2018 | 20:52 حزيران 21 الخميس
افرام لـ"روسيا اليوم": أراهن على أن نطلق مع الدعم الإلماني الذي تحمله المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خطة سريعة لوقف الإنهيار في قطاع الكهرباء | معين المرعبي للـ"ام تي في": اللاعبون الاساسيون في ملف النازحين موجودون في سوريا وعلى جبران باسيل ان يقوم بمسعى مع حزب الله كي ينسحب من سوريا | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي كان اطلع معراب على اجواء لقائه مع الحريري الذي كان ايجابيا واكد الحريري انه لن يؤلف حكومة من دون القوات | غوتيريس يطالب موسكو وواشنطن باعتماد أولويات جديدة في سياسة خفض التسلح | فرنسا تفوز على البيرو بهدف دون مقابل | جنبلاط يلتقي السفير الايراني محمد فتح علي في زيارة وداعية بمناسبة انتهاء مهمته في لبنان | فرنسا تسجل اولى اهدافها أمام البيرو وتتقدم 1 – 0 | صوت لبنان (93.3): الوفد الاقتصادي المرافق لميركل يعول على لبنان كمنصة اقتصادية في المنطقة وسيتم البحث في المشاريع بين البلدين | مصادر متابعة لاجواء التشكيل للـ"او تي في": محركات التشكيل اعيد اطلاقها وقد يتوجه الحريري قريبا الى قصر بعبدا لتقديم تشكيلة اولية لرئيس الجمهورية | السفير السعودي لدى الأمم المتحدة: للمرة الأولى في التاريخ تتزامن عمليات إنسانية مع عسكرية في اليمن | إنطلاق مباراة فرنسا والبيرو | بولتون سيتوجه إلى موسكو لبحث إمكانية عقد لقاء بين ترامب وبوتين |

"امر اليوم" للعماد جان قهوجي لمناسبة العيد التاسع والستين للاستقلال

التقارير - الاثنين 19 تشرين الثاني 2012 - 10:23 -

وجه قائد الجيش العماد جان قهوجي "امر اليوم" الى العسكريين لمناسبة العيد التاسع والستين للاستقلال، وجاء فيه:"ايها العسكريون.انه الثاني والعشرون من تشرين الثاني والمؤسسة العسكرية هي مؤسسة الثاني والعشرين من تشرين الثاني التي ستدافع عن كل مرتكزات هذا اليوم المجيد، كما حددتها وثيقة الوفاق الوطني وتحولت الى مقدمة للدستور، فمشروع الجيش هو مشروع المقدمة عينها، مشروع واضح لا لبس فيه للدفاع عن الاستقلال بكل ابعاده والحفاظ على المبادىء الثابتة والواضحة التي كرستها هذه المقدمة:
- نحن جيش للدفاع عن لبنان، وطن سيد حر مستقل وطن نهائي لجميع ابنائه .
- نحن جيش للدفاع عن لبنان الجمهورية الديموقراطية البرلمانية
- نحن جيش للدفاع عن الحريات وفي طليعتها حرية الرأي والمعتقد والدفاع عن العدالة والمساواة، نحن مؤسسة الثاني والعشرين من تشرين الثاني" .

اضاف: "ايها العسكريون.في ذكرى الاستقلال وفي هذه السنة التي تكثر فيها الانقسامات والتجاذبات والخلافات الداخلية حيث لامس بعضها المحرمات التي تمس بالعيش المشترك تؤكد المؤسسة العسكرية التزامها الثوابت والمسلمات الوطنية المعروفة لدى الجميع وانها ستدافع عن كل ما يرمز اليه تاريخ الثاني والعشرين من تشرين الثاني وستواجه بحزم اي محاولة لنيل من المبادىء التي كرسها الدستور. فالجيش سيحافظ على الوطن النهائي وعلى الديموقراطية، وسيكون ضد اي جهة تناقض العيش المشترك الذي ارتضاه اللبنانيون وتوافقوا عليه جميعا، وسيضرب اي محاولة للتقسيم او التجزئة او التوطين وسيحمي حريات جميع الذين يحترمون مفهومها ومعانيها الاساسية كما سيقف الى جانب جميع الذين يديرون خلافاتهم السياسية تحت سقف الدستور، ويتصدى لاي صراع داخلي يتخطى الحدود الديموقراطية ويصون حق كل لبناني في اقامة آمنة كريمة في ظل سيادة القانون" .

وختم قهوجي:"ايها العسكريون.في العيد التاسع والستين للاستقلال، يؤكد الجيش انه مؤسسة الثاني والعشرين من تشرين الثاني وسيحترم مبادىء هذه المؤسسة كلها ويعمل على تجسيدها كما سيعمل بكل قوة وعزم ليبقى لبنان وفق ما حددته مقدمة الدستور ارضا واحدة لكل اللبنانيين ووطنا سيدا حرا مستقلا" .