Lebanon Web Design
لمن يرغب بالدخول الى الموقع بواسطة رابط خفيف مخصص للهواتف العادية غير الذكية wap.lebanonfiles.com -----
مقالات مختارة
الأقباط ليسوا فشّة خلق
الاب جورج مسوح
يقول ترتليانس القرطاجي (+240)، أحد المنافحين الكبار عن الإيمان المسيحي، واصفاً حال المسيحيين المضطهَدين في ظل الدولة الرومانية قبل اعترافها بحقّهم في الوجود ما يأتي: "كان (الوثنيّون) ينظرون إلى المسيحيين على أنّهم سبب الكوارث العامة كلّها والمصائب الوطنية كلّها. فإن فاض نهر التيبر في المدينة (في روما)، وفاض النيل في الأرياف، وإن بقيت السماء ساكنة واهتزّت الأرض، وإن أُعلن عن انتشار المجاعة أو الطاعون، سرعان ما يعلو الصراخ: ليُلقَ المسيحيّون إلى الأسود".
تتغيّر الدول والأحوال، وتبقى الحاجة إلى ضحية، إلى كبش محرقة، إلى "فشّة خلق". وفي اللغة، عبارة "فشّ خُلقه في فلان" تفيد "أنزل فيه غائلة غضبه المسبَّب من غيره". ولا يسعنا استثناء أي دولة دينية، إلى أيّ دين انتمت، أو أيّ دولة استبداديّة من ممارسة هذه السياسة الرعناء. وقد بات من المسلّم به أنّ الدولة الدينيّة لا يمكن إلاّ أن تكون استبدادية. والدولة المسيحية، أيّام الإمبراطوريات المنقرضة، لم تقدّم نموذجاً مثالياً في التعامل مع مَن يخالفها الانتماء الديني.
أظهرت الأحداث الأخيرة في مصر أنّ جماعة "الإخوان المسلمين" وجدت في إحراق حوالى ثلاثين كنيسة قبطيّة ما يفشّ خلقها. والذريعة التي تلطّى خلفها المشاغبون "باسم الله" هي أنّ الأقباط وعلى رأسهم البابا تواضروس قد أيّدوا عزل الرئيس محمد مرسي ونظامه الإخواني. غير أن هؤلاء يتناسون أن شيخ الأزهر، أكبر مرجعية دينية في مصر وفي العالم الإسلامي، قد أيّد أيضاً هذا العزل. فلماذا لم يحرقوا الأزهر أو أياً من المساجد التابعة له؟ وهذا السؤال ليس للتحريض، وذلك ليس من مبادئنا ولا يمتّ إلى أخلاقنا بصلة، بل للاستيضاح.
ومن غير المستغرب أن تواكب هذه الأحداث بعض الفتاوى الشاذة. فقد ورد في فتوى أصدرها الشيخ محمد عبدالله الخطيب، عضو مكتب الإرشاد لتنظيم "الإخوان المسلمين": "إذا هُدمت كنيسة وسقطت لا ينبغي لها أن تجدَّد، ولا يجوز بناء كنائس في الأماكن المبنيّة حديثاً". أما أمير الدعوة السلفية في الإسكندرية الشيخ ياسر برهامي فصرّح بـ"وجوب فرض الجزية على الأقباط"...
الأقباط يرفضون أن يكونوا فشّة خلق الرعاع والشذّاذ، ولم ينساقوا إلى ردة فعل تحطّ من شأنهم وكرامتهم. فالبابا تواضروس قال رداً على إحراق الكنائس: "لو هدموا الكنائس فسنصلّي في المساجد. ولو أحرقوا المساجد فسنصلّي جميعاً في الشارع من أجل مصر". هذا الردّ الحكيم والراقي يؤكّد من دون لبس أن الأقباط لا يريدون سوى أن يُعترف بهم مواطنين مصريين متساوين مع المسلمين، "لهم ما لسواهم، وعليهم ما على سواهم" من الحقوق والواجبات. لا غرو أن يسارع الكثير من المسلمين إلى حماية الكنائس ومواطنيهم الأقباط ممّن أهملوا العقل وانقادوا إلى غرائزهم. فهؤلاء يؤمنون بأنّ الأقباط ليسوا مجرّد عشرة في المئة من سكان مصر، بل هم شركاء أصيلون في المواطنة منذ فجر التاريخ إلى انقضاء الزمان. وإذا شئنا تعريب عبارة "الكنيسة القبطيّة" نجد أنها تفيد "الكنيسة المصريّة". هي، إذاً، الكنيسة الوطنية التي تحيا وتوجد وتتحرّك على التراب المصري، وخارج هذا التراب تنتفي تسميتها بالكنيسة القبطيّة.
عندما سيأتي المسيح في آخر الزمان، سيجد أن الأجراس لا تزال تُقرع في وادي النيل. آمين.

النهار
نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات.
إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

05-03-2015 10:23 - مستشفى خربة قنافار بين الإغراق في التوظيف والتوسعة والتجهيز 05-03-2015 07:05 - الانتخابات الإسرائيلية وصعوبة السلام 05-03-2015 07:04 - ... تحضيراً لمعركة الزبداني 05-03-2015 07:03 - حوار عون ـ جعجع: بدأ بالرئاسة وينتهي بها 05-03-2015 06:59 - الوصفة الطبية الموحدة بعد تعديلها: «متل قلّتها» 05-03-2015 06:58 - اللجان الأمنية في المخيمات: في انتظار «فرج الله»... وإسرائيل 05-03-2015 06:55 - لا تعادل، بل غالب ومغلوب 05-03-2015 06:55 - المشرق العربي من احتلال إلى احتلال 05-03-2015 06:48 - و ماذا عن خطورة الملف النووي الاسرائيلي 05-03-2015 06:47 - تجارة الوهم 05-03-2015 06:27 - "الإخوان المسلمون" في الأردن .. أزمة غير مسبوقة 04-03-2015 07:07 - ما أكثر مبدعيه، ما أقلّ صدّيقيه 04-03-2015 07:06 - عن "يتامى" العلمانية! 04-03-2015 07:02 - لم يبقَ من لبنان دولياً إلا حزب الله 04-03-2015 07:00 - جنوب سوريا؛ معركة الإقليم ولغز السويداء 04-03-2015 06:56 - الحلقة المفقودة في«14 آذار» 04-03-2015 06:55 - القلمون سوق جديدة للكبتاغون... والجيش يُغلق خطوطَ الإمداد 04-03-2015 06:49 - بين التمكّن من إسقاط الوصاية والفشل في انتخاب رئيس 04-03-2015 06:48 - نتانياهو وقاسم سليماني وكذبة النووي 04-03-2015 06:44 - الداعشيّات الغربيّات.. البحث عن الإيمان والبطولة و"الرومانسية" 04-03-2015 06:42 - الحوثيون.. الهروب إلى الأمام 03-03-2015 07:31 - مرآب طرابلس... مواجهة سياسية بغلاف إنمائي 03-03-2015 06:53 - المعارضون الروس يدفعون الثمن نفسه 03-03-2015 06:52 - لبنان في أحسن حال 03-03-2015 06:50 - ما يقوله المسلمون والمسيحيون سرّاً... 03-03-2015 06:49 - دار الفتوى: شطب أنصار قباني من لوائح الشطب 03-03-2015 06:47 - الشفافيّة في وسائل الإعلام اللبنانية... وسيلة لتعزيز الديموقراطية والحرّية 03-03-2015 06:46 - أزمة الكازينو مستمرة على خلفية حجم التعويضات 03-03-2015 06:44 - آشوريو الشرق والمحطّة الأخيرة 03-03-2015 06:43 - في إيران و «جيرانها».. 03-03-2015 06:41 - ثورات الربيع العربي.. بين تحرّر الشعوب وسقوط الدول 03-03-2015 06:40 - عودة أميركا وظروف نشأة التحالف ضد داعش.. قراءة جديدة 02-03-2015 08:16 - التوريث السياسي... والثنائي الدرزي - المسيحي "جنبلاط ارسلان و الجميل فرنجية" 02-03-2015 05:28 - تأجيلٌ جديد للنووي 02-03-2015 05:27 - مصير نفط لبنان مُعلّق... وحماسة الشركات تتراجع 02-03-2015 05:25 - السعودية تدعم جبهتها ضد إيران 02-03-2015 05:24 - المشنوق: لن أوقّع عقود الزواج المدني 02-03-2015 05:22 - هذه واجباتكم يا حضرات المسؤولين 02-03-2015 05:21 - رئاسة الجمهورية ليست شأناً مسيحياً 02-03-2015 05:19 - اللبنانيون متمسكون بالدولة رغم كل الخلافات 02-03-2015 05:17 - بين الدولة السياسية والدولة الصفر 02-03-2015 05:16 - لا تصدقوا الخبراء الغربيين 01-03-2015 09:47 - داعش الواقع لا الأفكار 01-03-2015 08:53 - لماذا الأشوريّون متروكون فيما الأكراد محميّون؟ 01-03-2015 08:52 - ظاهرة "الوزير الواحد المعطل" شلت الدولة "المستقبل" و"8 اذار" في خندق واحد لمواجهتها 01-03-2015 08:48 - تحرك "آشوري" أمام "الإسكوا": دمنا يُراق على مذبح الإنسانية 01-03-2015 08:34 - شراكة في الحرب على الإرهاب 28-02-2015 07:17 - تمهيد لـ«معركة الربيع»: الجيش يستبق ذوبان الثلج 28-02-2015 07:16 - مطرانا حلب بخير 28-02-2015 07:15 - الجميع ينتظر نتائج المفاوضات النووية
الطقس