Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
التقارير
كلمة العماد ميشال عون بعد اجتماع تكتل "التغيير والاصلاح"

عقد تكتل التغيير والاصلاح اجتماعه الأسبوعي في الرابية، تحدّث بعده العماد ميشال عون الى الصحفيين عن أبرز المواضيع التي طرحت، وأكد على ضرورة وجود موضوع محدّد ليتمّ الحوار عليه، إذ لا يمكن الحوار بين طرفين كل منهما يسير باتجاه معاكس للأخر، فريق يريد المقاومة والدفاع وفريق يريد الاستسلام والقضاء على سلاح المقاوم..

واستغرب مقاطعة مجلس النّوّاب احتجاجاً على اغتيال اللواء الحسن، وتساءل عن الرابط بين الأمرين، معتبراً هذه المقاطعة اغتيالاً للوطن وللشعب لأنها توقف كل المشاريع الحياتية والسياسية، ودعا النقابيين والمعلمين للتوجه الى منازل المقاطعين لسؤالهم عن مصير سلسلة الرتب والرواتب.

وفي سياق آخر أعلن العماد عون أنه ادّعى على عدد من الوسائل الاعلامية، وعلى أمنيين، في موضوع التسريبات الأمنية التي ادّعت مراراً وتكراراً أنه لم يحصل أي اطلاق نار على موكبه في صيدا، وأنه لفق الأمر لدواعٍ انتخابية..

وقال:

أهلاً وسهلاً بكم في لقائنا الأسبوعي،

تناولنا في اجتماعنا اليوم زيارتي لكندا، وكانت جيّدة جدّاً ويمكنكم متابعتها يوم الخميس قبل نشرة الأخبار على قناة "OTV".

ثمّ تناولنا موضوع الحوار، إذ يُحكى كثيراً في الآونة الأخيرة عن الحوار وعن مقاطعته. بالنّسبة لنا ليس هناك من موضوعٍ للحوار اليوم على الرَّغم من كلّ ما يُقال، أو بالأحرى هناك مواضيع ولكنّها متناقضة، ومرّ على تناولها على طاولة الحوار أعوام، وكان لكلّ منّا رأي معاكس لرأي الآخر. قسمٌ يريد أن يقاوم وقسمٌ لا يريد أن يقاوم، ومن لا يريد المقاومة يريد نزع سلاح من يقاوم. إذاً لسنا متّفقين على أن هناك مشكلة مشتركة وعلينا جميعاً إيجاد حلّ لها. هناك مشكلة خيار، وعلينا أن نختار، فإذا أردنا الإستسلام، نتّفق عندها على طريقة الإستسلام وكيفيّة إخراجه، أما إذا أردنا أن نقاوم، فندرس طريقة مقاومتنا.. ولكن، أن يطالب فريق بالمقاومة فيما الفريق الآخر يرفضها، فهذا يعني أنّنا لن نتّفق، ولن يكون هناك موضوع محدّد ليتمّ الحوار عليه.

بحثنا أيضاً موضوع مقاطعة مجلس النّوّاب، وحتّى السّاعة لا نعلم لماذا حصلت هذه المقاطعة!! إن كنتم تعرفون سببها، أرجو أن تطلعوني عليه. هل نحن من قتل العميد الحسن كي يحتجّوا علينا؟! لماذا جاءت هذه المقاطعة بعد عمليّة اغتيال العميد الحسن؟ موضوع مقاطعة مجلس النّواب هو مشروع قتل الوطن؛ إنّه اغتيالٌ للوطن، واغتيالٌ للشّعب اللّبناني. هناك حقوق لهذا الشّعب!! قدّمت قانوناً للبلديات، وكان من المفترض أن يُقَرّ دفع عائدات البلديات من وزارة الإتصالات، وتحديداً من عائدات الخليوي، في الجلسة الّتي كانت ستحصل هذا الأسبوع، ولكن ذلك توقّف بسبب مقاطعتهم للجلسة. هناك أيضاً سلسلة الرّتب والرّواتب، من سيقرّها في مجلس النّواب إذا كانت هناك مقاطعة؟ أهكذا هي المسألة؟! هل حقوق النّاس ملكٌ لهم؟! فَليستقيلوا من النّيابة أفضل! هذه مقاطعة لحقوق المواطنين.

