2018 | 19:25 تشرين الثاني 18 الأحد
ياسين جابر للـ"ام تي في": لبنان وظّف مئات ملايين الدولارات لبناء محطات تكرير المياه فلماذا لا تعمل؟ | مريض في مستشفى تنورين بحاجة ماسة الى دم من فئة A+ للتبرع الرجاء الاتصال على 70122233 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونية وصولا الى زوق مكايل | مجلس النواب الأردني يقر قانونا ضريبيا جديدا يدعمه صندوق النقد بعد إجراء تعديلات | الأمم المتحدة تطالب دمشق بـ"عدم المراوغة" في ملف الكيماوي | رئيس وزراء مصر: محادثات بين مصر وإثيوبيا لتسوية الخلافات حول سد النهضة | سامي الجميّل هنّأ الفائزين في الإنتخابات النقابية: لا بد أن نكمل هذه المسيرة فالنقابات باب للنضال والدفاع عن مصالح الناس | كندا: اطلعنا بشكل كامل على المعلومات الخاصة بمقتل خاشقجي وندرس اتخاذ إجراءات مماثلة للعقوبات الأميركية على المتورطين بالجريمة | مقتل شخص وإصابة 5 آخرين في انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة تكريت شمال غربي العراق | ترامب يرفض الاستماع الى التسجيلات المتعلقة بعملية قتل خاشقجي | رئيس الوزراء الأردني: المملكة ستدفع "ثمنا باهظا" في حالة عدم الموافقة على مشروع قانون ضريبة يناقشه البرلمان | الطبش: لن نسمح بكسر الحريري وإثارة النعرات |

هديّتي لجاري: فعل ندامة

رأي - الأربعاء 26 كانون الأول 2012 - 07:52 - سنتيا بدران

جاري يبكي، وأنا أغنّي. هو يختبئ، وأنا أتنزّه. إنّه خائفٌ وحزين، وأنا أرقص وأهلّل. هكذا كنّا في الأيام الماضية؛ وكما كنّا، نبقى: هو في طرابلس وأنا في البترون. لا يزال مرتعباً من الهدوء المفاجئ، ولا أزال أزيّن بيتي لأحتفل بالأعياد. فطالما أنّني لا أسمع أصوات الرصاص، إنّ الحرب بعيدةٌ عنّي. عائلتي بجانبي، وأصدقائي من حولي، فلا خوف أن أفقد أعزّ الناس.
وهذه الحالة ليست المرة الأولى: ففي حرب تمّوز، على الرّغم من مساعدة آهالي مناطق الجنوب الذين لجؤوا إلى مدينتي، إلّا أن مسار حياتي لم يتغيّر. والواقع نفسه تكرر أثناء أحداث "نهر البارد" وفي كل اشتباكاتٍ تقع في بقعة جغرافية لبنانية.
أستنكر الأحداث وأتعاطف مع الأبرياء، ولكن ماذا بعد؟ كم أنا سطحيّةٌ فأكتفي بذلك. كم أنا أنانيةٌ ولم أفكّر بزملاء ومعارف لي يسكنون في تلك المدينة. كم أنا جاهلةُ فلا أدرك معنى الأعياد إلّا بالزينة والسهر. كم أنا تافهةُ لأشكر الله على سلامتي وأنسى سلامة آخرين جلستُ بجانبهم يوماً على مقاعد الدراسة، في مكتب العمل أو في سيّارة الأجرة.
ولا تقولوا لي أنّه لم يكن باستطاعتي فعل شيء. فاتّصالٌ كان ليسقي خوف زميلي أملاً. دعوته ليبيت عندي، كانت أمّنت له ليالٍ هادئة ومريحة.
فعذراً منك يا زميلي العزيز وجاري الحبيب. أنا أعترف بخطأي. وأندم لأنني تجاهلت شعورك. واسمح لي، أن أقدّم لك، مقالي، هديّةً متواضعاً تكفيراً عن ذنوبي، لعلّني إذا عدتُ والتقيتك يوماً، أتمكّن من النظر في عينيك من دون خجل. وأرجو أن تقبل دعوتي على العشاء، لعلّني أدرك معنى العيد الحقيقيّ، لأنّ يسوع المسيح كما ولِد لينير قلبي ويرشد أفكاري، ولِد أيضاً ليزرع فيك الفرح والأمل والرجاء لتحمل لك السنة القادمة الخير والسلام والطّمأنينة.