2018 | 23:36 تموز 20 الجمعة
وزير داخلية داغستان يصل لمكان الهجوم على الشرطة والمباشرة بملاحقة المهاجمين | النائب محمد نصرالله: الثورة الفلسطينية هي الطريق الى الارض المقدسة وهي الشعلة المقدسة التي اوقدها الله لكرامة هذه الامة وللقضاء على اعدائها وأعداء الإنسان | المرصد السوري: 26 قتيلاً مدنياً في قصف جوي على "جيب" لتنظيم الدولة الاسلامية في جنوب سوريا | مقتل شخصين بانفجار في منشأة لتخزين النفط وسط إيران | نعمة افرام للـ"ام تي في": لمشروع اقتصادي انقاذي بعد تشكيل الحكومة برعاية فخامة الرئيس عون من اجل إنقاذ لبنان | الجيش الإسرائيلي يعلن رسميا مقتل أحد جنوده على حدود قطاع غزة | لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية: قصف الاحتلال وتهديدات قادته لن تزيد شعبنا ومقاومته إلا إصراراً على استكمال المعركة نحو الحرية | الناطق باسم حماس: القتل والعدوان الإسرائيلي سيرفع من تكلفة حسابه وعليه ان يتحمل العواقب | بلال عبدالله لـ"المنار": الحزب التقدمي الإشتراكي يؤكد على عدم التساهل مع صحة تمثيله السياسي | الحريري من مدريد: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون لاجئ فروا من بلدهم بسبب الحرب والقمع وذلك أشبه بأن تستضيف اسبانيا اليوم15 مليون لاجئا على أراضيها | سانا: إخراج الدفعة الأولى من المسلّحين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من ريف القنيطرة بواسطة 55 حافلة إلى شمال البلاد | مجلس الرقة المدني: انتشال نحو 1236 جثة من 3 مقابر جماعية في الرقة |

مجلس النواب... راجع

رأي - الاثنين 03 كانون الأول 2012 - 07:54 - حسن سعد

بما أن القانون الإنتخابي النافذ "25/2008". يتمتع بحصانة نيابية، وبحماية "القرفانين منه".

بما أن الوقت المتبقي أمام الإلتزام بإجراء الإنتخابات النيابية في موعدها لا يسمح بأي تغيير في القانون الإنتخابي"النافذ".

بما أن "النافذين" في العمل التشريعي يعتبرون "الإصلاح" خصماً شخصياً ونفسياً ومالياً.

بما أن غُلاة "الإصلاح" ما يزالون غير راغبين بتفهّم واقع التركيبة اللبنانية.

بما أن المُطالبين بـ "الإصلاح" لم يغيّروا وسائله غير الناجحة، لأسباب ليست في "جيب" الغيب.

بما أن "معظم" المجتمع المدني ما يزال يعمل تحت رعاية خصومه من الطبقة السياسية.

بما أن احترام موعد الإستحقاق الإنتخابي المُقبل، لا يعني سوى أن الإنتخابات ستجرى على أساس القانون النافذ "الستين".

بما أن تأجيل موعد الإستحقاق الإنتخابي،لا يعني أن "الإصلاح المنشود" سيجد من يحترمه.

فإن مجلس النواب "راجع فوراً" أو "راجع لاحقاً"... "زي ما هوّي".