2020 | 20:37 كانون الثاني 20 الإثنين
البيت الأبيض: ترامب يعتزم الاجتماع مع زعماء العراق وباكستان وسويسرا والاتحاد الأوروبي خلال منتدى دافوس | جمعية المصارف: إعادة فتح فروع المصارف العاملة في قضاء عكار اعتباراً من صباح غد حرصاً على تأمين الخدمات المصرفية لأبناء المنطقة | "سكاي نيوز": قوات الأمن الفرنسية تعتقل 7 أشخاص في مدينة برست للاشتباه بتحضيرهم لعمل إرهابي | ارتفاع قتلى احتجاجات العراق اليوم إلى 6 بينهم عنصرا أمن | "ام تي في": البحث الحكومي لا يزال يتركز حول الاسماء المقترحة لنائب رئيس الحكومة بين أمل حداد وبترا خوري | خامنئي: الحج مسألة سياسية ويجب أن نستغله في الترويج لديمقراطيتنا الدينية | مصادر الثنائي الشيعي للـ"ال بي سي": حزب الله حريص على التشكيل في أسرع وقت ويتمنى على الجميع التجاوب لتشكيل الحكومة هذا الاسبوع | جنبلاط: الامر المضحك أنهم مختلفون مع بعضهم في حكومة لون واحد | جنبلاط: كلمتي للحراك الجديد أن العنف لا يخدم وكلامي والحريري ليس دفاعا عن حجارة بيروت بل عن أهلها | مصادر المشاركين في إجتماع دياب للـ"ام تي في": لم نلمس لدى فرنجية أي رغبة بعدم المشاركة في الحكومة | مصادر للـ"ام تي في": الرئيس المكلف قبل بصيغة الـ20 وزيرا والحكومة العتيدة ستبصر النور قريبا | الخارجية الإسرائيلية نقلاً عن نتنياهو: عدد الدول التي لا تريد التعاون معنا لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة |

المحبّة لا تسقط أبداً

مقالات مختارة - الأربعاء 24 تموز 2013 - 08:51 - الاب جورج مسوح

النهار

المسيحية أساسها الاقتداء بالمسيح، والمحبة هي ذروة هذا الاقتداء. وإن شئنا أن نوجز الديانة المسيحية بعبارة واحدة لقلنا: "المسيحية ديانة المحبة". ولا غرو في ذلك، فالمسيح يسوع لم يخلّف إلاّ وصيّة واحدة: "أحبّوا بعضكم بعضاً كما أنا أحببتكم" (يوحنّا 15، 12).
وليس في هذه الوصية إعجاز غير قابل للتحقيق، فالمسيح متيقّن من أن الإنسان قادر على بلوغ أسمى درجات المحبة، أي بذل الذات كما بذل المسيح نفسه مجاناً على الصليب: "ليس لأحد حبّ أعظم من أن يبذل نفسه في سبيل أحبّائه" (يوحنّا 15، 13). أما المعيار الوحيد للمحبة الحقّ فليس القول، بل العمل: "لا تكن محبّتنا بالكلام ولا باللسان، بل بالعمل والحق" (رسالة يوحنّا الأولى 3، 18).
ينبّه الرسول بولس المؤمنين إلى أهمية امتلاكهم نعمة المحبة التي بدونها تصبح مواهبهم عديمة الجدوى وفارغة من مضمونها الروحيّ الأصيل. فبعد أن يعدّد الرسول المواهب اللازمة لبناء الكنيسة، يقول: "إن كنتُ أنطق بألسنة الناس والملائكة ولم تكن فيّ المحبة فإنّما أنا نحاس يطنّ أو صنج يرنّ. وإنْ كانت لي النبوّة وكنت أعلم جميع الأسرار والعلم كلّه، وإن كان لي الإيمان كلّه حتّى أنقل الجبال ولم تكن فيّ المحبة فلست بشيء" (الرسالة الأولى إلى كورنثوس 13، 1-2).
ليس المهم، إذاً، أن يكون المرء معلّماً بارعاً، أو نبياً عظيماً، أو عالـماً كبيراً، أو مصلّياً، أو صوّاماً، أو جوّاداً، أو حتى مؤمناً... بل أن يكون على ذلك بالإضافة إلى اكتسابه المحبة. فبولس الرسول يكرّر القول مرات عدة في متن الرسالة إنّ أي أمر حسن يعمله المرء ولم تكن المحبة قاعدته فلن ينتفع شيئاً.
يوصي بولس الرسول مريديه بألاّ يتعاملوا مع الوصايا والأحكام الإلهية بوصفها فرائض أو شرائع يتوجّب عليهم إتمامها على ظاهر الحرف، بل أن يلتزموها كيانياً ويمارسوها بحبّ واقتناع كاملين. "الحرف يقتل أمّا الروح فيحيي"، هكذا يريد الربّ أن يتعامل الإنسان مع الشريعة، أي أن يتبنّاها وينفذها بمحبة قصوى كونها ضرورية لخلاصه ولحياته الدائمة مع الله.
يتابع بولس الرسول كلامه على المحبة، فيحدّدها بالآتي: "المحبة تتأنّى وترفق، المحبة لا تحسد، المحبة لا تتباهى ولا تنتفخ، ولا تأتي قباحة ولا تلتمس ما هو لها ولا تحتدّ ولا تظنّ السوء، ولا تفرح بالظلم بل تفرح بالحق، وتحتمل كل شيء وتصدّق كلّ شيء وترجو كلّ شيء وتصبر على كل شيء. المحبة لا تسقط أبداً" (كورنثوس الأولى 13، 4-8). فلا يمكن متكبّراً أو حقوداً أو أنانياً أو حاسداً أو ظنّاناً بالسوء أو ظالماً أن يحبّ بصدق، وإن مارس من حين إلى آخر ما يبدو أنه فعل محبة.
المحبة الأصيلة التزام دائم بالإنسان يستدعي الفرح بالعطاء بلا حساب وبالخدمة المجانية، "مجّاناً أخذتم، مجّاناً أعطوا". وهذا يتطلّب تهذيباً للطبع والسلوك، وتحصيناً للقلب والعقل ضدّ الأهواء.
أما اكتساب الفضائل كلّها، وذروتها المحبة، فيبدأ بالتوبة الحقيقية والخضوع لمشيئة الله في كلّ أمر.
أن يكتسب أحدهم المحبة يعني أنه اكتسب المسيح نفسه.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني