Lebanon Web Design
لمن يرغب بالدخول الى الموقع بواسطة رابط خفيف مخصص للهواتف العادية غير الذكية wap.lebanonfiles.com -----
مقالات مختارة
الأقباط ليسوا فشّة خلق
الاب جورج مسوح
يقول ترتليانس القرطاجي (+240)، أحد المنافحين الكبار عن الإيمان المسيحي، واصفاً حال المسيحيين المضطهَدين في ظل الدولة الرومانية قبل اعترافها بحقّهم في الوجود ما يأتي: "كان (الوثنيّون) ينظرون إلى المسيحيين على أنّهم سبب الكوارث العامة كلّها والمصائب الوطنية كلّها. فإن فاض نهر التيبر في المدينة (في روما)، وفاض النيل في الأرياف، وإن بقيت السماء ساكنة واهتزّت الأرض، وإن أُعلن عن انتشار المجاعة أو الطاعون، سرعان ما يعلو الصراخ: ليُلقَ المسيحيّون إلى الأسود".
تتغيّر الدول والأحوال، وتبقى الحاجة إلى ضحية، إلى كبش محرقة، إلى "فشّة خلق". وفي اللغة، عبارة "فشّ خُلقه في فلان" تفيد "أنزل فيه غائلة غضبه المسبَّب من غيره". ولا يسعنا استثناء أي دولة دينية، إلى أيّ دين انتمت، أو أيّ دولة استبداديّة من ممارسة هذه السياسة الرعناء. وقد بات من المسلّم به أنّ الدولة الدينيّة لا يمكن إلاّ أن تكون استبدادية. والدولة المسيحية، أيّام الإمبراطوريات المنقرضة، لم تقدّم نموذجاً مثالياً في التعامل مع مَن يخالفها الانتماء الديني.
أظهرت الأحداث الأخيرة في مصر أنّ جماعة "الإخوان المسلمين" وجدت في إحراق حوالى ثلاثين كنيسة قبطيّة ما يفشّ خلقها. والذريعة التي تلطّى خلفها المشاغبون "باسم الله" هي أنّ الأقباط وعلى رأسهم البابا تواضروس قد أيّدوا عزل الرئيس محمد مرسي ونظامه الإخواني. غير أن هؤلاء يتناسون أن شيخ الأزهر، أكبر مرجعية دينية في مصر وفي العالم الإسلامي، قد أيّد أيضاً هذا العزل. فلماذا لم يحرقوا الأزهر أو أياً من المساجد التابعة له؟ وهذا السؤال ليس للتحريض، وذلك ليس من مبادئنا ولا يمتّ إلى أخلاقنا بصلة، بل للاستيضاح.
ومن غير المستغرب أن تواكب هذه الأحداث بعض الفتاوى الشاذة. فقد ورد في فتوى أصدرها الشيخ محمد عبدالله الخطيب، عضو مكتب الإرشاد لتنظيم "الإخوان المسلمين": "إذا هُدمت كنيسة وسقطت لا ينبغي لها أن تجدَّد، ولا يجوز بناء كنائس في الأماكن المبنيّة حديثاً". أما أمير الدعوة السلفية في الإسكندرية الشيخ ياسر برهامي فصرّح بـ"وجوب فرض الجزية على الأقباط"...
الأقباط يرفضون أن يكونوا فشّة خلق الرعاع والشذّاذ، ولم ينساقوا إلى ردة فعل تحطّ من شأنهم وكرامتهم. فالبابا تواضروس قال رداً على إحراق الكنائس: "لو هدموا الكنائس فسنصلّي في المساجد. ولو أحرقوا المساجد فسنصلّي جميعاً في الشارع من أجل مصر". هذا الردّ الحكيم والراقي يؤكّد من دون لبس أن الأقباط لا يريدون سوى أن يُعترف بهم مواطنين مصريين متساوين مع المسلمين، "لهم ما لسواهم، وعليهم ما على سواهم" من الحقوق والواجبات. لا غرو أن يسارع الكثير من المسلمين إلى حماية الكنائس ومواطنيهم الأقباط ممّن أهملوا العقل وانقادوا إلى غرائزهم. فهؤلاء يؤمنون بأنّ الأقباط ليسوا مجرّد عشرة في المئة من سكان مصر، بل هم شركاء أصيلون في المواطنة منذ فجر التاريخ إلى انقضاء الزمان. وإذا شئنا تعريب عبارة "الكنيسة القبطيّة" نجد أنها تفيد "الكنيسة المصريّة". هي، إذاً، الكنيسة الوطنية التي تحيا وتوجد وتتحرّك على التراب المصري، وخارج هذا التراب تنتفي تسميتها بالكنيسة القبطيّة.
عندما سيأتي المسيح في آخر الزمان، سيجد أن الأجراس لا تزال تُقرع في وادي النيل. آمين.

النهار
نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

07-05-2015 07:27 - هل تخلّت أميركا عن الأسد... وهل أوقفت إيران الحرب من أجله؟ 07-05-2015 07:25 - رسالة الخليج في كامب ديفيد 07-05-2015 07:22 - محاور حرب اليمن الأربعة 07-05-2015 07:22 - بشار.. قلق محتار 07-05-2015 07:14 - داعش وعام على دولته الإسلامية 07-05-2015 07:13 - السعودية وركلات الحزم 06-05-2015 13:44 - هل من نهاية لأزمات المنطقة؟ 06-05-2015 07:09 - قانون البر وقانون البحر 06-05-2015 07:08 - هل بدأت عملية تصفية وجود "حزب الله" في عين الحلوة؟ 06-05-2015 07:05 - زعيم المختارة: أيكفّ عن الفودكـا ويدرس الشريعة؟ 06-05-2015 07:04 - 6 أيار 1992: كيف جيء بالحريري الى الحكم؟ 06-05-2015 07:02 - مفتاح التغيير...مسيحي 06-05-2015 07:01 - اليمن: هدنة إنسانيّة... طاولة حوار و«كاسحة ألغام» أميركيّة - فرنسيّة 06-05-2015 06:59 - «وصايا» النظام السوري.. وما بعده 06-05-2015 06:58 - وليد جنبلاط يعتذر من والده 06-05-2015 06:57 - معارك الشمال السوري 06-05-2015 06:56 - تجديد الفقه الإسلامي وفوبيا الحداثة 05-05-2015 06:58 - طلائع "موسم العزّ"... أطلّت! 05-05-2015 06:57 - التغيير في السعودية يُعجّل الرئاسة؟ 05-05-2015 06:56 - عبارة عون الصريحة القاسية... 05-05-2015 06:55 - نصرالله لعون: إبدأ بردّ الفعل ونحن نلحق بك 05-05-2015 06:54 - تسقُط دمشق ولا يسقُط الساحل السوري! 05-05-2015 06:53 - أمُّ المعارك وأضخمها وأشرسها! 05-05-2015 06:51 - إيران «مهمومة» باليمن و«مأزومة» في سوريا 05-05-2015 06:49 - كي ينتصر الربيع العربي 05-05-2015 06:49 - غطّت سلمى حايك، طارت سلمى حايك 05-05-2015 06:48 - المشروع الأمازيغي يولد ميتاً 04-05-2015 06:46 - لبنان: سِباق مع الوقت 04-05-2015 06:45 - «حزب الله» هاجسُهُ الدفاع عن الأسد حالياً... لا عن مــواقع يكسبها عون! 04-05-2015 06:43 - معركة الربيع لم تبدأ بعد 04-05-2015 06:42 - من يتذكّر مقاومة فلسطين؟ 04-05-2015 06:40 - أغار من أنجلينا جولي 04-05-2015 06:39 - التناقض في "حزب الله" 04-05-2015 06:35 - لبنان امام مرحلة من الاختناق السياسي والاقتصادي 04-05-2015 06:34 - السوريون أمام آفاق حل سياسي 04-05-2015 06:34 - موطني.. موطني 02-05-2015 11:46 - رستم غزالي وعدالة الأسد 02-05-2015 11:45 - معركة الحسم في سورية 02-05-2015 11:10 - "مثالية" أميركية في بالتيمور 02-05-2015 11:05 - قهوجي وعن يمينه روكز: المؤسسة العسكرية فوق كل الاعتبارات 01-05-2015 16:08 - بدنا دولة أبو وجيه! 01-05-2015 06:54 - إدارة أوباما تدرس العروض الإيرانية 01-05-2015 06:53 - طهران على حافة الهاوية 01-05-2015 06:51 - معركة القلمون: تثبيت لا توسّع 01-05-2015 06:51 - هيئة التنسيق النقابية: سقوط الأوهام 01-05-2015 06:48 - مَن سيربح المليون؟ 01-05-2015 06:47 - الكاتب هديّة الله 01-05-2015 06:46 - إذهبوا... 01-05-2015 06:46 - السوريون يَحتفلون في عيد العمل... واللبنانيّون «يتفرّجون» 01-05-2015 06:42 - الأسد يصطاد غزالي استعداداً للرحيل
الطقس