2018 | 12:00 تموز 18 الأربعاء
الوزير المشنوق التقى نظيره السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف | الاسمر بعد لقائه جعجع: نطالب بتأليف الحكومة بأسرع وقت ممكن على أن تكون حكومة أكفاء خارج إطار المحاصصة والتجاذبات لتتمكن من مواكبة الوضع الإقتصادي الصعب | الطيران الحربي الاسرائيلي يحلّق في أجواء منطقة مرجعيون | مقتل ناشط إيراني شرق محافظة مقتل السليمانية العراقية | الرئيس عون استقبل مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط الدكتور احمد بن سالم المنظري وممثلة منظمة الصحة العالمية في لبنان الدكتورة ايمان الشنقيطي | التلفزيون السوري: دخول 88 حافلة وعربات إسعاف إلى بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين تنفيذا لاتفاق بإجلاء عدد من أهالي البلدتين | ارسلان: لا نتمثّل في الحكومة إلا من موقعنا الطبيعي بالحصّة الدرزية ولسنا بحاجة لبراءة ذمّة من أحد ولا شهادة من أحد حول رمزية موقعنا الدرزي | الرئيس عون استقبل وفداً من قيادة الجيش دعاه لحضور احتفال عيد الجيش وتقليد السيوف للضباط المتخرجين من الكلية الحربية | ياسين جابر للـ"المستقبل": كلام جميل السيّد جاء في سياق طموحه لزيادة شعبيته بهدف تشكيل كتلة نيابية في الإنتخابات المقبلة | احصاءات التحكم المروري: قتيل و22 جريحا في 19 حادث سير خلال الـ 24 ساعة الماضية | موسكو: رفع المسؤولية عن كييف في قضية سقوط الطائرة الماليزية فضيحة | الشرطة المغربية اعتقلت مواطنا روسيا يبحث عنه الإنتربول بتهمة التورط في الإرهاب |

رسالة مفتوحة من جعجع الى بري

التقارير - الأربعاء 21 تشرين الثاني 2012 - 17:41 -

وجّه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع رسالةً مفتوحة الى رئيس مجلس النواب نبيه بري، وضّح فيها أسباب عدم مشاركة نواب قوى 14 آذار في جلسات البرلمان.
وفي ما يلي نصّها:
"صديقي الرئيس بري،
أتوجّهُ إليك انطلاقاً من مودتي والصراحة التي بيننا،
دأبتَ في اليومين الماضيين على طرح سؤالٍ واحدٍ وهو:
"هل الاجتماع في البرلمان جريمةٌ أرتكبها يا إخوان؟"
طبعاً دولة الرئيس كلاّ! بالمطلق!
ولكن بربّك قل لي دولة الرئيس: أليست جريمةً أن نجتمع في البرلمان، وكأنّ شيئاً لم يكن، بعد حوالي خمسة وعشرين اغتيالاً، ومحاولة اغتيال وعمليّات تفجير، طالت كلّها قيادات سياسية وأمنية، ورجال رأي وصحفيين؟
 قل لي دولة الرئيس،
أليست فعلاً جريمةً أن يكون قد سقط ستة نواب حتى الساعة منذ العام 2005شهداء الاغتيال السياسي الواضح والمبرمج، ونجا اثنان بأعجوبة، من دون أن يتوقّف المجلس النيابي، ولو مرّةً واحدة، بشكلٍ جدّي عندها، ويوقف كل أعماله الروتينية، ويبقى في حالة انعقاد دائم للبحث فقط في هذه النقطة، وتحديد المسؤوليات، ولو من الزاوية السياسية، ووضع المسؤولين أمام مسؤولياتهم، ووضع خطة عملية نهائية لوقف هذه المأساة؟
قل لي دولة الرئيس،
ألا تشعر بالإحراج، وأنت تجتمع في البرلمان وكأنّ شيئاً لم يكن، مع الفريق المتهم قانونيّاً- ولو أنّ المتّهم بريء حتّى إثبات العكس- باغتيال الرئيس رفيق الحريري، والذي تحوم حوله الشبهات في اغتيال النائب جبران تويني ومحاولة اغتيال النائب بطرس حرب؟
 قل لي دولة الرئيس،
أيّ حياة سياسية هي هذه تحت وطأة العنف السياسي الأقصى والاغتيالات؟
 قل لي دولة الرئيس،
أيّ حياة نيابية هي هذه يستهدف النائب فيها قتلاً فقط لأنّه مرشّح بارز بحظوظ كبيرة في الانتخابات القادمة؟
 قل لي دولة الرئيس،
ألا نكون نغطّي بشكلٍ مباشر أو غير مباشر الاغتيالات والعنف السياسي، بالتصرّف بشكل طبيعي بعد كلّ واحدة منها، وكأنّ شيئاً لم يكن؟
أعتقد دولة الرئيس أنّه آن الأوان لأن نصرخ كلّنا، على مختلف انتماءاتنا السياسية، بصوت واحدٍ عالٍ مدوّ: كفى! كفى! وكفى للاغتيالات السياسية والاجرام السياسي!
وإننا نُبلغ الجميع بأننا لن نقوم بأي عمل روتيني بعد الآن قبل وقف آلة القتل، وليتحمّل المسؤول المسؤولية.
والسّلام."