هناك مشاكل اقتصادية، ومشاكل اقتصادية-اجتماعية، تواجهنا، ولذلك لا تجوز المقاطعة. إن لم يتمّ إقرار سلسلة الرتب والرّواتب في المجلس بسبب مقاطعتهم، فسندعو المعلّمين والنقابيين للتوجه إلى منازل المقاطعين ليطالبوهم بها! هناك موازنة، هناك قانون الإنتخابات أيضاً! وفقاً لأيّ شرعة يريدون شلّ البلد؟ تابعت بالأمس جلسة حوار أو نقاش على الmtv حول الإقتصاد، ولفتني أنّ أحداً من المتحاورين لم يلحظ أنّ مقاطعة مجلس النّواب تعرقل القوانين الّتي تؤثّر مباشرةً في الحياة الإجتماعية-الإقتصادية للمجتمع اللّبناني. للأسف، يتجاهلون أيضاً أنّ هناك أزمة عالمية وهناك تراجع اقتصادي عالمي، وليس لبنان المتأثّر الوحيد بهذه الأزمة؟ هل الحكومة وحدها تتحمّل مسؤولية هذه الأزمة؟! نسمعهم ينتقدوننا، ويشيّعون على الفضائيات أنّ لبنان في خطر إقتصادياً؛ ولكن عليهم أن يفهموا أنّ الأزمة الإقتصادية المحدقة بلبنان ليست بقدر الأزمة المحدقة الإقتصاديّة بدول أوروبا؛ ونحن ورثنا هذه الأزمة ممّن ينتقدوننا وهي ليست نتيجة لسياساتنا؛ هذه الأزمة تأتي من الإرث الثّقيل.

نريد أن ننتهي من هذه المزايدات، وإن كانوا يتحمّلون مسؤوليتهم تجاه الشّعب الّذي انتخبهم، ويعملون وفقاً لمصالحه، فليتفضّلوا وليتوقّفوا عن المقاطعة ويشاركوا بجلسات مجلس النّوّاب، وإلا فإنّهم يتحمّلون كلّ المسؤوليات: ليس من هناك موازنة، هم يتحمّلون المسؤولية؛ ليس هناك من قانون للإنتخابات، هم يتحمّلون المسؤولية؛ ليس هناك من سلسة رتب ورواتب، هم يتحمّلون المسؤولية...

في موضوع آخر متعلّق بمحاولة الاغتيال التي تعرضنا لها في صيدا، والتي فشلت. أذكّر أنني تحدّث عنها بعد وقوعها، قرابة منتصف اللّيل، وقلت إنّ محاولة إغتيال قد حصلت، وكانت على موكبٍ وهمي؛ والحمد لله أنّ الأمر مرّ على خير. ولكن، بعض الصّحف في اليوم التالي نشرت أخباراً نقلاً عن مصادر أمنية أن المحاولة لم تحصل، وأنها ادعاء كاذب!! ومعلوم أن الصحف تطبع قرابة الثّالثة صباحاً، أي أن تلك الصحف، نشرت بعد مرور ثلاث ساعات فقط على تصريحي، معلومات عن التحقيق وتأكيدات أنّ هذه المسألة كاذبة وليست صحيحة! هذا بالفعل أسرع تحقيقٍ أنجز لحادثٍ كهذا في العالم!!.

ثمّ واصلت الصحف أكاذيبها ولمدّة عشرة أيّام ناسبة معلوماتها الى مصادر أمنية "مصادر أمنية تؤكّد أنّها محاولة كاذبة"، "هذه محاولة قام بها العماد عون للإستعطاف النّيابي" وغيرها...

اليوم كشفناهم بالجرم المشهود، لأنّ النيابة العامة أثبتت أنّ المحاولة صحيحة وأصدرت قراراً بالإتّهام، فادّعت على مجهولين. ونحن بدورنا ادّعينا على من ضلّلوا، وسأذكرهم.. عادةً نتكلّم عن التّضليل الإعلامي من دون ذكر المضلّلين، وغالباً ما يأتي كلامنا من باب المعاتبة، ولكن هذه المرّة لن نسكت إذ هناك قدحٌ وذم في قضيّةٍ تتعلّق بالقضاء.

لقد قلنا في المرّة الأولى أنّ القضاء هو الّذي سيتصرّف، لكنّه استمروا بالاستفزاز، وعبر محطة LBC، طلبنا منهم الإنتظار وترك المسألة للقضاء لحين صدور القرار الإتّهامي ونرى نتائج التّحقيق. ولكنهم استمروا، وما حصل كان للتّشهير، وبناءً عليه قمنا بالإدّعاء على تلفزيون المستقبل، "MTV" و"LBC"، وادّعينا أيضاً على صحيفة النّهار، اللواء، الجمهورية، وكالة الأنباء المركزيّة، الحياة، الدّيار وجريدة المستقبل وموقع القوّات، وعلى المعاون الأوّل ابراهيم محفوظ، وعنصراً في الدّرك هو مصطفى المظلوم ومجهولٌ من شعبة المعلومات، وهو الّذي شكّل المصادر الّتي أعطت هذه الأخبار.

