2018 | 23:16 تشرين الثاني 12 الإثنين
الحكومة الأردنية تدعو إلى تحرك فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | الاعلام السوري: أكثر من 60 قتيلا وجريحا من المدنيين في هجوم لطيران التحالف الدولي على قرية الشعفة في دير الزور | حنكش رداً على أبي خليل: سجلكم حافل بتأمين الكهرباء 24/24 من 10 سنوات لذلك تعملوا على تفشيل هذه التجربة الناجحة | باسيل: هناك حكومة قريبا والعقدة ليست خارجية وسألتقي جنبلاط في الساعات المقبلة | "ام تي في": لقاء سيجمع باسيل بجنبلاط في الساعات المقبلة | انتهاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب بعد اقرار معظم بنود جدول الاعمال ولا متابعة غدا | مجلس النواب يمدد عقود ايجار الاماكن غير السكنية لمدة سنة | مصادر متابعة للقاء الحريري- باسيل للـ"ال بي سي": اللقاء خفف من الاحتقان قبل المؤتمر الصحفي للحريري الثلاثاء وباسيل سيواصل العمل لإيجاد حل لعقدة نواب سنة 8 آذار | علي عمّار: هناك فاجعة في لبنان إسمها فاجعة الكهرباء وهناك الفاجعة الأم وهي فاجعة إدارة الظهر للقوانين والدستور وللمواطنين | نتانياهو يمنح الضوء الأخضر للجيش للرد على الصواريخ من غزة | تدمير قناة الأقصى التابعة لحماس بعد قصفها بـ6 صواريخ إسرائيلية | اقرار اقتراح القانون المتعلق باعطاء مؤسسة كهرباء لبنان سلفة خزينة طويلة الاجل |

كلمة السيدة نازك الحريري لمناسبة الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري

التقارير - الخميس 14 شباط 2013 - 13:04 -

كلمة السيدة نازك رفيق الحريري بمناسبة الذكرى الثامنة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري 14-2-2013

"بسم الله الرحمن الرحيم

 أيها الأحبة،

 طوينا من عمر الفراق ثمانية أعوام، ودرباً من الـمخاطر والتحديات. فقدنا أحباء وتقاسمنا دمع الغياب وتشاركنا الألم والأمل في آن.

 ثمانية أعوامٍ منذ استشهادك يا رفيق عمري ودربي، نعم ثمانية أعوامٍ مرّت طويلةً ومحفوفةً بالتجارب والمحن الـمريرة والقاسية.

 واليوم، ترجع بي الذاكرة إلى ذاك الحلم الكبير الذي ولد بيننا قبل موعد الشهادة، في قلب الرجل الذي آمن بالله سبحانه وتعالى وأيقن بقدرة لبنان وبإرادة شعبه. لم يبق الحلم آنذاك مشهداً على ورق، ولكنه تحوّل إلى عملية إعادة إحياءٍ للوطن، قلباً وقالباً،وإلى مسيرةٍ وطنيةٍ وإنسانية أراد لها شهيدنا الكبير أن تكون الهدف الـمشترك بين جميع اللبنانيين واللبنانيات.

 هكذا سلك لبنان طريقه إلى المـجد، ليعود وطناً للمحبة والسلام وللإبداع بكل أشكاله. وهكذا دوّن شعب لبنان أسطورة نجاحٍ في تاريخ الأمم، من خلال تحمّل مسؤوليّاته الوطنيّة،كما أكّد الرئيس الشهيد رفيق الحريري في أحد خطاباته:"ليس الوقت وقت التهرّب من المسؤوليّة، ولا وضعها على عاتق فئةٍ دون فئة.

نحن جميعاً مسؤولون، كلٌّ في موقعه. وعندنا ثوابتنا للانتماء والسّيادة والاستقلال ووحدة الأرض والناس والمصير. ويكون علينا بالحوار وبالتّشخيص للمشكلات، وبالقرارات الصائبة أن نصون وجودنا ومصالحنا، وأن نفتح مع شبابنا أفقاً مستقبلياً".

أيّها الأحبة،
نحن اليوم على عتبة عهدٍ جديدٍ من التحولات التي تجري في منطقتنا وفي العالـم أكمل.وجميعنا يريد أن يبقى لبنان القلب النابض، وأن يواصل التجربة الناجحة في الإعمار والإنماء التي حقّقها بقيادة الرئيـــس الشـــهيد رفيق الــــحريري، وبـــــتعاون أهـــــــله وتضحياتهم. فدعونا نستثمر سرّ نجاحنا ونعزّز جوهر الحياة في وطننا، في هذا البلد الرسالة، فقيام الدولة والسيادة لا يكون إلا بالحوار والنقاش والدراسة وتطوير الرؤى والتعاون والعيش المشترك وحماية المحكمة الدولية.

بيدنا نبني مستقبلنا مع سائر الأمم. وعناصر النجاح واضحةٌ ومتوفرة.دعونا نجعل التجاذبات رؤىً نتعاون على تحقيقها وتطويرها، لنبني لشعبنا الحبيب وطناً حراً سيّداً مستقلاً في أرض لبنان.

وآخر الكلام، دعاءٌ نرفعه للمولى عزّ وجلّ أن يحفظ وطننا الحبيب لبنان وشعبه الطيب، وأن تنجلي الحقيقة وتتحقّق العدالة من أجل روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري وجميع شهداء الوطن الأبرار.أللهمّ ألّف بين قلوبنا، واجمعنا على الخير والـمحبة، وأنعم علينا بدوام الأمل والأمن والسلام. وإلى لقاءٍ قريبٍ إن شاء الله."