2019 | 09:03 آب 21 الأربعاء
"التحكم المروري": جريح نتيجة حادث صدم على اوتوستراد صيدا صور قرب افران شمسين | وسائل إعلام إيرانية: ناقلة النفط الإيرانية الموجودة في مياه المتوسط ستكون تحت رعاية الحرس الثوري | ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند | أوستراليا تنضم إلى التحالف الذي تقوده واشنطن لحماية الملاحة في مضيق هرمز | انخفاض سعر صفيحة البنزين 95 أوكتان 400 ليرة و98 اوكتان 500 ليرة والديزل 100 ليرة | عبدالله: أتمنى أن تكون الورقة الاقتصادية التي يجري الحديث عنها قد لحظت إجراءات وتدابير إعادة تحريك السوق العقاري | قوى الأمن: ضبط 1029 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 106 مطلوبين بجرائم مخدرات وسرقة وسلب واطلاق نار بتاريخ الأمس | حركة المرور كثيفة على الطريق البحرية في انطلياس باتجاه بيروت | جريح نتيجة حادث صدم على طريق عام جعيتا بالقرب من المستديرة وحركة المرور كثيفة في المحلة | "الجمهورية": القضاء تسلّم دفعة أولى من المطلوبين للتحقيق من طرفي النزاع في قبرشمون بانتظار البتّ بطلب الاشتراكي تنحية القاضي باسيل ليصار الى تسليم بقية المطلوبين | الشرطة الهندية: قتيلان في تبادل لإطلاق نار في كشمير | مصادر "القوات": سنطالب بأن تكون المرحلة المقبلة مرحلة إستنفار حكومي وإقتصادي من أجل مواجهة التحدّيات الصعبة التي تمرّ بها البلاد |

الإنسان عبداً للشريعة

مقالات مختارة - الأربعاء 14 تشرين الثاني 2012 - 08:24 - الأب جورج مسّوح

النهار

انقلبت المفاهيم الدينية ومقتضياتها الأخلاقية والسلوكية رأساً على عقب، وانحرفت عن الطريق التي شاءها الله أن تسلك بها. ففيما وُضعت الشرائع والأحكام والوصايا لترسم للإنسان سبل الحياة المثلى، أضحت قيوداً تكبّله وتستعبده لدى المؤسسات الدينية التي ينتمي إليها.
فأهل الأديان يجمعون على القول بأن الأديان إنما جُعلت لخدمة الإنسان، لا الإنسان لخدمة الأديان. فالإنسان هو قمة الخلق وأكرم المخلوقات، فالله خلقه "على صورته ومثاله"، وجعله "خليفة في الأرض"، وسلّمه المسكونة أمانة. كما أن وجود الإنسان سبق بملايين السنين وجود الأديان. والإنسان وحده، من بين المخلوقات الأرضية كافة، هو الذي وعده الله بالحياة الخالدة. كل شيء سيبيد، تقول الأديان، ولن يبقى إلا الله ومَن اختارهم من البشر ليحيوا بمعيّته في الفردوس أو في الملكوت.
"إن السبت جُعل للإنسان، وما جُعل الإنسان للسبت" قاعدة جديدة أتى بها السيد المسيح في وجه الناموسيين والحروفيين الذين لم يدركوا مقاصد الله الحقيقية من الشريعة. لذلك ذكّرهم المسيح بقول الله "إنما أريد الرحمة لا الذبيحة"، أي بأولوية الإنسان وضرورة خدمته أمام ممارسة الشعائر وتطبيق الشرائع. الإنسان يتقدّم على الشريعة، لا العكس.
بيد أن وقائع التاريخ ليست بهذا البهاء الذي تبتغيه النصوص التأسيسية والنظريات اللاهوتية أو الكلامية. فالتاريخ يرينا كيف انقلبت المفاهيم رأساً على عقب، ذلك أن الإنسان بدل أن يكون محور الاهتمام لدى القائمين على الأديان، أضحى أداةً طيّعة في أيدي أولي الأمر الدينيّين. وهؤلاء استغلّوا المشاعر الدينية لدى أتباعهم وحركوها، تحت ستار الذود عن الدين، لخدمة تحالفاتهم السياسية أو العسكرية مع السلاطين والملوك والأمراء والولاة. هكذا أصبح الناس يموتون في سبيل الأديان لا في سبيل الله، وشتّان ما بين الأمرين.
الأديان التي جُعلت في الأصل لخدمة الإنسان تجعل الإنسان خادماً لها حين تتحوّل إيديولوجيات ينبغي الدفاع عنها بأي ثمن. فما شهدناه من صراعات على مرّ التاريخ إلى يومنا هذا كان الدين هو المحرّك الأساسي والرافعة الأساسية التي جرت تحت شعاراته الحروب بين الأمم أو في البلد الواحد.
وفي كل هذه الحروب تمّ سحق الإنسان باسم الأديان، فعوض أن يكون سيّداً على الخليقة، كما شاءه الله، صار خادماً لمؤسسته الدينية برجالها وفقهائها وكهّانها والقائمين على أمورها. صار الإنسان عبداً لشيخه ولمعلمه كالمريد الذي لا مشيئة خاصة له، كالخاتم في إصبع مرشده. أمسى الإنسان الوسيلة عوض أن يكون الهدف. صار موت الإنسان في سبيل الدين هو الهدف، وبطل أن يكون الهدف هو الحياة في سبيل الإنسان.
وبدل أن يكون الله هو موضوع العبادة والسجود، يحتلّ الدين مكان الله. ليس الشرك أن يتّخذ الإنسان إلهاً آخر سوى الله فحسب، بل الشرك أيضاً أن يصبح الدين أو المعتقد موضوعاً للعبادة إلى جانب الله. لقد خلق الله الإنسان حراً، أما الإنسان فيستعبد نفسه بمشيئته لدينه ومعتقداته. ولن يكون من معنى حقيقي للأديان إذا لم يتحرّر الإنسان من عبادتها، وحصر العبادة بالله وحده الذي لا شريك له. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني