2018 | 22:05 تشرين الأول 19 الجمعة
باسيل يجري اتصالا هاتفيا بوسام بولس والد كارلوس بولس الفتى اللبناني الذي يمثل لبنان في مسابقة الشطرنج العالمية ويعرض الدعم عبر السفارة اللبنانية في اليونان | مصدر رسمي أميركي: واشنطن توجه اتهاما لروسيا بمحاولة التأثير في الانتخابات التشريعية المقبلة | نقولا صحناوي لـ"المنار": كل شيء يدل ان الاندفاع نحو تشكيل الحكومة جدي وهناك نية واضحة لدى رئيسي الجمهورية والحكومة للانتهاء من التشكيلة | مصادر المستقبل للـ"ال بي سي": الحريري لن يسير بحكومة من دون أي من المكونات الرئيسية ومنها القوات اللبنانية | إصابة 130 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي على حدود غزة | ترامب: بومبيو لم يتسلم أو يطلع أبدا على نص أو تسجيل مصور بشأن حادث القنصلية السعودية | الرياشي من بيت الوسط: البعض يعمل على الاساءة الى جهد الرئيس الحريري والانقلاب على التسوية خصوصاً بعد تزايد نقاط الالتقاء في التشكيل الى حدود حسمها | مصادر بعبدا لـ"الجديد": على الحريري مراعاة نتائج الانتخابات وهو لم يعد يمثل كل السنة لذا عليه اعطاء حقيبة للسنة المستقلين | "او تي في": اتصال بين جعجع والحريري عاد بموجبه الرياشي الى بيت الوسط | "الجديد": رئيس الجمهورية لم يبدي في اي لحظة اي تنازل عن حقيبة العدل وحزب الله وأمل يصران على تمثيل السنة المستقلين | مصادر مطلعة على مواقف عون للـ"ال بي سي": وزارة العدل حُسمت للرئيس عون لان وزارة العدل هي حاجة ماسة لمساعدة الرئيس على مكافحة الفساد | "ام تي في": اذا تفاقمت ازمة تمثيل السنة المستقلين فإن الرئيس عون سيوزر من حصته ممثلا عن السنة المستقلين ويرجح ان يكون النائب فيصل كرامي |

مجلس النواب... راجع

رأي - الاثنين 03 كانون الأول 2012 - 07:54 - حسن سعد

بما أن القانون الإنتخابي النافذ "25/2008". يتمتع بحصانة نيابية، وبحماية "القرفانين منه".

بما أن الوقت المتبقي أمام الإلتزام بإجراء الإنتخابات النيابية في موعدها لا يسمح بأي تغيير في القانون الإنتخابي"النافذ".

بما أن "النافذين" في العمل التشريعي يعتبرون "الإصلاح" خصماً شخصياً ونفسياً ومالياً.

بما أن غُلاة "الإصلاح" ما يزالون غير راغبين بتفهّم واقع التركيبة اللبنانية.

بما أن المُطالبين بـ "الإصلاح" لم يغيّروا وسائله غير الناجحة، لأسباب ليست في "جيب" الغيب.

بما أن "معظم" المجتمع المدني ما يزال يعمل تحت رعاية خصومه من الطبقة السياسية.

بما أن احترام موعد الإستحقاق الإنتخابي المُقبل، لا يعني سوى أن الإنتخابات ستجرى على أساس القانون النافذ "الستين".

بما أن تأجيل موعد الإستحقاق الإنتخابي،لا يعني أن "الإصلاح المنشود" سيجد من يحترمه.

فإن مجلس النواب "راجع فوراً" أو "راجع لاحقاً"... "زي ما هوّي".