2018 | 06:11 تموز 18 الأربعاء
ترامب: أسأت التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي | ترامب: سنمنع أي مخططات روسية للتدخل في الانتخابات المقبلة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الضبية المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | البيت الابيض: أعضاء المجلس الإستشاري للأمن الداخلي قدموا استقالتهم احتجاجاً على سياسة الهجرة لترامب وتشتيت الأسر | تيمور جنبلاط عبر "تويتر": حبذا لو نسرع تأليف الحكومة لنبحث ونعالج قضايا الناس | الدفاع المدني: حريق داخل غرفة كهرباء في جل الديب | رئيس مطار رفيق الحريري الدولي: لتوجيه الطلبات والمراسلات وخلافها اما الى المديرية العامة او الى رئاسة المطار حصرا | النيابة العامة الروسية تعتزم التحقيق مع سفير اميركا السابق في روسيا | ترامب عبر "تويتر": اقتصاد الولايات المتحدة اليوم أقوى من أي وقت مضى | كنعان للـ"ام تي في": اذا كانت من حاجة لي في الحكومة فهذا الامر يتعلق برئيس الجمهورية والرئيس المكلف والتكتل الذي انتمي اليه والامر سابق لأوانه حالياً وعند حصوله اتخذ القرار المناسب في شأنه | رولا الطبش للـ"ام تي في": سيقدم الرؤساء الثلاث تشكيلة حكومية الاسبوع المقبل | مصادر التيار الوطني الحرّ للـ"او تي في": اسهل عقدة هي العقدة المسيحية اذا انحلّت باقي العقد الموجودة لتشكيل الحكومة |

سوريا تعفي مواد نفطية مستوردة من إيران من الجمارك

- الأربعاء 03 نيسان 2013 - 08:48 -

قررت الحكومة السورية إعفاء بعض المستوردات النفطية القادمة من إيران من الرسوم الجمركية، وذلك حتى نهاية شهر حزيران المقبل.
وأقر مجلس الوزراء السوري بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا) في جلسته أمس الثلاثاء إعفاء مواد المازوت والفيول والغاز المستوردة حصرا من إيران من الرسوم الجمركية والضرائب والرسوم الأخرى حتى 30 حزيران 2013.
وتشهد البلاد نقصا حادا في عدد من المشتقات النفطية منذ أشهر بسبب النزاع الدامي المستمر منذ أكثر من سنتين، ما ادى الى ازمة اقتصادية خانقة.
فقد تراجع إنتاج النفط في سوريا بشكل كبير منذ بدء الاضطرابات في البلاد في منتصف آذار2011.
وقدم نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلية عمر غلاونجي عرضا للواقع الخدمي في البلاد، مشيرا إلى أن قطاع الخدمات يشهد تحديات كبيرة نتيجة تصعيد المجموعات المسلحة لاعتداءاتها على محطات نقل الطاقة الكهربائية والمشتقات النفطية، على حد قوله.
وحصلت حوادث تفجير عدة استهدفت بنى تحتية في سوريا نسبتها السلطات إلى "مجموعات مسلحة"، وطالت أنابيب لنقل النفط في محافظتي دير الزور وحمص ومدينة بانياس الساحلية.
كما تعزو السلطات أزمة المحروقات إلى صعوبة نقل المشتقات النفطية بين المدن، إضافة إلى أعمال تخريب وسطو على الصهاريج المحملة بالوقود.
يذكر أن سوريا كانت تنتج نحو أربعة آلاف برميل من النفط يوميا قبل بدء النزاع، وتراجع الإنتاج الى نحو النصف وبات يستخدم في غالبيته للاستهلاك المحلي.