Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
الأقباط ليسوا فشّة خلق
الاب جورج مسوح
يقول ترتليانس القرطاجي (+240)، أحد المنافحين الكبار عن الإيمان المسيحي، واصفاً حال المسيحيين المضطهَدين في ظل الدولة الرومانية قبل اعترافها بحقّهم في الوجود ما يأتي: "كان (الوثنيّون) ينظرون إلى المسيحيين على أنّهم سبب الكوارث العامة كلّها والمصائب الوطنية كلّها. فإن فاض نهر التيبر في المدينة (في روما)، وفاض النيل في الأرياف، وإن بقيت السماء ساكنة واهتزّت الأرض، وإن أُعلن عن انتشار المجاعة أو الطاعون، سرعان ما يعلو الصراخ: ليُلقَ المسيحيّون إلى الأسود".
تتغيّر الدول والأحوال، وتبقى الحاجة إلى ضحية، إلى كبش محرقة، إلى "فشّة خلق". وفي اللغة، عبارة "فشّ خُلقه في فلان" تفيد "أنزل فيه غائلة غضبه المسبَّب من غيره". ولا يسعنا استثناء أي دولة دينية، إلى أيّ دين انتمت، أو أيّ دولة استبداديّة من ممارسة هذه السياسة الرعناء. وقد بات من المسلّم به أنّ الدولة الدينيّة لا يمكن إلاّ أن تكون استبدادية. والدولة المسيحية، أيّام الإمبراطوريات المنقرضة، لم تقدّم نموذجاً مثالياً في التعامل مع مَن يخالفها الانتماء الديني.
أظهرت الأحداث الأخيرة في مصر أنّ جماعة "الإخوان المسلمين" وجدت في إحراق حوالى ثلاثين كنيسة قبطيّة ما يفشّ خلقها. والذريعة التي تلطّى خلفها المشاغبون "باسم الله" هي أنّ الأقباط وعلى رأسهم البابا تواضروس قد أيّدوا عزل الرئيس محمد مرسي ونظامه الإخواني. غير أن هؤلاء يتناسون أن شيخ الأزهر، أكبر مرجعية دينية في مصر وفي العالم الإسلامي، قد أيّد أيضاً هذا العزل. فلماذا لم يحرقوا الأزهر أو أياً من المساجد التابعة له؟ وهذا السؤال ليس للتحريض، وذلك ليس من مبادئنا ولا يمتّ إلى أخلاقنا بصلة، بل للاستيضاح.
ومن غير المستغرب أن تواكب هذه الأحداث بعض الفتاوى الشاذة. فقد ورد في فتوى أصدرها الشيخ محمد عبدالله الخطيب، عضو مكتب الإرشاد لتنظيم "الإخوان المسلمين": "إذا هُدمت كنيسة وسقطت لا ينبغي لها أن تجدَّد، ولا يجوز بناء كنائس في الأماكن المبنيّة حديثاً". أما أمير الدعوة السلفية في الإسكندرية الشيخ ياسر برهامي فصرّح بـ"وجوب فرض الجزية على الأقباط"...
الأقباط يرفضون أن يكونوا فشّة خلق الرعاع والشذّاذ، ولم ينساقوا إلى ردة فعل تحطّ من شأنهم وكرامتهم. فالبابا تواضروس قال رداً على إحراق الكنائس: "لو هدموا الكنائس فسنصلّي في المساجد. ولو أحرقوا المساجد فسنصلّي جميعاً في الشارع من أجل مصر". هذا الردّ الحكيم والراقي يؤكّد من دون لبس أن الأقباط لا يريدون سوى أن يُعترف بهم مواطنين مصريين متساوين مع المسلمين، "لهم ما لسواهم، وعليهم ما على سواهم" من الحقوق والواجبات. لا غرو أن يسارع الكثير من المسلمين إلى حماية الكنائس ومواطنيهم الأقباط ممّن أهملوا العقل وانقادوا إلى غرائزهم. فهؤلاء يؤمنون بأنّ الأقباط ليسوا مجرّد عشرة في المئة من سكان مصر، بل هم شركاء أصيلون في المواطنة منذ فجر التاريخ إلى انقضاء الزمان. وإذا شئنا تعريب عبارة "الكنيسة القبطيّة" نجد أنها تفيد "الكنيسة المصريّة". هي، إذاً، الكنيسة الوطنية التي تحيا وتوجد وتتحرّك على التراب المصري، وخارج هذا التراب تنتفي تسميتها بالكنيسة القبطيّة.
عندما سيأتي المسيح في آخر الزمان، سيجد أن الأجراس لا تزال تُقرع في وادي النيل. آمين.

