Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
الأقباط ليسوا فشّة خلق
الاب جورج مسوح
يقول ترتليانس القرطاجي (+240)، أحد المنافحين الكبار عن الإيمان المسيحي، واصفاً حال المسيحيين المضطهَدين في ظل الدولة الرومانية قبل اعترافها بحقّهم في الوجود ما يأتي: "كان (الوثنيّون) ينظرون إلى المسيحيين على أنّهم سبب الكوارث العامة كلّها والمصائب الوطنية كلّها. فإن فاض نهر التيبر في المدينة (في روما)، وفاض النيل في الأرياف، وإن بقيت السماء ساكنة واهتزّت الأرض، وإن أُعلن عن انتشار المجاعة أو الطاعون، سرعان ما يعلو الصراخ: ليُلقَ المسيحيّون إلى الأسود".
تتغيّر الدول والأحوال، وتبقى الحاجة إلى ضحية، إلى كبش محرقة، إلى "فشّة خلق". وفي اللغة، عبارة "فشّ خُلقه في فلان" تفيد "أنزل فيه غائلة غضبه المسبَّب من غيره". ولا يسعنا استثناء أي دولة دينية، إلى أيّ دين انتمت، أو أيّ دولة استبداديّة من ممارسة هذه السياسة الرعناء. وقد بات من المسلّم به أنّ الدولة الدينيّة لا يمكن إلاّ أن تكون استبدادية. والدولة المسيحية، أيّام الإمبراطوريات المنقرضة، لم تقدّم نموذجاً مثالياً في التعامل مع مَن يخالفها الانتماء الديني.
أظهرت الأحداث الأخيرة في مصر أنّ جماعة "الإخوان المسلمين" وجدت في إحراق حوالى ثلاثين كنيسة قبطيّة ما يفشّ خلقها. والذريعة التي تلطّى خلفها المشاغبون "باسم الله" هي أنّ الأقباط وعلى رأسهم البابا تواضروس قد أيّدوا عزل الرئيس محمد مرسي ونظامه الإخواني. غير أن هؤلاء يتناسون أن شيخ الأزهر، أكبر مرجعية دينية في مصر وفي العالم الإسلامي، قد أيّد أيضاً هذا العزل. فلماذا لم يحرقوا الأزهر أو أياً من المساجد التابعة له؟ وهذا السؤال ليس للتحريض، وذلك ليس من مبادئنا ولا يمتّ إلى أخلاقنا بصلة، بل للاستيضاح.
ومن غير المستغرب أن تواكب هذه الأحداث بعض الفتاوى الشاذة. فقد ورد في فتوى أصدرها الشيخ محمد عبدالله الخطيب، عضو مكتب الإرشاد لتنظيم "الإخوان المسلمين": "إذا هُدمت كنيسة وسقطت لا ينبغي لها أن تجدَّد، ولا يجوز بناء كنائس في الأماكن المبنيّة حديثاً". أما أمير الدعوة السلفية في الإسكندرية الشيخ ياسر برهامي فصرّح بـ"وجوب فرض الجزية على الأقباط"...
الأقباط يرفضون أن يكونوا فشّة خلق الرعاع والشذّاذ، ولم ينساقوا إلى ردة فعل تحطّ من شأنهم وكرامتهم. فالبابا تواضروس قال رداً على إحراق الكنائس: "لو هدموا الكنائس فسنصلّي في المساجد. ولو أحرقوا المساجد فسنصلّي جميعاً في الشارع من أجل مصر". هذا الردّ الحكيم والراقي يؤكّد من دون لبس أن الأقباط لا يريدون سوى أن يُعترف بهم مواطنين مصريين متساوين مع المسلمين، "لهم ما لسواهم، وعليهم ما على سواهم" من الحقوق والواجبات. لا غرو أن يسارع الكثير من المسلمين إلى حماية الكنائس ومواطنيهم الأقباط ممّن أهملوا العقل وانقادوا إلى غرائزهم. فهؤلاء يؤمنون بأنّ الأقباط ليسوا مجرّد عشرة في المئة من سكان مصر، بل هم شركاء أصيلون في المواطنة منذ فجر التاريخ إلى انقضاء الزمان. وإذا شئنا تعريب عبارة "الكنيسة القبطيّة" نجد أنها تفيد "الكنيسة المصريّة". هي، إذاً، الكنيسة الوطنية التي تحيا وتوجد وتتحرّك على التراب المصري، وخارج هذا التراب تنتفي تسميتها بالكنيسة القبطيّة.
عندما سيأتي المسيح في آخر الزمان، سيجد أن الأجراس لا تزال تُقرع في وادي النيل. آمين.

النهار
نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

24-05-2015 07:07 - الملف اللبناني في طريق مسدود... إلى ما بعد "النووي" 24-05-2015 07:05 - حرب الملوك 24-05-2015 06:30 - "الحزم" ولاعبو القمار! 24-05-2015 06:26 - "داعش" يغنم السلاح والمدن... وطهران تنتصر 24-05-2015 05:53 - عام من الفراغ الرئاسي في لبنان 23-05-2015 08:10 - الترجمة الكاملة» لحوار السنيورة ووفد عون 23-05-2015 08:08 - «المستقبل» يُحرج الشعار 23-05-2015 08:08 - كل دروب رئاسة الجمهورية تعود إلى الصفر! 23-05-2015 07:31 - بشار: هل اقتربت النهاية؟ 23-05-2015 07:31 - حصيلة جولة الوفود العونية: كل في موقعه مع سنة الفراغ حسابات للمرحلة الأخطر؟
23-05-2015 07:30 - أوباما يتعاطف مع الفلسطينيين والمُسلمين! 23-05-2015 06:55 - سقوط تدمُر... هل يُنعش حُلم «داعش» بمنفَذ بحري لها من لبنان؟ 23-05-2015 06:54 - هل ستطلب المحكمة الدولية سَمَاع سماحة؟ 23-05-2015 06:54 - شتاينماير عن الملف السوري: حظر جوّي ثم التحضير لـ«جنيف 3» 23-05-2015 06:53 - هذا ما كان يحضّره الحوار لعرسال 22-05-2015 15:34 - قصة "إعلان بعبدا": حتى هذا ليس فكرتك يا سليمان! 22-05-2015 08:02 - عن تحديد خسائر إيران 22-05-2015 08:01 - ملامح خطة لإنهاء حرب لا تنتهي في سورية 22-05-2015 07:55 - قائد جيش لسنتين او تمديد لسنتين: الحكم الموقت 22-05-2015 07:54 - سوريا الجريحة؛ إلى السلاح 22-05-2015 07:45 - حكْمُ المحاكم... وجرائمُ الحكم 22-05-2015 07:44 - الحوار «القواتي»ـ «العوني» غطاء للفراغ 22-05-2015 07:36 - قانون السير ومشاكل السير 22-05-2015 07:35 - لا تغطية للحزب وعرسال في عين العاصفة 22-05-2015 07:34 - أميركا لا تريد ولا تستطيع حل مشكلات العرب 22-05-2015 07:33 - "مؤامرتان" لعملة واحدة 21-05-2015 07:07 - واشنطن تضع الملفّ الرئاسي على الرفّ 21-05-2015 07:05 - «المستقبل» يشكو المحاضر «المجتزَأة» 21-05-2015 07:04 - الحريري في واشنطن: ساعدوني مع الأمراء الجدد! 21-05-2015 07:02 - «داعش» يجتاح تدمر 21-05-2015 06:59 - مطالب عون في الوجدان المسيحي 21-05-2015 06:58 - "لماذا لم تقع الحرب المذهبية في لبنان"؟ 21-05-2015 06:49 - على قدر أهل الحزم تأتي النتائج 21-05-2015 06:47 - دبلوماسية المناورات العسكرية 21-05-2015 06:46 - لا تراجع للسعودية في اليمن 21-05-2015 06:45 - قصص نحيلة 20-05-2015 07:58 - أهلاً بكم في بلاد "المشكل" 20-05-2015 07:58 - بكل سذاجة: لماذا تقاطعون؟ 20-05-2015 07:41 - الحفاظ على الترتيب الإقليمي قد يسهّل تعيين قائد الجيش 20-05-2015 07:39 - رواية إسرائيل لمعارك القلمون... "يا محلا" 14 آذار! 20-05-2015 07:36 - نقلة جديدة لـ«الكتائب» 20-05-2015 07:35 - لهذه الأسباب ممنوع دولياً سقوط «حزب الله» 20-05-2015 07:24 - تدمير تدمر لو تمّ: حدث كونيّ لن يرحم 20-05-2015 07:23 - بل المنطقة كلها برميل من بارود 20-05-2015 07:23 - معضلة مسيحيي لبنان 20-05-2015 07:20 - حديث "النكبة" 19-05-2015 07:29 - أيٌّ منْ وجهَيْهِ هو تاريخنا الآتي؟ 19-05-2015 07:28 - والجامعة اللبنانية أيضاً... 19-05-2015 07:27 - عون ـ الحريري: حوار البخار 19-05-2015 07:26 - الصينيون الأويغور... «انغماسيّو أردوغان» الجدد
الطقس