ ناس هذه البلاد يتيهون كحيوانات البرية بحثاً عن سقف يؤويهم وطعام يكفيهم؟ إلى متى سيظلّون يحملون منازلهم في حقائب، مشرّدين، نازحين، مهجّرين، مهاجرين، كافرين بتراب آبائهم وأجدادهم؟ إلى متى سيظلّون قرابين بشريّة وأضاحي وذبائح تُقدّم على مذبح التطرّف الديني؟
أصبح الانتماء الديني، أو الطائفي، أو المذهبي، لدى غالبية الناس انتماء غرائزياً مجرّداً من كلّ القيم الدينيّة. فما بال هذه البلاد، مهد الديانات التوحيدية، يتمّ فيها تغييب الله وأنبيائه ورسله وقدّيسيه وأوليائه؟ وتحتلّ فيها الكراهية موقع المحبّة، والثأر موقع الرحمة؟ إلى متى سيبقى الدين عندنا عامل تفرقة لا جمع؟ إلى متى سيُستغلّ الانتماء الديني في سبيل تسعير الحقد والبغض، وقتل الأبرياء باسم "الحق الإلهي"؟ إلى متى ستظل الحروب ناشبة باسم الدين؟
يسعنا القول بأن بلادنا قد دخلت في طور جديد. إنه زمن الفتنة الآتية، لا ريب فيها. والانقياد إليها هو انقياد للغريزة "الحيوانيّة" التي تعمي العقل والبصيرة. وتبدو الفتنة الآتية كأنها قدر محتوم لا مردّ له . ولأنه أضحى قدراً محتوماً فذلك يعني أنّ العقل مشلول، والقلب عاد مضخّة للدم فحسب.
جاء في القرآن: "إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم" (سورة الرعد، 11). هذه الآية توضح، بلا لبس، أنّ الإنسان مدعو إلى السعي لإعمال عقله في سبيل تحسين ظروفه ومعيشته. فالإسلام، كما تعلّمناه وعرفناه، ليس ديناً جبرياً، بل هو دين يحترم العقل، ويحترم الإنسان بكونه "خليفة الله في الأرض". فما بال يقول الإمام علي بن أبي طالب: "كن في الفتنة كابن اللبون، لا ظهرٌ فيُركب، ولا ضرع فيُحلب". وابن اللبون هو صغير الناقة الذي لا يزال يرضع. أما كون المتنازعين ينتمون إلى دين واحد ومذهبين مختلفين، ولكون "إنما المؤمنون إخوة"، فندعوهم إلى التشبّه بهابيل ابن آدم الذي قال لأخيه قابيل (قايين) حين همّ بقتله: "لئن بسطت إليّ يدك لتقتلني، ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك، إني أخاف الله ربّ العالمين" (سورة المائدة، 28).
"الفتنة آتية". لا سمح الله. لكنّ الله سيسمح، إذا اختار بعضهم أن يكونوا كـ"ابن اللبون". وإذا لم يسعوا إلى تغيير ما بأنفسهم، فلن يغيّرهم الله. فإما أن نكون هابيل، وإما أن نكون قابيل. تلك هي المسألة.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني