2018 | 13:15 أيار 26 السبت
باسيل عبر "تويتر": "العزل" بات خبرية يلجؤون إليها للاستعطاف وللاستحصال على زوائد سياسية... و"لا في عزل ولا في شي" | "سكاي نيوز": مقتل مدير شرطة منطقة العلم في محافظة صلاح الدين العراقية | منظمة الخوذ البيضاء تعلن مقتل خمسة من عناصرها في هجوم نفذه مسلحون مجهولون على أحد مراكزها في محافظة حلب | "الميادين": قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة بأحد مقرات مسلحي الأوزبك في شارع 30 في مدينة إدلب | "الدفاع المدني": إخماد حريق شب داخل شقة تقع في الطبقة الثانية من احد المباني السكنية في مشتا حسن في عكار والاضرار اقتصرت على الماديات (صورة في الداخل) | "التحكم المروري": حادث تصادم تحت جسر البيجو باتجاه جسر الفيات | رئيس "الشعب الجمهوري" التركي: سنؤسس منظمة السلام والتعاون للشرق الأوسط مع إيران والعراق وسوريا وهذه البلدان الأربعة ستعيش بسلام | رئيس المعهد الوطني المكسيكي للانتخابات لورنزو كوردوبا: ليس هناك حتى الآن أي تدخل روسي في عملية الانتخابات الرئاسية المقررة في الأول من تموز | مستشفى دار الأمل في بعلبك: نناشد الأجهزة الأمنية الحفاظ على أمن المستشفى والمرضى ونناشد القضاء إيلاء أمور المؤسسة الأهمية اللازمة لكي لا تصل الأمور الى ما لا تحمد عقباه | بهية الحريري أجرت اتصالا هاتفيا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس مطمئنة الى صحته بعد الوعكة الصحية التي ألمت به ومتمنية له الشفاء العاجل | النائب ديما جمالي: نأمل أن يتم تشكيل الحكومة سريعا وأن تتم إزالة أية معوقات من أمامها فالبلد أمام استحقاقات اقتصادية كبيرة وليس من مصلحتنا هدر الوقت | "الأرصاد الجوية": الطقس غدا غائم جزئيا مع ارتفاع في درجات الحرارة وضباب على المرتفعات |

الضاحية... فلنحبّ الحياةَ أكثر

رأي - الأربعاء 21 آب 2013 - 07:41 - أحمد خواجة

لا يكفي أن نقيم أعراساً مكان وقوع الإنفجار، بغضّ النظر عن صوابيّة هذه الخطوة. لا يكفي أن نكتب على لوحات عملاقة أننا نحب الحياة. علينا أن نعيش هذه المحبة في يوميّاتنا وفي تفاصيلنا الصغيرة. أن نحبَّ الحياة أكثر. أن نظهرَ وجهنا الجميل دائماً. ألا نجعل من غياب الدولة وتقصيرها مبرراً لتجاوزاتنا وموبقاتنا. أن نجد حلاً لظاهرة إطلاق الرصاص ابتهاجاً أو غضباً أو حزناً. ألا نرمي النفايات على الشوارع صيفاً فتطوف شوارعنا شتاءً. أن يتحمل كلٌ منّا مسؤوليّاته ويساهم بنشر الوعي والثقافة، المعلم والطبيب وسائق الإجرة، كلٌ من موقعه. أن نحب الحياة أكثر، أن نحمي البيئة، أن نحافظ على موارد الطبيعة، أن نزرع الأشجار والورود والمحبة في كل مكان. أن تكون صفحاتنا على مواقع التواصل مساحة للتلاقي وتبادل الأفكار برقيّ وحضارة وانفتاح. أن نحب الحياة أكثر، أن نضع حداً للذين يبثون سموماً طائفيّة وينشرون مظاهر التخلف والتعصب. أن نبتسم في وجه من أساء إلينا، أن نشيّد دور مسرح وسينما وحدائق عامة. أن نحب الحياة أكثر، فلا نطلق العنان لراديو سيّاراتنا ليلاً، بالأغاني أو بغيرها، ونحترم حقّ غيرنا بالراحة والهدوء...
عندما نحبّ الحياة بصدق، عندها فقط، يمكننا أن نستقبل الموت بوجه باسم، فهكذا فقط نقهر الموت بالحياة.