2018 | 16:55 كانون الأول 19 الأربعاء
الرئيس الأميركي: لقد هزمنا تنظيم داعش وكان ذلك السبب الوحيد لوجودنا في سوريا | نائب مطلع لـ"اخبار اليوم": حركة الاتصالات التي قام بها اللواء عباس ابراهيم مختلفة عن المبادرة التي كان يقودها الوزير باسيل وان كان ابراهيم كان قد استند الى ما اسس باسيل من تقريب لوجهات النظر | مصدر مطلع على اجواء القصر الجمهوري لـ"اخبار اليوم": الحكومة ستبصر النور على قاعدة "لا رابح ولا خاسر" والرئيس عون اعطى من حصته من اجل انقاذ الحكومة | باسيل: لست انا من يؤلف الحكومة واعتقد ان التفاصيل الباقية لا تتطلب اكثر من يومين ليكون لنا حكومة قبل الاعياد | باسيل من بيت الوسط: ولادة الحكومة أخذت بعض الوقت ولكن ان شاء الله أن تكون في هذين اليومين | مصادر لـ"اخبار اليوم": الخلوة التي عقدت بالامس بين جعجع وكنعان تناولت في جزء منها التمثيل القواتي في الحكومة وحمّله جعجع رسالة الى عون تؤكد حرص القوات على الوقوف الى جانب العهد | مصادر متابعة لـ"اخبار اليوم": جعجع ابلغ الحريري ان ما قدّمته القوات كان كافيا لتسهيل ولادة الحكومة ولن تقدّم المزيد من التضحيات وبالتالي فإن اي مسّ بهذا الموضوع يعتبر عودة الى نقطة الصفر | مصادر مطلعة لـ"اخبار اليوم": هناك اتصال جرى بين جعجع والحريري لم يُفصح عنه وتناول حصة القوات انطلاقا مما يتم تداوله حول "الشؤون الاجتماعية". | مصادر مواكبة لـ"اخبار اليوم": وتيرة الاتصالات تسارعت في الساعات الاخيرة بين بعبدا وبيت الوسط ووصلت الى "محطة اللاعودة" في مسار الاندفاعة الرئاسية لاخراج الحكومة من عنق زجاجة التعطيل | فيصل كرامي للـ"ال بي سي" عن التداول بإسم جواد عدره ممثلاً عن اللقاء التشاوري: جواد عدره كشخص صديق يشكل قيمة مضافة لأي حكومة ينضم اليها لكنني ملتزم بما يصدر عن اللقاء التشاوري مجتمعاً | فيصل كرامي للـ"ال بي سي": ملتزم بقرار اللقاء التشاوري مجتمعاً واي قرار يصدر عنه يمثلني وانا على تواصل دائم معهم والاتصالات لم تنته بعد | اجتماع للقاء التشاوري في دارة عبد الرحيم مراد في هذه الاثناء بعيداً عن الاعلام للبحث في قضية الاسماء التي يمكن الاختيار بينها لتمثيلهم ومصادرهم تؤكد ان هذا الموضوع لم يحسم بعد |

جهاد المر لجو معلوف: رحم الله امرء عرف حده ووقف عنده

- السبت 11 أيار 2013 - 19:55 -

جاءنا من المكتب الاعلامي للمدير العام التنفيذي لمحطة الـ MTV الأستاذ جهاد المرّ بصفته الشخصية بعيدا عن صفته الرسمية في المحطة البيان التالي:
 فقط لتوضيح ما جرى مع جو معلوف، علماً أن عائلتي لن تكون راضية لأنني سأردّ، إذ إنها تريد عدم الاكتراث لما يقوم به "المونولوج" عادةً، ولكن، بما أنني قرأت الكثير من تعليقات معلوف على الإنترنت، وسمعت ما قاله عبر إذاعة صوت لبنان، خصوصاً ما قاله عن أنه قابل غبريال المر مرتين بالصدفة داخل المصعد، أريد توضيح بعض الوقائع، معتذراً من مجلس إدارة"ام.تي.في" الذي لا يريدني القيام بهذه الخطوة:

 أولاً: إعطاء الـ MTV أحدهم حرية التعبير عن رأيه، لطالما كان في إطار تعليمات بضرورة منح كل من الطرفين، سواء من الشخصيات السياسية أو الاجتماعية، فرصة التعبير عن وجهة نظره المختلفة عن الآخر. نعطي الحرية للمقدّم للتعبير أحياناً عن رأيه، ولكن دائماً بشكل عادل. أما في حالة معلوف، فالأمر بات "مونولوج" من طرف واحد، وهذا ليس من ضمن مبادئ الـ MTV، كما هي الحال في برامجنا السياسية كافة: "بموضوعية"، الأخبار، "سبعة"، "بيروت اليوم"، إلخ... كذلك في البرامج الاجتماعية كـ "حديث البلد"، حيث نعامل كل ضيوفنا، أكانوا من 8 آذار أو من 14 آذار، بالطريقة نفسها، وأعتقد أن أغلبيتكم تلاحظ هذا الأمر.

ثانياً: بعد عدد كبير من الملاحظات في هذا الشأن، خصوصاً من قبل غبريال المر، هناك وعود قطعها معلوف في مكتب المر، وكنت شخصياً حاضراً في ثلاثة من تلك اللقاءات، (في وقت قال معلوف عبر "صوت لبنان" إنه قابل غبريال المر بالصدفة داخل المصعد!!!) ربما جميع موظفي الطابق الرابع الذين رأوه "يهلوسون"، وربما أنا لا أقول الحقيقة ومعلوف هو الذي يقولها!!!
 وفي المرة الأخيرة، وبعد ثلاث ملاحظات صارمة، توسّل جو والدي مسامحته، وقال حرفياً: "وعد شرف، وهذه ستكون المرة الأخيرة، وسأراجعك دائماً لأخذ موافقتك على كل فكرة سياسية أو اجتماعية قبل إطلالتي على الهواء، وسأتناول دوماً طرفَي النقاش".
 ما حصل بعد ذلك، هو أن معلوف عرض حلقة من دون التقيد بـ "وعد الشرف"، مع طرف واحد في النقاش، وبعد اتصال من شخص أراد التعبير مباشرةً عن الطرف الآخر من القضية، اتصل والدي بالاستديو لإجبار جو على تلقي الاتصال، لأنه لم يكن يوافق على ذلك!!! وبعد الضغط عليه لتلقي الاتصال، لم يسمح للشخص بالتعبير عن رأيه، وتصرف كالحَكَم والجلاد مع المتصل.

فليكن بعلمك: أنا لا أعرف أي رئيس مؤسسة، أو متجر، أو صحيفة أو أي مكان لا يتخذ تدابير أكبر بكثير كثير بحق موظف بقوم بمثل هذا التصرف، لا يعمل بحسب التوجيهات، ولا يفي بوعوده... تفاجأت بأن ردة فعل والدي كانت فقط بطردك من الباب، لو كنت مكانه، لكنت رميتك من الشباك!

ثالثاً: يحاول جو تصوير القضية، بأنها دفاع عن المثليين المساكين، وأنا أوافقه أن ما حصل معهم كان خطأ، ولكن، ليست هذه هي القضية الآن. جدير بالذكر أن جو فعل العكس منذ أشهر قليلة، عندما تسبب للمثليين بمعاملة مذلّة للغاية، بعد توقيفهم بسبب تقرير عرضه.
 وبعد...
 لا، ليس بسبب هذا البرنامج تحديداً، بل بفضل كل ما الوقائع المذكورة أعلاه، وبفضل الـ MTV التي ستبقى صوت الحرية وستعطي الفرصة للجميع بالتعبير عن آرائهم... ومثلما دعمت قبل سنة شخصاً غير معروف يُدعى جو معلوف، ستدعم في المستقبل نجوماً آخرين سيحترمون "الشرف"، وسيتبعون توجيهات الوسيلة الإعلامية التي يعملون فيها، ولا يدّعون بأنهم أهم من الوسيلة الإعلامية ومن يعمل فيها، ولا يعتبرون أنفسهم أذكى من أي لبناني، ولا يعبّرون بفوقية عن آرائهم المنحازة. يمكننا خلق برنامج جديد ونجم يمثل قيم الـ MTV كما هي الحال بالنسبة لمئة مقدّم يعملون في محطتنا.
 أخيراً، رجاءً جو معلوف، عد إلى الأرض... فعندما بدأت العمل في الـ MTV كنت تتكلم مع الجميع في الكافيتيريا، أما اليوم، وعندما تدخل، فبالكاد تنظر إلى الموظفين. ربما، بعد توقيف برنامجك على الـ MTV، ستحطّ مجدداً على كوكب الأرض. هذه المرة، لن أستشهد بالفرنسية بـ :
 Fable de Lamartine: "La grenouille (des egouts) qui voulait se faire aussi grosse que le boeuf”
 إذ ربما لن تفهمها، لذلك سأقولها بالعربية: "رحم الله امرء عرف حده فوقف عنده"!