نأسف أن تنقل هذه المصادر أخباراً كاذبة فيها قدحٌ وذم بحقّنا. ولكن حقوقي وصلتني من خلال إقامة هذه الدّعوى، وأترك للرّأي العام اللبناني أن يحكُم في هذه القضيّة.

ثمّ أجاب عن أسئلة الصّحافيين:

س: هناك زيارات أجنبية متكرّرة اليوم إلى لبنان وسط الحديث عن تغيير في الحكومة والإتيان بأخرى تعتمد سياسة بعبدا أو إعلان بعبدا سياسةً لها. هل أنتم اليوم في هذه الأجواء؟ وما هو موقفكم من ذلك؟

ج: ما هي سياسة بعبدا؟


س: إعلان بعبدا الّذي خرج عن طاولة الحوار..

ج: ما هو إعلان بعبدا؟! ما دمنا قد أقرّينا إعلان بعبدا، لماذا إذاً نبحث عن الحوار؟ وعلامَ نحن مختلفون؟! نحن لم نقرّ شيئاً، كلّ ما أقرّيناه هو مبادئ. فلنطبّقها، وعندما نتّفق على تطبيقها، لن نكون بحاجة للحوار مجدّداً.

س: الحوار كان له عنوان وهو سلاح المقاومة، لماذا لا يتغيّر هذا العنوان..

ج: (مقاطعاً) كان هناك سلاح المقاومة والسّلاح المنتشر في المجتمع اللبناني والسّلاح خارج المخيّمات.

س: لماذا وُضعت طاولة الحوار تحت هذا العنوان وهناك أزمةٌ بين الأفرقاء؟

ج: ما علاقة هذا الأمر بمقاطعة مجلس النوّاب؟! ليس هناك من علاقة. وقع حادث إغتيال، فتوقّف على أثره الحوار وقوطعت جلسات مجلس النّوّاب. إسألوا الّذين قاطعوا المجلس وليس أنا! يكفي ما وجّهوه إليّ - هم وغيرهم – من كلامٍ في وسائل الإعلام كي لا أجلس معهم على نفس الطّاولة إلى الأبد!! ونحن من يجب أن يقاطعهم وليس العكس!!

هم من هدر أموال الدولة وخرب البلد، وباتوا الآن يتعالون علينا ولا يريدون الجلوس معنا على نفس الطّاولة.. 

س: لقد تجاهلتَ أمراً معيّناً في موضوع الحوار وهو أنّ هناك مجموعةً من اللبنانيين اليوم ترفض رفضاً باتّاً استعمال السّلاح المقاوم في الدّاخل اللبناني..

ج: أين هو السّلاح المقاوم في الدّاخل اللبناني؟؟ السلاح نراه في عكّار، وليس في الجنوب، إذهب إلى عكّار وتنزّه فيها وأطلعني على ما تراه!! لقد استقبلت اليوم وفداً كبيراً من عدّة بلديّات من عكار، يطالبون بأن يمسك الجيش اللبناني الأوضاع هناك.. لا يجوز أن تدور المعارك بهذه الطّريقة بين جبل محسن وباب التبّانة!! هناك أمور معقولة وهناك أمور غير معقولة!!

ما هي القوّة الرّادعة للبنان إذا ألغينا المقاومة؟! أنا لست أدافع عنهم، بل أدافع عن نفسي. تحدّث أبو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس) بالأمس عن التخلّي عن حق العودة للفلسطيننين. أنظروا أين اصبحنا! عندما كنا نتحدّث منذ 5 أو 6 أعوام عن موضوع رفض حقّ العودة، وأنّ التّوطين بات قريباً، فقال بعض المسؤولين من رؤساء تكتّلات ونوّاب أنّ هذا الأمر "فزّاعة" يقوم بها الجنرال!! أنظروا أين أصبحت "الفزّاعة"!!!

