2018 | 02:14 آب 21 الثلاثاء
حريق بالقرب من خزانات الفيول في معمل الجية ومناشدات لاخماده | مقتل 5 اشخاص في فيضان في منطقة كالابريا الايطالية | الجيش الاسرائيلي ينفذ مناورة بالذخيرة الحية في الطرف الغربي لمزارع شبعا | تمديد اتفاقية حماية البيانات السرية بين روسيا وإيران لمدة 5 سنوات | وزارة التجارة التركية تعلن رفعها دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة على خلفية فرض الأخيرة رسوم جمركية إضافية على الصلب والألومنيوم المستورد من تركيا | باكستان تمنع رئيس الوزراء السابق نواز شريف المسجون من السفر إلى الخارج في واحدة من أولى قرارات حكومة عمران خان | عدوان لـ"الجديد": الوضع المعيشي في لبنان لا يتحمل ان يتأخر تشكيل الحكومة الى ابعد من شهر أيلول | الأناضول: توقيف شخصين مع السيارة المستخدمة في حادثة إطلاق النار على السفارة الأميركية في أنقرة | عاصم عراجي لـ"أخبار اليوم": عندما يصل الشعب الى الاختناق من حقه قول ما يريده والحريري قدّم كل ما لديه ولا يمكنه تشكيل الحكومة وحده بل يحتاج الى تعاون الجميع | وهبة قاطيشا لـ"أخبار اليوم": استقبال الحوثيين قد يكون لجرّ لبنان الى الصراعات والأوضاع كلّها كانت ستكون أسهل لو أن الحكومة تشكلت قبلاً | منظمة التجارة العالمية: تركيا تقدم شكوى ضد الرسوم التي فرضتها عليها الولايات المتحدة | وسائل إعلام تركية: اعتقال شخص يشتبه في تورطه بإطلاق النار على السفارة الأميركية في أنقرة |

"ليس بالخبز وحده يحيا الانسان"

رأي - الاثنين 04 شباط 2013 - 08:16 - فراس حميّة

نطق المسيح قبل اكثر من الفي سنة "ليس بالخبز وحده يحيا الانسان". جملة تكشف بلا مواربة عن مكنونات الانسان الذي يسعى الى اشباع حاجاته الانسانية وفي مقدمتها الحريّة الشخصيّة.
"لا اكراه في الدين" آية انزلها الله تعالى فى القرآن الكريم على رسوله الاكرم قبل الف وخمسمائة سنة لتؤكد بكل وضوح، ومن دون أيّ تفاسير من هنا أو هناك، حرية الانسان في اختيار المعتقد.
فما السرّ في تناقض الخطاب الديني المعاصر مع النص الديني الاصيل؟! مع العلم بوجود أنواع من الزاوج في الاسلام (زواج المتعة عند الشيعة والزواج العرفي عند اهل السنّة) تتقدّم بأشواط على الزواج المدني، فالاول يتيح النكاح ويحلّل العلاقات من دون أيّ عقد مكتوب، وأما الثاني فيكتسب شرعيّته من الاعراف الاسلاميّة وهو عقد غير موثق أيضاً. فالزواج عقد رضائي لا يستلزم سوى الاشهاد والاشهار وقبول الطرفين لأنّه رابطة انسانيّة.
من هنا، نستنتج حقيقة الصراع القائم في لبنان، ومن هذه النقطة بالتحديد تصبح الصورة أوضح وتتجلى الحقيقة التي لا لبس فيها. الصراع هو صراع اجتماعي -طبقي. صراع بين فئة سلطويّة حاكمة بورجوازيّة ارستقراطيّة اقطاعيّة تمثل اقليّة
على صعيد كلّ طائفة حيث عمدت منذ الاستقلال حتى الأن الى تكديح الطبقة الشعبيّة حفاظاً على مصالحها وضماناً لاستمراريّتها. هذه الطبقة كالافعى تغيّر جلدها وشكلها ولونها مع كل حدث، تارةً تأخذ شكلاً ايديولوجيّاً دينيّاً وتعتلي المنابر
ليس دفاعاً عن الدين وإنما عن مصالح ماديّة استهلاكيّة طفيليّة، وتارةً أخرى يعتلي المنبر زعيم سياسي، ثوري، ليرسم لنا الطريق، مسلك الحياة والنهج، الاستراتيجية الحياتيّة الانسب لطريقة العيش...
هذه الديناميكيّة في لعب الادوار وصبغ القضايا الوطنيّة مرّة بالرفض الديني وأخرى بالرفض السياسي، ما هي الا محاكاة سخيفة ومكشوفة وأداة تستخدم من أجل قهر الشعب واستغلاله واستبعاده واستعباده من قبل فئة نخبويّة تعمل على تفتيت الوحدة والارادة والوعي الجماعي.
أما اللعبة الهزلية، لعبة تبديل الأدوار المسرحيّة التي رافقت الثورة، نعم الثورة الافتراضيّة من اجل المطالبة باقرار قانون الزواج المدني فتمثلت كالآتي: مفتي ديار المسلمين أخذ زمام المبادرة والهجوم والشيخ قبلان أخذ موقفاً وسطيّاً (السكوت علامة الرضى)، أما رئيس الحكومة فلعب دور حارس المرمى. وحده رئيس الجمهورية طرد من الملعب ببطاقة حمراء.
حبذا لو تحوّل هذا الحلف الاجتماعي العريض الافتراضي، الذي تشكل وعيه الجماعي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الى حالة عمليّة واقعيّة ملموسة. حلف اجتماعي يضمّ أصوات الطبقات الكادحة من مختلف الطوائف والتخلص من حالة الاستفراد التي يعانيها الشعب، وبالتالي هدم بنية النظام الفاشي، هذا النظام الذي ينتهك كراماتنا يوميّاً بحجة الحفاظ على كراماتنا، الذي يغتال حقوقنا بحجة الدفاع عن حقوقنا، بدءاً من رفض إقرار قانون حماية المرأة من العنف الأسري ثم إعطاء المرأة - الأم الجنسيّة لأطفالها مروراً بقانون الانتخاب، واغتيال الجيش - حطب الوطن - وصولاً الى الزواج المدني والحبل عالجرار. "لأنّ ما من شجرة جيّدة تثمر ثمراً رديئاً، ولا شجرة رديئة تثمر ثمراً جيّداً، فالشجرة الطيّبة تثمر ثمراً طيّباً" (الإنجيل المقدس).