النهار
نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

05-08-2015 07:15 - حرب أردوغان 05-08-2015 07:14 - نظاريان «يحلم» بمليار دولار: هل آتي بالكهرباء من «بيت بيّي»؟ 05-08-2015 07:13 - مباحثات أميركية ـــ إسرائيلية لمنع تمويل حزب الله 05-08-2015 07:12 - الدولة تخنق جامعتها «الوطنية» 05-08-2015 07:10 - أولى معارك عون الرابحة 05-08-2015 07:09 - «حزب الله» لا «يستظرف» خطاب ظريف 05-08-2015 07:06 - نفايات بلا حلّ: أول أزمة ثورية في تاريخ لبنان 05-08-2015 07:05 - هل تستمر أسعار النفط منخفضة؟ 05-08-2015 07:03 - أهالي رأس بعلبك: لتحرير ارضنا من الارهابيين 05-08-2015 07:03 - طرب صوتي بين بري وعون
04-08-2015 10:20 - المعضلة اللبنانية: السمكة الكبيرة في الحوض الصغير الملوث 04-08-2015 07:11 - الأميركيون للبنان: لا استثمار نفطياً بلا استقرار 04-08-2015 07:10 - هل هناك فاسد أكثر من تاجر الدماء؟! 04-08-2015 07:09 - إدلب: الجيش يسيطر على التلال الحاكمة 04-08-2015 07:05 - ما لم يكتب عن انتخابات «التيار»... 04-08-2015 07:05 - كل هذا القيظ... وما زلنا ضمن المعدل الطبيعي 04-08-2015 07:00 - لا تُراهنوا على الوقت 04-08-2015 06:59 - «الولايات السورية غير المتحدة» وهمٌ أم حقيقة؟ 04-08-2015 06:58 - «الحلّ» السوري 04-08-2015 06:55 - بري يحمي سلام والحكومة من «غضب الرابية» 04-08-2015 06:55 - ايران «تقبض» على انتخابات الرئاسة 03-08-2015 08:47 - هل التعويل على الاتفاق النووي في مكانه؟ 03-08-2015 08:46 - لن يُطمر لبنان 03-08-2015 07:09 - إيران تريد ضمانات أميركية لا فرنسية 03-08-2015 07:09 - قصّة الفدرالية والخطوط الحُمر الجديدة 03-08-2015 07:05 - بلدية بيروت تسيّل عقارات الحريري 03-08-2015 07:04 - «النصرة» vs «الاعتدال»: الأصابع التركيّة حاضرة... والعين على الأكراد 03-08-2015 07:01 - هل اخطأت بعض قوى 8 آذار في تسييس ملف النفايات؟ 03-08-2015 07:00 - الجيش اللبناني: بين الكثير المطلوب منه والقليل الذي يُعطى له... وعقدة الرئاسة! 03-08-2015 06:58 - الجار ثم الدار: توصية أخلاقية أم ضرورة استراتيجية؟ 03-08-2015 06:57 - عن الجيش و«خبزه».. والخطوط الحمر في السياسة 03-08-2015 06:54 - ازمة «المستقبل» الداخلية باقية وتتمدّد 02-08-2015 07:07 - هل آن الأوان في قضية السوريين؟ 02-08-2015 07:06 - "المستقبل" يُواجه "التيّار" بالنفايات 02-08-2015 05:57 - فكرة المصالحة مع إيران فاشلة 02-08-2015 05:56 - رحّالة الصيف: الفيلسوف المترحِّل 01-08-2015 07:25 - باسيل يواجه عون في كسروان: حاسبـوني على عملي الوزاري 01-08-2015 07:24 - تزوير حكومي لمصلحة سوكلين وتغطية لخداعها 01-08-2015 07:19 - نفايات بيروت تكشف الحريري سياسياً في الشمال 01-08-2015 07:19 - تأجيل التسريح: عندما يقترح بنفسه لنفسه 01-08-2015 07:15 - فرنسا في إيران.. هل تصلح ما أفسده الدهر؟ 01-08-2015 07:14 - كارثة النفايات: نحو «الهجرة» إلى الخارج؟ 01-08-2015 07:12 - تفاصيل صغيرة من حياة «توقفت» منذ عام 01-08-2015 06:11 - مَن مِنكم «أمّ الصبي»؟ 01-08-2015 06:10 - مستقبل لبنان والمستقبل السوري؟ 01-08-2015 06:10 - محاولة رئاسية فرنسية في الوقت الضائع 01-08-2015 06:09 - كمّاشة سعودية - تركية في مواجهة إيران 31-07-2015 09:02 - بلد التسويات لا الحلول! 31-07-2015 07:25 - صعود الوزن الإيراني والتركي على حساب العرب 31-07-2015 07:24 - لبنان وأزمتا النفايات والخيارات
الطقس