2018 | 02:22 آب 16 الخميس
الرئيس البرازيلي السابق المسجون لولا دا سيلفا يسجّل ترشحه للانتخابات الرئاسية | "التحكم المروري": تصادم بين سيارتين وانقلاب احداها على اوتوستراد الضبية باتجاه نهر الكلب وحركة المرور كثيفة في المحلة | علي حسن خليل: علينا أن نحول مشروع العاصي من حلمٍ إلى حقيقة ووعد علينا أن يكون من الأولويات في الحكومة المقبلة | السعودية تعلق رحلات الحجاج القادمة إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام عين بوسوار النبطية | سالم زهران للـ"ام تي في": وليد جنبلاط اتصل هاتفيا بالنائب طلال إرسلان منذ يومين | الخارجية الأميركية: ندعو العالم للانضمام إلينا لمطالبة النظام الإيراني بالتوقف عن قمع مواطنيه وسجنهم وإعدامهم | الخارجية الأميركية: النظام الإيراني يسجن ويعتقل مواطنيه الذين يدافعون عن حقوقهم | أكرم شهيّب للـ"أم تي في": ليس هناك من عقدة درزية إنما لدى البعض عقدة وليد جنبلاط ويجب احترام نتائج الانتخابات النيابية | تيمور جنبلاط: لقاء ايجابي مع الحريري تداولنا خلاله في أبرز الملفات المهمة وعلى رأسها تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن وضمان صحة التمثيل عبر اعتماد معيار ثابت هو نتائج الانتخابات | البيت الأبيض: الرسوم الجمركية على واردات الصلب من تركيا لن تلغى إذا اطلق القس الأميركي ومشاكل تركيا ليست نتيجة لإجراءات أميركية | البيت الأبيض: سننظر في رفع العقوبات عن أنقرة إذا أفرج عن القس برانسن |

كلمة السيدة نازك الحريري لمناسبة الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري

التقارير - الخميس 14 شباط 2013 - 13:04 -

كلمة السيدة نازك رفيق الحريري بمناسبة الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري 14-2-2013

"بسم الله الرحمن الرحيم

 أيها الأحبة،

 طوينا من عمر الفراق ثمانية أعوام، ودرباً من الـمخاطر والتحديات. فقدنا أحباء وتقاسمنا دمع الغياب وتشاركنا الألم والأمل في آن.

 ثمانية أعوامٍ منذ استشهادك يا رفيق عمري ودربي، نعم ثمانية أعوامٍ مرّت طويلةً ومحفوفةً بالتجارب والمحن الـمريرة والقاسية.

 واليوم، ترجع بي الذاكرة إلى ذاك الحلم الكبير الذي ولد بيننا قبل موعد الشهادة، في قلب الرجل الذي آمن بالله سبحانه وتعالى وأيقن بقدرة لبنان وبإرادة شعبه. لم يبق الحلم آنذاك مشهداً على ورق، ولكنه تحوّل إلى عملية إعادة إحياءٍ للوطن، قلباً وقالباً،وإلى مسيرةٍ وطنيةٍ وإنسانية أراد لها شهيدنا الكبير أن تكون الهدف الـمشترك بين جميع اللبنانيين واللبنانيات.

 هكذا سلك لبنان طريقه إلى المـجد، ليعود وطناً للمحبة والسلام وللإبداع بكل أشكاله. وهكذا دوّن شعب لبنان أسطورة نجاحٍ في تاريخ الأمم، من خلال تحمّل مسؤوليّاته الوطنيّة،كما أكّد الرئيس الشهيد رفيق الحريري في أحد خطاباته:"ليس الوقت وقت التهرّب من المسؤوليّة، ولا وضعها على عاتق فئةٍ دون فئة.

نحن جميعاً مسؤولون، كلٌّ في موقعه. وعندنا ثوابتنا للانتماء والسّيادة والاستقلال ووحدة الأرض والناس والمصير. ويكون علينا بالحوار وبالتّشخيص للمشكلات، وبالقرارات الصائبة أن نصون وجودنا ومصالحنا، وأن نفتح مع شبابنا أفقاً مستقبلياً".

أيّها الأحبة،
نحن اليوم على عتبة عهدٍ جديدٍ من التحولات التي تجري في منطقتنا وفي العالـم أكمل.وجميعنا يريد أن يبقى لبنان القلب النابض، وأن يواصل التجربة الناجحة في الإعمار والإنماء التي حقّقها بقيادة الرئيـــس الشـــهيد رفيق الــــحريري، وبـــــتعاون أهـــــــله وتضحياتهم. فدعونا نستثمر سرّ نجاحنا ونعزّز جوهر الحياة في وطننا، في هذا البلد الرسالة، فقيام الدولة والسيادة لا يكون إلا بالحوار والنقاش والدراسة وتطوير الرؤى والتعاون والعيش المشترك وحماية المحكمة الدولية.

بيدنا نبني مستقبلنا مع سائر الأمم. وعناصر النجاح واضحةٌ ومتوفرة.دعونا نجعل التجاذبات رؤىً نتعاون على تحقيقها وتطويرها، لنبني لشعبنا الحبيب وطناً حراً سيّداً مستقلاً في أرض لبنان.

وآخر الكلام، دعاءٌ نرفعه للمولى عزّ وجلّ أن يحفظ وطننا الحبيب لبنان وشعبه الطيب، وأن تنجلي الحقيقة وتتحقّق العدالة من أجل روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري وجميع شهداء الوطن الأبرار.أللهمّ ألّف بين قلوبنا، واجمعنا على الخير والـمحبة، وأنعم علينا بدوام الأمل والأمن والسلام. وإلى لقاءٍ قريبٍ إن شاء الله."