إذا لم يكن لدى المسؤولين بعدُ نظرٍ، ولا يطّلعون على التحوّلات التي تجري من حولهم، لا يجوز ومن غير المقبول أن يحمّلوننا سخافاتهم وعدم مبالاتهم لمسؤوليّاتهم! في كلّ مرّة يقولون لي "لقد تبيّن لنا أنّك كنت على حق"، ولكن لا أريد أن يقولوا لي ذلك، بل أريدهم أن يواكبونا ولو لمرّة لمعالجة أمورٍ كهذه، كي نمنع حدوثها.

س: لقد تحدّثتم أنّه بمقاطعة مجلس النوّاب هناك عمليّة اغتيال للوطن، أوليس في اغتيال اللواء الشّهيد وسام الحسن اغتيال للوطن أيضاً؟

ج: أرجو ألاّ تطرحي السّؤال بطريقةٍ خاطئة، فأنا لن أجيب عن سؤالٍ خاطئ. قُتل الرّئيس رينيه معوّض ولم يُغتل الوطن، وقُتل الرّئيس بشير الجميّل قبله ولم يُغتل الوطن، قتل الرّئيس كرامي ولم يُغتل الوطن. اسمحوا لي، ومع احترامنا للشّهيد الذي نعتبره رفيق سلاح كونه ضابطاً، لا يمكن أن نقول اغتيل الوطن عند اغتيال ضابط، أو أي شخص. أي اغتيال لا يمكن أن يكون إغتيالاً للوطن.

ثم، هل مجلس النّواب هو من قتله كي تتمّ مقاطعته؟! لماذا تعطون مفهوماً خاطئاً لمرتكبي الجريمة وتحوّلون الرّأي العام باتّجاه سلطة لا علاقة لها بالموضوع؟! أتعرفون من هو المسؤول الأول عن اغتياله؟ رحمه الله، لكن هو المسؤول الأول عن اغتياله.

س: كيف؟

ج: هو كان مسؤولاً عن الأمن. كان مسؤولاً عن أمني، وعن أمنكم وعن أمنه هو. وهو من اتّخذ التّدابير الأمنيّة الّتي لا أعرفها أنا والّتي لا يعرفها رئيس الوزارة ولا أحد يعرفها!! وكذلك، كلّ التّدابير الأمنية لكلّ المجتمع اللّبناني كانت في يده.

للأسف، لم يقدر أن يتّخذ التّدابير اللازمة لحمايته وهو كان المسؤول الأوّل عن الأمن في لبنان. 

س: هناك هواجس أمنيّة عند من يبرّرون مقاطعة مجلس النّواب، فهم أيضاً معرّضون للإغتيال، وقد وصلت اليوم رسالة تهديد لأحد النّوّاب إلى منزله.

ج: نحن تعرّضنا لمئة رسالة تهديد، رسالة تهديد إلى "OTV" ولي شخصياً. المستغرب أنّ التّهديدات لا تظهر في الاعلام إلا عند الآخرين، فيما نحن نبلّغ القوى الأمنية ووزارة الدّفاع والكلّ أنّ هناك تهديدٌ لنا ولقناة "OTV". غريبٌ أنّهم لا يكتشفون إلا التّهديدات للآخرين! فَليسمحوا لنا! عندما تكتشف أنّ هناك تهديداً لأحد، يعني ذلك أنّك تعرف من يهدّد. إما تكون لعبة تسلية سياسية، وإما تلقي القبض على من يهدّد.

س: في تصريحٍ لكم اليوم في "السّفير" قلتم إن لا تغيير للحكومة ولكن في حال قد تقبلون بهذا التّغيير على الحكومة أن تكون مصغّرة وتضمّ رؤساء الكتل النّيابية. ما مدى جدية هذا الطّرح وما مدى موافقة شركائكم له؟

ج: نعم الطّرح جدّي، ولكن ضمن الشّروط الموضوعة لتغيير الحكومة. يجب أن يكون هناك اتّفاق على عدم الفراغ، إذ يخترعون لنا "الخبريات" ويتحدّثون عن حكومات إما "محايدة" وإما "تكنوقراط".. من يستطيع أن يعيّن محايد؟ ومن يستطيع أن يعيّن تكنوقراط؟ هل نضحك على أنفسنا؟؟!! فَليتفضّل رؤساء الكتل ويشكلوا هم الحكومة، وهكذا يصبح قرارهم مباشراً ويتحمّلون مسؤوليته، وذلك أفضل من أن يتحمّل المسؤولية أشخاصٌ بالوكالة. 

ق، . .

التقارير

07-11-2017 14:07 - تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر تموز 05-11-2017 21:29 - كلمة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بعد استقالة الرئيس سعد الحريري 27-10-2017 21:03 - رئيس الجمهورية افتتح مؤتمر الطاقة الوطنية 17-10-2017 12:07 - تقرير لجنة المال والموازنة حول مشروع الموازنة العامة والموازنات الملحقة لعام 2017 22-09-2017 13:09 - المجلس الدستوري أبطل بالاجماع قانون الضرائب كاملا 21-09-2017 18:08 - كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون امام الجمعية العام للأمم المتحدة في 21 ايلول 2017 19-09-2017 12:05 - تقرير عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال حزيران 12-09-2017 12:15 - تقرير صادر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في جنيف 17-08-2017 18:01 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس 17 آب 2017 13-08-2017 22:53 - كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى انتصار حرب تموز
07-08-2017 13:29 - تقرير عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر أيار 2017 03-08-2017 16:59 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس 3/8/2017 01-08-2017 11:35 - تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال نيسان 27-07-2017 00:00 - محاضرة رئيس الحكومة سعد الحريري في معهد كارنغي 20-07-2017 16:08 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس الواقع في 20 تموز 2017 05-07-2017 18:11 - وقائع جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 5 تموز 2017 21-06-2017 16:34 - وقائع جلسة مجلس الوزراء ليوم الأربعاء 21 حزيران 2017 01-06-2017 22:31 - كلمة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في إفطار بعبدا 25-05-2017 22:25 - كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى عيد التحرير 22-05-2017 10:19 - تقرير لوزارة الصناعة عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات خلال شباط 11-05-2017 23:50 - كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في الذكرى السنوية لبدر الدين 04-05-2017 18:20 - جلسة مجلس الوزراء ليوم الخميس الواقع في 4 ايار 2017 27-04-2017 12:24 - تقرير مفصل عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر كانون الثاني 2017 10-04-2017 10:57 - تقرير عن قرارات الترخيص الصناعية اللبنانية خلال النصف الثاني من العام 2016 06-04-2017 23:33 - جلس مناقشة الحكومة الثانية في 6 نيسان 2017 06-04-2017 18:44 - جلسة مناقشة الحكومة في 6 نيسان 2017 20-03-2017 17:31 - المؤتمر الصحافي وزير المالية علي حسن خليل الذي فصّل فيه كل بنود الضرائب في موازنة 2017 18-03-2017 20:56 - كلمة الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله لمناسبة ولادة السيدة فاطمة الزهراء 08-03-2017 17:28 - مقررات جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 8/3/2017 27-02-2017 10:59 - تقرير عن الصادرات الصناعية وواردات الآلات والمعدات خلال كانون الاول 2016 11-01-2017 16:15 - مقررات جلسة مجلس الوزراء ليوم الاربعاء 11/1/2017 09-01-2017 10:25 - تقرير عن الصادرات الصناعية وواردات الآلات والمعدات خلال شهر ت1 الماضي 04-01-2017 17:21 - مقررات مجلس الوزراء لجلسة الاربعاء 4/1/2017 03-01-2017 11:35 - "بين الواقع والخيال.. بين اليوم وبكرا": توقعات ميشال حايك للعام 2017 29-12-2016 11:26 - أهم احداث العام 2016: انتخاب رئيس للبلاد... والارهاب يضرب العالم 17-12-2016 12:57 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 13-12-2016 11:46 - اللائحة التاسعة والتسعون للعينات المطابقة وغير المطابقة 10-12-2016 15:58 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 05-12-2016 14:16 - اللائحة الثامنة والتسعون للعينات المطابقة وغير المطابقة 02-12-2016 14:24 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 29-11-2016 13:49 - برنامج الامم المتحدة اطلق تقريره عن التنمية الانسانية العربية 26-11-2016 14:40 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 21-11-2016 12:57 - اللائحة السادسة والتسعون للعينات المطابقة وغير المطابقة 18-11-2016 12:08 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 18-11-2016 11:53 - تقرير مفصل عن الصادرات والواردات الصناعية خلال شهر أيلول 11-11-2016 13:01 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 10-11-2016 13:06 - الكلمات التي القيت في تكريم لجورج أفرام 29-10-2016 12:20 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎ 21-10-2016 11:35 - تقرير عن الصادرات الصناعية وواردات الآلات والمعدات الصناعية خلال شهر تموز من العام 2016 21-10-2016 11:30 - التقرير الاسبوعي لحملة سلامة الغذاء‎
الطقس