2018 | 16:05 آب 18 السبت
رئيس روسيا البيضاء يقيل رئيس الحكومة وعددا من الوزراء | تحالف دعم الشرعية في اليمن يدمر منظومة دفاع جوي من نوع سام-6 في صنعاء | الناطقة باسم الخارجية الأميركية: الهزيمة التامة لداعش أولوية قصوى للإدارة الاميركية | الحكم على فلسطيني بالأشغال الشاقة المؤبدة وارجاء الحكم بحق لبناني متهم بقتل عسكريين في عرسال | حزب العدالة والتنمية التركي يرشح أردوغان مجددا لرئاسته | جريح في تطور اشكال فردي داخل مخيم عين الحلوة | البابا فرنسيس: الحب يتخطّى الصعوبات ويجعلنا نمضي قدمًا | اردوغان: لدي كل الثقة أن المشاكل التي وقعت في الأيام الأخيرة ستفتح لنا الباب أمام إنجازات جديدة وكبيرة | وحدات من الجمارك في الشمال تضبط مئات الكيلوغرامات من الفستق الحلبي والبندورة والعنب مهربة من سوريا في حسبة طرابلس وحسبة عكار | الرئيس الإيراني حسن روحاني يبرق إلى عمران خان مهنئاً بانتخابه رئيساً لوزراء باكستان | أردوغان: تركيا لن تستسلم لمن يظهر نفسه شريكا استراتيجيا ثم يحولنا لهدف استراتيجي | أردوغان: الضغوط لن تجبرنا على تغيير نهجنا |

حكومة العار

رأي - الخميس 14 آذار 2013 - 08:07 - جان كلود غصن

من منّا لا يذكر ذلك اليوم "الأيّاري" من سنة 1992 حيث تجمع المئات من الشبان وقاموا باحراق الدواليب بايعاز من مرجعياتهم السياسية الشريكة في الحكم حينها، وهم يطالبون حكومة الرئيس عمر كرامي بالاستقالة نظراً لتردّي اوضاعهم المعيشية، على الرغم من أنّ دين لبنان لم يكن يتعدى المليار دولاراً اميركيّاً آنذاك، كما أنّ القيمة الشرائية للدولار لم تكن تزيد عن 1000 ليرة لبنانيّة، أضف الى ذلك أنّ الوضع الامني كان ممسوكاً بالكامل وخاضعاً لقبضة وصاية سوريّة مستجدّة.
وعلى الرغم من المعطيات كلّها التي سبق وذكرناها، إلا أنّ رئيس الحكومة قدّم استقالته ورضخ لارادة البعض القليل، ما شكّل سابقة في تاريخ لبنان حيث تسقط الحكومة للمرة الأولى في الشارع. لم يدرك معظم الناس حينها هذه التسوية - الصفقة التي قضت بوصول رجل السعودية الاول رفيق الحريري. صفقة اميركيّة سعوديّة سوريّة قضت بـ "تسليم" البلد. تسليم لم نزل ندفع أكلافه حتى يومنا هذا.
عشرون سنة مرت على هذا اليوم المفصلي في تاريخ جمهوريتنا. الآن، وبعد أكثر من عشرين يوماً من الاضراب المتواصل، اضراب لم يسبق ان شهد لبنان مثله من حيث شموله ادارات الدولة كافة والقطاع العام، وعلى الرغم من نزول آلاف المعترضين الى الشارع وبلوغ دين لبنان العام حدود الـ 70 مليار دولار وارتفاع القيمة الشرائيّة الفعليّة للدولار لما يقارب الـ 3000 ليرة لبنانية، وعلى الرغم من هشاشة الوضع الامني المتفلّت من الضوابط ومن دون ذكر النزاعات التي تعصف بأركان اسوأ حكومة في تاريخ البلاد، تلك الاسباب كلّها وغيرها ممّا لا يسعنا تعداده، لم تكن كافية لرئيس حكومتنا الفاضلة لأن يتخلى قليلاً عن كبريائه وعنجهيّته ويتقدم باستقالته حفاظاً على ماء وجه وكرامة أصبحت في بلادنا عملة نادرة.
أعزائي، أردت من هذه المراجعة تنشيط ذاكرتنا. مراجعة تبيّن كيف أنّنا شعب لم ولن نعتد يوماً أن نكون أصحاب قرار لا بل أكثر من ذلك، نصرّ على البقاء اتباعاً وننتظر كلمة سرّ من هنا أو من هناك. كلمة لم يحن وقت البوح بها عسى ألا يطول الوقت ويكون القطار قد فاتنا ووصلنا الى ما لا تحمد عقباه...